الرئيسية / تحقيقات / كيف ساعدت الجامعة الأميركية حزب الله؟

كيف ساعدت الجامعة الأميركية حزب الله؟

“شجون عربية” — قال ممثلون للادعاء الاتحادي الأميركي إن الجامعة الأميركية في بيروت، التي تتلقى دعماً حكومياً أميركياً، وافقت على دفع غرامة مالية 700 ألف دولار لتسوية دعوى قضائية مدنية بشأن اتهامات لها بمساعدة 3 منظمات متصلة بحزب الله.

وفي إطار اتفاق التسوية مع مكتب الادعاء الاتحادي في مانهاتن، وهو طرف في الدعوى، وافقت الجامعة أيضاً على مراجعة سياساتها وفقاً لما ذكره بيان من ممثلي الادعاء أمس الخميس.

والتسوية حسمت قضية رفعت في الأصل تحت السرية من طرف لم تعلن هويته.

وتتلقى الجامعة الأميركية في بيروت تمويلاً من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (يو.إس إيد).

وقال جون كيم القائم بأعمال المدعي الاتحادي في مانهاتن في بيان “على مدى سنوات قبلت الجامعة الأميركية في بيروت منحاً مالية من يو.إس إيد، لكنها لم تتخذ خطوات مسؤولة لضمان عدم تقديم دعم مادي لكيانات مدرجة في قائمة وزارة الخزانة للكيانات المحظورة.”

وقال مكتب الادعاء الاتحادي إن الجامعة الواقعة في العاصمة اللبنانية أقرت بتدريب ممثلين عن راديو النور وتلفزيون المنار وهما مؤسستان إعلاميتان تدرجهما وزارة الخزانة الأميركية بوصفهما فروعاً لحزب الله المدعومة من إيران.

وقال المدعون إن الجامعة استخدمت موقعها على الإنترنت لربط الطلاب بمنظمة جهاد البناء وهي منظمة أخرى تقول الخزانة الأميركية إنها مرتبطة بحزب الله.
وفي بيان صدر اليوم الجمعة قالت الجامعة الأميركية في بيروت إن تصرفها لم يكن “عن علم أو قصد أو إهمال”.

وأضاف البيان “الجامعة يسعدها أنها توصلت إلى تسوية وتتطلع إلى مواصلة تقديم تعليم على مستوى عالمي للطلبة من كل الخلفيات.” وتأسست الجامعة في 1866.

المصدر: Huffington Post

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

خرائط المستوطنات التي صدمت أوباما

عندما أظهر جون كيري الخرائط للرئيس الفلسطيني محمود عباس، إقتنع الأخير بأن الأميركيين يؤمنون بأن …

افتتاحية “هآرتس”: لنمزق هويتنا الإسرائيلية

افتتاحية صحيفة هآرتس الإسرائيلية — •يضغط رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو على شركائه في الائتلاف الحكومي …

إذا نجحت صفقة القرن مع إيران، فإن هذا مدعاة للسرور في تل أبيب ودمشق

بقلم تسفي برئيل – محلل سياسي إسرائيلي — •يحتل علي أكبر ولايتي مكانة خاصة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.