السبت , نوفمبر 18 2017
الرئيسية / غير مصنف / “بزكشي” لعبة قادرة على الاستمرار في أفغانستان رغم الحروب
متنافسون في مباراة للعبة بزكشي شمال كابول يوم 7 ابريل نيسان 2017. تصوير: عمر صبحاني - رويترز

“بزكشي” لعبة قادرة على الاستمرار في أفغانستان رغم الحروب

“شجون عربية” — تصطف مجموعة من الخيول والفرسان في ممر جبلي إيذانا ببدء مباراة جديدة من اللعبة الأكثر جماهيرية في أفغانستان.. بزكشي.

بزكشي، وترجمتها الحرفية شد الماعز، لعبة تمارس منذ قرون في آسيا الوسطى وهي واحدة من أبرز رموز أفغانستان. وغالبا ما تتسم اللعبة بالعنف ولكنها تظهر بوضوح فروسية وروح المقاتل عند كل فارس.

ووسط التدخلات الأجنبية والحروب الأهلية والهجمات المسلحة يتجمع الأفغان لتشجيع “التشاباندز” المفضل لديهم. وتشاباندز هو اللقب الذي يطلقونه على المتسابقين.

ويوم الجمعة أقيمت مباراة وسط قمم مرتفعة تغطيها الثلوج حول وادي بانجشير شمالي كابول.

وتتناثر في بانجشير هياكل دبابات وأسلحة روسية يعلوها الصدأ كشاهد على سنوات الحروب عندما استغل قائد المقاتلين أحمد شاه مسعود الجبال لصد السوفيت أولا ثم مقاتلي حركة طالبان.

وقال عبد الحنّان الذي وقف يتابع اللعبة “تقام مباريات بزكشي هنا في هذا المكان منذ حوالي 50 أو 60 عاما.”

وأضاف “أنا نفسي كنت فارسا ألعب البزكشي، واليوم هناك اهتمام شديد بهذه اللعبة بين الشبان ويمارسونها.”

وفي اللعبة يتنافس الفرسان على نصف جيفة عجل إذ أنها عادة ما تتحمل الشد أكثر من الماعز.

ويشارك في المباريات لاعبون أفراد أو فرق عادة ما يرعاها أمراء حرب أو شخصيات قيادية أخرى.

وفي الحالتين يكون الهدف حمل الحيوان النافق وإسقاطه على هدف على الأرض ويتنافس المشاركون في اللعبة على شده وإبعاده عن بقية اللاعبين.

وقال أحد المشاركين في اللعبة ويدعى محمد حافظ “إذا سقطنا على الأرض أو أصبنا فهذا لا يعني أن نغضب من بعضنا بعضا… هذه هي قواعد اللعبة.”

ومن حين لآخر يصاب أحد المتسابقين بجرح في الرأس أو اليد فيضمده ثم يعود للعبة.

وتجذب مباريات بزكشي آلاف المتفرجين وفي بعض الأحيان تتصدر عناوين الأخبار مثلما حدث عندما أمر عبد الرشد دستم النائب الأول للرئيس الأفغاني رجاله بالاعتداء على منافس سياسي وخطفه أثناء إحدى مباريات البزكشي في أواخر العام الماضي.

المصدر: رويترز

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الدول العربية وقطر- حان وقت الحساب

بقلم: أيال زيسر – باحث إسرائيلي في معهد دايان لدرسات الشرق الأوسط وأفريقيا — •قرار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *