الأحد , أغسطس 20 2017
الرئيسية / سوريا / قوات أميركية تنفذ إنزالاً جوياً في الرقة

قوات أميركية تنفذ إنزالاً جوياً في الرقة

“شجون عربية” – نفذ التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إنزالاً جوياً لقوات أميركية وقوات سورية متحالفة معها على مقربة من بلدة الطبقة في شمال سوريا فاتحا جبهة جديدة في الحملة لاستعادة مدينة الرقة معقل تنظيم “داعش” القريب.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن الجيش الأمريكي نفذ إنزالا جويا لمقاتلين سوريين حلفاء على مقربة من الطبقة كما وفر لهم نيرانا للدعم في خطوة تهدف إلى استعادة سد ما زال تحت سيطرة الجماعة المتشددة.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف لقوات تدعمها الولايات المتحدة، إن القوات الأمريكية انتشرت معها في المناطق التي نفذ فيها الإنزال مشيرة إلى أن العملية استهدفت أيضا قطع الطريق أمام أي تقدم للقوات الحكومية السورية من ناحية الغرب.

وقال مسؤول محلي على دراية بعمليات قوات سوريا الديمقراطية إن الإنزال الجوي حدث يوم الثلاثاء.

وتقاتل قوات سوريا الديمقراطية، التي تضم وحدات حماية الشعب الكردية، لتطويق مدينة الرقة بدعم من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والذي يشمل ضربات جوية ومساندة على الأرض من قوات خاصة أمريكية.

ويبدو أن الحملة لاستعادة السيطرة على الرقة تكتسب زخما تزامنا مع اقتراب القوات العراقية المدعومة من الأمريكيين من السيطرة على كامل مدينة الموصل معقل التنظيم في العراق.

وقال الميجر أدريان راكين جالاواي المتحدث باسم البنتاجون إن طائرات أمريكية استخدمت لتنفيذ إنزال عناصر من التحالف العربي السوري، وهو جزء من قوات سوريا الديمقراطية، في محاولة للسيطرة على سد الطبقة.

ولم يقدم جالاواي تفاصيل عن حجم القوات التي جرى إنزالها أو نوع الدعم المقدم لها.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية في بيان على حسابها الرسمي على تطبيق تلجرام للرسائل الفورية “قامت القوات الأمريكية بعملية إنزال جوي لقوات المشاة الأمريكية، ومعها وحدات المهام الخاصة في قوات غضب الفرات، وحررت قرى (ابو هريرة، المشيرفة، الكرين، المحمية)، وقطعت الطريق الدولي (حلب – الرقة – ديرالزور).”

* خطوة رائدة

وقال المسؤول المحلي المطلع على سير العمليات لرويترز إن عملية الإنزال تهدف إلى تأمين نقطة عبور للقوات القادمة في زوارق عبر الفرات والتي بدأت في الوصول فجر الأربعاء.

ووصف المسؤول العملية بأنها “خطوة رائدة من جانب التحالف وقوات سوريا الديمقراطية في الحرب على داعش.”

وقال قائد وحدات حماية الشعب الكردية الأسبوع الماضي إن الهجوم لاستعادة الرقة سيبدأ في أوائل أبريل نيسان لكن متحدثا باسم وزارة الدفاع الأمريكية قال إن القرار لم يتخذ بعد.

وقطع التحالف الذي يقوده الأكراد الطريق الرئيسي الأخير الخارج من الرقة هذا الشهر مضيقا الخناق على المدينة من الشمال والشرق والغرب.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يراقب الحرب في سوريا إن الطريق الوحيد للخروج من الرقة الآن هو عبر نهر الفرات الذي يحد المدينة من الجنوب.

وأضاف المرصد أن الغارات التي شنها التحالف بقيادة أمريكا تزايدت هذا الشهر.

ويخسر تنظيم “داعش” أرضاً في ثلاث حملات منفصلة في شمال سوريا،إحداها تشنها قوات سوريا الديمقراطية والأخرى للجيش السوري بدعم من روسيا والثالثة تنفذها قوات جماعات معارضة مدعومة من تركيا.

المصدر: رويترز

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

مساحات سيطرة «سورية الديموقراطية» تتجاوز «داعش» للمرة الأولى

عززت «قوات سورية الديموقراطية» نفوذها السياسي والميداني وحققت تقدماً على جبهات القتال ضد «تنظيم داعش» …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *