الإثنين , أغسطس 21 2017
الرئيسية / تحقيقات / أسلحة يمتلكها المغرب ويبقيها سرية

أسلحة يمتلكها المغرب ويبقيها سرية

“شجون عربية” — يعرف المغرب بسياسته بخصوص الأسلحة، حيث يبقي أغلبها سرية، ولكن الدول الأخرى سربت صورا ومعلومات حول أسلحة المغرب.

هي غواصة ألمانية الصنع، قادرة على قطع مسافات طويلة في البحر، وتتميز بمنظومة متطورة للقيادة والسيطرة وإدارة النار ويوجد في الغواصة 6 أنابيب لقذف الطوربيدات وتحمل الطوربيد الثقيل من النوع دي إم 2 أ 4، كما تستخدم نظام المعاونة الإلكترونية من النوع إف ل 1800 يو، وكذلك مزودة بنظام الإجراءات المضادة لخداع الطوربيدات المعادية من النوع ت أ ف 2000، الذي يتكون من 4 قواذف، كل قاذف يتكون من 10 أنابيب إطلاق أجسام خداعية مزودة بمصادر صوتية ومكبرات صوت تعمل تحت الماء وتعمل على إبعاد الطوربيدات المعادية عن الغواصة.

وتعاقد المغرب مع الصين، ضمن صفقة سرية، لاقتناء رادارات من نوع YLC-2V 3D، ذات المدى الطويل التي تصل إلى حدود 500 كيلومتر، وهي الرادارات التي تُستعمل في المراقبة الجوية والبحرية، إضافة إلى المراقبة أرض ـ جو، حسبما كشفت مصادر مطلعة لجريدة هسبريس.

ومن وظائف الرادار الصيني، يقوم بالمراقبة الجوية ثلاثية الأبعاد على مدى 500 كلم، وبوسعه تعزيز وتجديد وسائل المراقبة الجوية بعيدة ومتوسطة المدى، لحماية سماء المملكة من الاختراقات، وتتبع حركة الملاحة الجوية فوق المملكة.

في العام 2009 تقدم المغرب بطلب للحصول على طلبية عدد من الدبابة الصينية وتم إمضاء العقد ليحصل المغرب بموجبه على 150 دبابة MBT 2000 VT1-A بدأ تسليمها سنة 2010 وانتهى سنة 2012 على دفعتين حيث بلغ سعر الصفقة 300 مليون دولار.

هي إحدى الدبابات المنتمية للجيل الثالث من دبابات المعركة الرئيسية Main Battle Tank تم تصميمها وتطويرها في معهد بحوث العربات الصيني الشمالي المعروف أيضا باسم معهد 201 في بكين ومصنع 617 في باوتو، تم تسويقها وزيادة تحسين النموذج المعروف باسم MBT-2000 من قبل شركة نورينكو إلى الزبائن الأجانب في أواخر 1990.

يتكون التسليح الرئيسي من مدفع أملس السبطانة عيار 125 ملم قادر على إطلاق أنواع مختلفة من الذخيرة بما في ذلك القذائف الشديدة الانفجار المضادة للدبابات HEAT والقذائف المتشظية الشديدة الانفجار HE-Frag و قذائف الطاقة الحركية APFSDS.

شاهد الفيديو:


المصدر: سبوتنيك

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

هل صدّعت قضية الجندي أزاريا ثقة الجمهور بالجيش الإسرائيلي؟

بقلم: مئير ألرن – لواء في الاحتياط وباحث في معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي — …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *