الثلاثاء , نوفمبر 21 2017
الرئيسية / دراسات / مشاريع القنوات والطرق البحرية الصهيونية وعلاقتها بالكتاب المقدس

مشاريع القنوات والطرق البحرية الصهيونية وعلاقتها بالكتاب المقدس

خاص مركز بيروت لدراسات الشرق الأوسط — بقلم: عبد الرحمن الوافي* —

“إن المؤسسين الحقيقيين للأرض الجديدة القديمة هم مهندسو المياه فعليهم يتوقف كل شيء” – تيودور هرتزل.

تتعلق هذه الدراسة بأهم المشروعات الأمريكية/الإسرائيلية المؤثرة في المنطقة على المستوى الاقتصادي، والبيئي، والأمني، والتي ترتبط ارتباطاً بيناً بالنبوءات الألفية المذكورة في كتابهم المقدس من ناحية. وبقيام مملكة إسرائيل الكبرى أو الجديدة من ناحية أخرى.
قد يبدو الأمر غريباً أو بعيداً عن الواقع للوهلة الأولى، إلا أنه يستند إلى شواهد منطقية، وتطبيقات عملية ، وهذا الأمر ليس استثنائيا بالطبع، فلطالما اعتمدت الإدارات الأمريكية المتعاقبة على النبوءات الألفية لتسوغ كثيراً من توجهاتها وقراراتها الإمبريالية أو المتطرفة أمام رأيها العام, خصوصاً اذا ما تعلق الأمر بإسرائيل, الذي يعد قيامها بحد ذاته “إنجازاً للنبوءة التوراتية” بحسب وصف الرئيس الأمريكي رونالد ريجان. إلا أن الغريب حقاً أن نبوءات الكتاب المقدس شملت حتى المشاريع الاقتصادية التي تعكف كل من الولايات المتحدة وإسرائيل على إعدادها في المنطقة في سياق مشروع الشرق الأوسط الجديد، وتمكين إسرائيل من العالمين العربي والإسلامي.

إقرأ الدراسة كاملة:

Roads

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الحزب الإسلامي التركستاني في سوريا: دوره ومصادر تمويله

بقلم: علاء حلبي* — في شهر حزيران – يونيو من العام 2014، أعلن “الحزب الإسلامي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *