الأحد , أغسطس 20 2017

لجوء

hanan

بقلم: حنان علي* —

من سنونو القرميد وكثافة خريفِ العتبة،
همساتِ الجيران، وزحمة العتاب
من فوضى الغرف القصيّة،
يلقي سرّه فيه، منه وجع الدار ..
عليكِ أن تعرفي
متى يلجأ رجلٌ صامتٌ إليكِ،
لمّا يهدر مواعيدَ صُبّتْ في قيدِه
وُشِمتْ بدمهِ في دمه .
عليكِ أن تعرفيه
الغادي في دروب غريبة
العائدُ، المقيمُ بأنحائك ..
جدائلَ الحكاية لم يقصّها ،
من جرحٍ استلَّ أيامه
من تعويذة التبرِ
في طينِ ألواحكِ.

*حنان علي صحافية و شاعرة سورية. القصيدة من ديوانها الجديد “من يحمل لوني عني”.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

مكتبة الإسكندرية تناقش مستقبل أوروبا

في إطار تواصل جنوب المتوسط مع شماله عقدت مكتبة الإسكندرية حواراً دولياً بعنوان (مستقبل أوروبا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *