الإثنين , نوفمبر 20 2017
الرئيسية / مقالات / لا دولة .. ولا دولتان

لا دولة .. ولا دولتان

بقلم: د. وحيد عبدالمجيد — لن يفيد الصراخ والعويل فى معالجة الخسائر الإضافية التى ستمنى بها قضية فلسطين فى وجود إدارة أمريكية مقتنعة بأن إسرائيل على حق فى كل ما تفعله. والأهم، والأخطر، من ذلك هو أن فى هذه الإدارة من يعتقدون أن الفلسطينيين لا يستحقون استقلالاً، أو حتى مواطنة فى داخل إسرائيل التى يرونها دولة يهودية دون أن يخجلوا من هذا الموقف الذى يعود إلى العصور الوسطى، فضلاً عن أخطاره الفادحة فى العصر الراهن.

فلنصرخ كما نشاء. ولكن أحداً لن يسمع صدى لصراخ يحسن أن نوفره، ونتأمل الحالة الفلسطينية الراهنة بموضوعية وتجرد، ونسأل أنفسنا عن أى عنصر للقوة بقى فيها مهما يكن ضئيلاً. وإذا كنا أمناء فسنجد أن ما حدث منذ اتفاق أوسلو، مروراً بتبديد فرصة التوصل إلى اتفاق فى نهاية عهد بيل كلينتون، ووصولاً إلى الصراعات الفلسطينية الضارية، أفقد القضية الأكثر عدالة فى العالم قوتها الأخلاقية والمعنوية، وليست السياسية فقط.

لم يكتف الفلسطينيون بتكريس انقسام عبثى بين حركة «فتح» و«حماس»، وترسيخه جغرافياً. امتد الانقسام الى داخل حركة «فتح»، وصارت كراهية أمرائها لبعضهم أشد من عدائهم للعدو، أو من كان لهم عدواً.

تدهور الأداء الفلسطينى على كل صعيد. دعاة التفاوض الذين لا يملكون مقوماته لم يعد لديهم ما يسند موقفهم. ودعاة المقاومة لم يعد لديهم ما يتجاوز الشعارات المعلبة.

وفى خلفية هذا التدهور، فرط الفلسطينيون فى كل ما كانوا يملكونه من أوراق، وتخلوا حتى عن أول هدف تبنوه عام 1968 فى مرحلة صعود نضالهم الوطنى، وهو الدولة الديمقراطية العلمانية الواحدة. من غرقوا فى رمال أوسلو المتحركة يرددون شعار «حل الدولتين» كل يوم منذ نحو ربع قرن. ومن غرقوا فى شعارات المقاومة اكتفوا بها وعاشوا عليها.

وأتاح التخلى عن هدف الدولة الديمقراطية العلمانية الفرصة لكى تغلق إسرائيل الطريق أمام حل يقوم عليها، فعملت لتكريس فكرة الدولة اليهودية، وتحركت فى الوقت نفسه لكى توصد أى طريق أمام حل يقوم على صيغة الدولتين.

والنتيجة أن قضية فلسطين باتت فى حاجة إلى معجزة بحجم إنهاء الانقسام بين أمراء الضفة وقطاع غزة، وبين أمراء حركة «فتح»، بعد أن وصل العداء بينهم إلى مستوى يفوق الخيال.

المصدر: صحيفة الأهرام

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

فلسطين من جديد إلى أروقة الأمم المتحدة

“شجون عربية”_ د. صبحي غندور* كانت الأمم المتحدة ـ ولا تزال- أشبه بشركة مساهمة لها جمعيتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *