الثلاثاء , أكتوبر 17 2017
الرئيسية / سوريا / تطور المواقف الأميركية من الأزمة السورية

تطور المواقف الأميركية من الأزمة السورية

“شجون عربية” — في ما يلي اهم المراحل التي مرت بها المواقف الاميركية من النزاع السوري، منذ الدعوات الى اقصاء الرئيس بشار الاسد عن السلطة، الى الكلام الاخير للادارة الجديدة عن ان رحيل الرئيس السوري “لم يعد اولوية”.

– عقوبات ودعوات لرحيل الاسد-
في التاسع والعشرين من نيسان/ابريل 2011 وبعد شهر من بدء اولى التظاهرات السلمية المناهضة للرئيس السوري، والتي قوبلت بقمع شديد من النظام، اعلنت واشنطن فرض عقوبات اقتصادية على العديد من المسؤولين السوريين.
في التاسع عشر من ايار/مايو دعا الرئيس باراك اوباما بشار الاسد الى قيادة مرحلة انتقالية او التنحي. وعشية هذا الموقف قررت الادارة الاميركية فرض عقوبات على الرئيس السوري شخصيا.
مطلع تموز/يوليو تحدى السفير الاميركي في سوريا روبرت فورد النظام بتوجهه شخصيا الى مدينة حماة التي كانت تشهد تظاهرة ضخمة مناهضة للنظام.
في الثامن عشر من آب/اغسطس دعا اوباما مع حلفائه الغربيين للمرة الاولى الرئيس بشار الاسد الى التنحي.
في الرابع والعشرين من تشرين الاول/اكتوبر من السنة نفسها غادر السفير الاميركي سوريا “لاسباب امنية”. كما استدعت دمشق سفيرها في واشنطن. وخلال السنتين المقبلتين دأب السفير روبرت فورد على التنقل مرارا بين الولايات المتحدة وتركيا، والتقى مرارا مسؤولين في المعارضة السورية قرب اسطنبول.

– اوباما يتراجع عن قصف سوريا-
في صيف 2013 تراجع باراك اوباما في اللحظة الاخيرة عن قصف البنى التحتية للنظام السوري، رغم استخدام الجيش السوري للاسلحة الكيميائية ضد مدنيين في آب/اغسطس من العام نفسه.
وجاء هذا الموقف رغم اعلان الرئيس الاميركي مرارا خلال الفترة نفسها ان الولايات المتحدة ستتحرك في حال تجاوزت دمشق هذا “الخط الاحمر” المتمثل باستخدام السلاح الكيميائي.
والتبدل في الموقف الاميركي جاء اثر وساطة روسية ادت الى اعلان النظام في دمشق استعداده للتخلي عن ترسانته الكيميائية.

-غارات على الجهاديين-
في الثالث والعشرين من ايلول/سبتمبر 2014 وجهت الولايات المتحدة للمرة الاولى بالتعاون مع حلفائها من الدول العربية، ضربات لمواقع لتنظيم الدولة الاسلامية.

– الانكفاء الاميركي-
في الثلاثين من ايلول/سبتمبر 2015 باشر الطيران الروسي توجيه ضربات جوية في سوريا دعما لقوات النظام التي كانت تعاني من مصاعب كثيرة، ما شكل بداية دور حاسم لروسيا في سوريا.
وعملت الولايات المتحدة وروسيا على اقرار سلسلة اتفاقات لوقف اطلاق النار بين المتحاربين في سوريا، لم تصمد.
وفي الثلاثين من كانون الاول/ديسمبر اقر وقف لاطلاق النار من دون الولايات المتحدة، وذلك بموجب اتفاق روسي تركي. وقبل ثمانية ايام من هذا التاريخ تمكنت القوات السورية من السيطرة على القسم الشرقي من حلب الذي كان خارج سيطرتها.

-رحيل الاسد ليس اولوية-
في الخامس عشر من تشرين الثاني/نوفمبر 2016 اعلن الرئيس بشار الاسد تعليقا على انتخاب دونالد ترامب رئيسا، ان الرئيس الاميركي الجديد سيكون “حليفا طبيعيا” للنظام السوري في حال كان يريد مكافحة الارهاب. ويستخدم النظام السوري تعبير “الارهاب” للدلالة على كل تنظيمات المعارضة المسلحة من دون استثناء.
في الثاني والعشرين من اذار/مارس 2017 اعلن البنتاغون الاميركي ان الولايات المتحدة استخدمت مروحيات قتالية وعربات نقل والمدفعية لدعم هجوم لقوات سوريا الديموقراطية على سد الطبقة الاستراتيجي قرب مدينة الرقة معقل تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.
ومنذ نهاية العام 2015 انتشرت قوات خاصة اميركية في شمال سوريا لتدريب القوات المحلية التي تحارب تنظيم الدولة الاسلامية. ويوجد حاليا في سوريا ما بين 800 و900 جندي اميركي.
وفي الثلاثين من اذار/مارس اعلن وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون من تركيا ان مصير الاسد “يقرره الشعب السوري”.
من جهتها قالت السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة نيكي هالي “”يختار المرء المعركة التي يريد خوضها .. وعندما ننظر إلى هذا الأمر نجد أنه يتعلق بتغيير الأولويات، وأولويتنا لم تعد التركيز على اخراج الاسد” من السلطة.

المصدر: فرانس برس

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

«قوات سورية الديموقراطية» تسيطر على حقل غاز كبير في دير الزور

“شجون عربية”_ انتزعت «قوات سوريا الديموقراطية» اليوم (السبت) السيطرة على حقل كبير للغاز الطبيعي في محافظة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *