الخميس , أكتوبر 19 2017
الرئيسية / ثقافة / الحب والهوية المركبة والقهر في رواية “المغاربة” لعبد الكريم الجويطي
رواية "المغاربة" لعبد الكريم الجويطي

الحب والهوية المركبة والقهر في رواية “المغاربة” لعبد الكريم الجويطي

رواية “المغاربة” لعبد الكريم الجويطي

بقلم: زكية عبد النبي — يرى مبدعون وكتاب في رواية “المغاربة” لعبد الكريم الجويطي مجازفة وطموحاً خارجاً عن السيطرة في تناولها لهوية المغاربة المركبة وفي طرحها لأسئلة وعرضها لصورة دقيقة للمجتمع.
وعلى هامش لقاء أدبي مع كاتب الرواية في الرباط ليل الخميس، قال الكاتب والروائي والشاعر المغربي محمد الأشعري في تقديمه للرواية: إنها “ليست دراسة أنثربولوجية ولا تاريخية، ولكنها نوع من المساءلة عن الثقافة المغربية ونوع العلاقة بين الحاكمين والمحكومين.”
وأضاف أن رواية “المغاربة” التي ترشحت للقائمة الطويلة لجائزة البوكر لهذا العام تشبه في منهجيتها ذلك المنهج الذي اتبعه الكاتب المكسيكي أوكتاف باث الحاصل على جائزة نوبل في الآداب لعام 1990 عن عمله “متاهة العزلة” الذي سبر فيه أغوار الإنسان المكسيكي وهويته وحضارته وعلاقته بمحكوميه.
وقال الأشعري إن العمل “يحفر في ذاكرة المغاربة، في الأساطير، في علاقة المغربي بالسلطة والقهر.. ليفهم ما يعيشه المغاربة اليوم.”
وفي اللقاء تساءل حسن طارق أستاذ علم السياسة والكاتب والباحث المغربي عن “العنوان المغامر.. هل يمكن أن نكتب عن كل هذه الشساعة والإبهام (المغاربة)؟”. وقال إنه في الرواية “تتوالد الحكايات كما لو كنا أمام لعبة دمى روسية. حكاية الجد الذي يحمل السارد اسمه والذي كان بالنسبة لمحمد الغافقي أكبر من مجرد والد للأم. كان فكرة عن الحياة والكرامة والأرض والصبر.. أو نظرة للعالم والأشياء. الجد الذي مات لأنه عجز، وهو البستاني العتيق، عن ابتكار مهمة لنفسه منذ أن لم تجد الدولة في الخلاء الفسيح المحيط ببني ملال (المدينة التي تدور فيها أحداث الرواية وهي مدينة الكاتب نفسه) غير حقه لتقيم مكانه تجزأة سكنية.”
وتحدث طارق أيضاً عن حكاية “الأخ العسكري” الذي وجد أن عليه أن يختار بين “قبر منسي في الصحراء أو حياة معطوبة سيدبرها بمحاولة العيش بلا أمل ولا انتظار وبروح بائسة قنوعة خلفت كل شيء وراءه.. المرأة والحب والأولاد والجيش.” وأضاف أن التاريخ الشخصي للأسرة يتقاطع في هذه الحكاية ويلتقي “مع رجع صدى للتاريخ العام للمدينة ولعائلة مخزنية (سلطوية) عريقة تحمل في امتداداتها منعطفات للسياسة في بلادنا منذ القرن التاسع عشر إلى حدود مغرب ما بعد الاستقلال. ستأخذ الرواية مقام التاريخ ضابطاً لتصاعد حكاياتها.. تاريخ القبائل والعائلات الكبيرة والنفوذ والشطط والخيانات.”
وتتحدث الرواية أيضاً عن اكتشاف مقبرة جماعية لجماجم دون هياكل عظمية في عودة مباغتة للموتى وللماضي وللتاريخ. إنها مقبرة سترسل السلطات لجنة للتقصي في أمرها ستروي بدورها حكاية جديدة هي حكاية الخبير الأعمى الذي يحمل داخل روحه القلقة خراب تجربة قاسية لوالديه من زمن الرصاص والقمع. كما تتطرق الرواية لحكاية الباشا في رمز للسطة كما تتناول حكاية الحب والخيانة.
وخلال اللقاء، قال الجويطي “عندما تقرأ الرواية يجب أن تعود إلى الفصل الأول لتفهمها”، مشيراً إلى أنه تعمد ذلك. وأضاف أنه أراد أن يكتب “رواية شرهة. رواية فيها محفل من الناحية الشكلية.” وتابع: “الحديث عن الهوية لا يمكن أن يكون بصيغة نص أدبي ولكن في المغرب ما يقع في الواقع أقوى من الخيال… التاريخ المغربي هائل وفيه أشياء تفوق الخيال.”
وأوضح أن السؤال حول الهوية المغربية هو الذي دفعه لكتابة الرواية “المغاربة.. المخزن (السلطة) والدين والقبيلة.” وأضاف “كتبت التاريخ الذي لا يزال فاعلاً فينا الآن.” وأشار إلى أن “هوية المغرب مركبة تتداخل فيها عوامل مركبة وبالتالي يجب الكتابة عنها بنص مركب.”
ومضى قائلاً: “المغربي ينتقل من موقف إلى موقف من دون أن يشعر أنه متناقض”، مشيراً إلى تطرق المفكر المغربي عبد الله العروي لهذا الموضوع.
ودعا الجويطي إلى “إجراء توافق كبير بين جميع مكونات المجتمع للقطيعة مع الأشياء التي تعيق تطور هذا البلد.”
من جهته، قال الأشعري إن الرواية في الواقع “تاريخ القهر السلطوي الذي تعاقب في البلاد وحاول أن يخلق عالماً موازياً للحقيقة.” وأضاف أن الجويطي “حاول تكسير هذا النمط التاريخي الذي نريد أن نتبعه.”
وصدرت للجويطي أيضاً روايات “ليل الشمس” و”زغاريد الموت” و”زهرة الموريلا الصفراء” و”كتيبة الخراب”. وقال إنه يستعد لإصدار عمل روائي ضخم عن التغيير في المغرب.
المصدر: رويترز

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

“البلاط الأسود” ومثلث الإعلام والسلطة ورأس المال

بقلم: سامح الخطيب — تتصدى رواية (البلاط الأسود) للروائي والصحافي المصري ناصر عراق لقضية تلاعب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *