الثلاثاء , نوفمبر 21 2017
الرئيسية / أخبار / نتنياهو: وزير الخارجية الألماني رفض تلقي مكالمة مني

نتنياهو: وزير الخارجية الألماني رفض تلقي مكالمة مني

“شجون عربية” — قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل رفض تلقي مكالمة منه كان يرجو منها تنقية الأجواء بعد إلغاء محادثات بينهما في إسرائيل.

وألغى نتنياهو اجتماعا مقررا مع جابرييل يوم الثلاثاء بعد أن التقى الوزير الألماني منظمات تنتقد معاملة إسرائيل للفلسطينيين.

ويهدد الخلاف بتوسيع الشقاق بين إسرائيل وألمانيا بشأن القضية الفلسطينية. وتنتقد برلين على نحو متزايد السياسات الاستيطانية التي تطبقها حكومة نتنياهو اليمينية في الأراضي المحتلة التي يسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم عليها.

وقال نتنياهو الذي يتولى أيضا حقيبة الخارجية إنه حاول تسوية الأمر مع جابرييل.

وقال لصحيفة بيلد الألمانية “أردت الاتصال هاتفيا بوزير الخارجية جابرييل لإيضاح موقفي وتنقية الأجواء لكنه لم يتلق المكالمة”.

وأضاف “آمل أن يلتقي غابرييل معي في رحلته المقبلة إلى إسرائيل عوضا عن لقائه بمجموعة هامشية تقوض أمن إسرائيل”.

ويوم الاثنين قال مسؤول إسرائيلي إن نتنياهو لن يقابل جابرييل إذا ما مضى وزير الخارجية الألماني قدما في خططه للقاء مجموعة إسرائيلية تدعى (كسر الصمت).

وتوجه الحكومة الإسرائيلية انتقادات متكررة لجماعة (كسر الصمت) التي تجمع شهادات من عسكريين إسرائيليين سابقين بشأن معاملة الجيش للفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة ونفوذ المستوطنين الإسرائيليين على تصرفات الجيش.

وقال نتنياهو لصحيفة بيلد في مقابلة “لا أرحب بدبلوماسيين من دول أخرى يزورون إسرائيل ويلتقون منظمات تصف جنودنا بأنهم مجرمو حرب. هذا هو سبب عدم عقد الاجتماع”.

وأضاف أن العلاقات بين إسرائيل وألمانيا “قوية بشكل استثنائي” وأن الإسرائيليين ممتنين لألمانيا لمساعدتها في الحفاظ على أمن إسرائيل.

وزار غابرييل الشرق الأوسط ليضغط من أجل حل الدولتين لإنهاء الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين.

وكانت ألمانيا قد ألغت في مارس آذار اجتماعا سنويا بين زعماء ألمان وإسرائيليين كان من المقرر عقده في مايو أيار.

المصدر: رويترز

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

نتنياهو: إسرائيل لن تسلّم بتموضع إيران في سوريا

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو إن إسرائيل لن تسلّم بتموضع إيران في سوريا، وزعم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *