الجمعة , أغسطس 18 2017
الرئيسية / تحقيقات / المصريون يتحدثون الهيروغليفية حتى اليوم

المصريون يتحدثون الهيروغليفية حتى اليوم

القاهرة- أشرف عبدالحميد — ليست شائعة أو نكتة بل حقيقة، فمازال المصريون يتحدثون باللغة المصرية القديمة، المعروفة مجازا بالهيروغليفية، وإن كانت الهيروغليفية أحد الخطوط وليست لغة، وأصبحت مفردات المصرية القديمة ضمن لهجتهم العامية التي يتوارثها الأجيال.
الكلمات التي يتحدث بها المصريون في لهجتهم العامية هي كلمات قديمة كان يستخدمها الفراعنة في مصر القديمة، حيث ظهرت لأول مرة في مخطوط رسمي ما بين عامي 3300 قبل الميلاد و3200 قبل الميلاد، وسميت بالهيروغليفية لأنها تعني بالإغريقية “نقش مقدس”، وفيها استخدمت الرموز لتعبر عن الأصوات.
وفي عصر الفراعنة استخدمت الهيروغليفية لنقش وزخرفة النصوص الدينية، وظلت لغة كتابة متداولة حتى القرن الرابع الميلادي، حين تم فك رموزها بمساعدة الكشف الأثري لحجر رشيد على يد الفرنسي شامبليون.
الكلمات التي مازال يستخدمها المصريون حتى اليوم دون أن يعلموا أن أصلها يرجع للمصرية القديمة كثيرة ومتعددة، مثل “مم” وتعني الأكل والطعام. و”إمبو” وتعني الشرب، وفي الصعيد يقولون “تح يابوي”، و”تح” أتت من الكلمة المصرية القديمة “اتح” وتعني شد أو اسحب، و”روح تف ونف بعيد” والتف هو صوت البصق، والنف هو صوت مخاط الأنف.
وتعني كلمة “كخة” القذارة، وكلمة “تاتا تاتا” في الهيروغليفية امشِ، وكلمة البعبع المأخوذة من كلمة بوبو هي اسم لعفريت مصري مستخدم في تخويف الأطفال.
وهناك مصطلحات شعبية مثل كلمة “شبشب” وأصلها سب سويب، ومعناها مقياس القدم، وتعني كلمة “مدمس” الفول المستوي في الفرن، ويعود أصلها لكلمة “متمس” الهيروغليفية، ومعناها إنضاج الفول بواسطة دفنه في التراب.
وفى موسم الشتاء يقول المصريون “يامطرة رخي رخي”، وكلمة “رخي” هيروغليفية معناها “انزل”، وهناك كلمات أخرى يتداولونها وهي في الأصل هيروغليفية، مثل كلمة “نونو” وتعني الوليد الصغير، و”مكحكح” وتعني “العجوز المشيب”، و”بطح” يعني ضربه في الرأس وأسال دمه.
ومن الكلمات التي يستخدمها المصريون حتى الآن، كلمة “طنش” التي تعني لم يستجب، و”ست” وتعني امرأة، و”خم” وتعني خدعة، وكلمة “ياما” وتعني كثير، وكلمة “مقهور” ومعناها حزين، و”هوسة” و”دوشة” ومعناهما ضجيج وصوت عالٍ، و”كركر” تعني ضحك كثيرا، وكلمة “كاني وماني” وهي اللبن والعسل في الهيروغليفية.

الدكتور أحمد صالح، مدير عام آثار أسوان يقول لـ”العربية.نت”، إن اللغة المصرية القديمة استخدمت على مدار فترة زمنية تبلغ ثلاثة آلاف وخمس مئة سنة، ولكنها كانت تكتب بخطوط هيروغليفية وهيراطيقية وديموطيقية، ولكن في العصر المسيحي استخدمت نفس اللغة المصرية القديمة ولكن بخليط من الحروف الديموطيقية والإغريقية، وهي ما تعرف باللغة القبطية.
وأضاف أنه من المعروف أن آخر نص هيروغليفي كتب في منتصف القرن السادس الميلادي على جدران معابد فيلة بأسوان، وظلت اللغة المصرية القديمة بخطوطها الهيروغليفية مجهولة حتى عام 1822 عندما كشف شامبليون اللغة المصرية القديمة، ولكن اللغة لم تمت طوال هذه الفترة، فقد ظلت مستخدمة على شفاه المصريين، وفيما يعرف باللغة الدارجة والعامية.
وأشار إلى أن اللغة استخدمت في دور العبادة المسيحية ولا تزال حتي اليوم، وللأقباط وعامة المصريين فضل في معرفة الأصوات وطريقة نطق اللغة، وهي ما اعتمد عليها شامبليون، وربما لا يعلم المصريون أنهم لا يزالون يحتفظون بنفس لغة أجدادهم رغم تحدثهم باللغة العربية، ولو دققوا في الكلمات الغريبة التي توجد في القواميس العربية وردوها إلي القواميس الهيروغليفية والقبطية سيدركون أنهم لا يزالون مرتبطين بأجدادهم المصريين القدامى.

المصدر: العربية نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

طفل يخرج من رحم أُمّه حاملًا بشقيقه

تم استخراج الجنين غير المكتمل من بطن شقيقه وطوله نحو 7 سنتيمترات ووزنه نحو 150 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *