الرئيسية / تحقيقات / هذه هي السيدة التي أراد أوباما الزواج منها

هذه هي السيدة التي أراد أوباما الزواج منها

“شجون عربية” — في كتابه الجديد Rising star يروي الكاتب الأميركي دايفيد غارو قصة حياة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، لكن هذه المرة مع دخول في تفاصيل حياته الشخصية التي تخللتها شهادات لأشخاص كثيرين رافقوا أول رئيس أميركي أسود، منذ طفولته.

لكنّ الجديد في هذا الكتاب، وفق ما نشرت “واشنطن بوست” على صعيد السيرة الخاصة لأوباما، هو الكشف عن حبيبته السابقة التي قضى معها سنوات، وطلب منها الزواج، قبل ان ينفصلا بسبب… طموحات أوباما السياسية.

تروي السيدة الأميركية وتدعى شيلا جاغر في الكتاب علاقتها بأوباما، والسنوات التي عاشا فيها سوية في شيكاغو. كانت جاغر وعدد قليل من المقربين منه يعرفون عن طموحاته السياسية، تحديداً طموحه الرئاسي.

في العام 1986 وفي منزل والديها طلب أوباما من جاغر الزواج منه، لكنّ والديها رفضا خوفاً من طموحات أوباما السياسية، إلى جانب اعتقادهما انّ ابنتهما لا تزال صغيرة على الزواج. ومع مرور الأيام بدأ اوباما يكتشف هويته كـ”أميركي أفريقي” كما تقول، وعرف أن هذا سيكون جواز سفره إلى السياسة.

ارتفعت حدة الخلافات بينهما خصوصاً عندما قال لها “إن تزوجت من سيدة بيضاء فإنني سأفقد مصداقيتي”. واستمرت الخلافات انطلاقاً من هذا الواقع حتى انتهت العلاقة، وانتقل باراك أوباما إلى جامعة هارفرد.

هناك بدأت مسيرته الحقيقية وارتبط بعلاقة عاطفية مع ميشال التي أصبحت زوجته في ما بعد. لكن علاقته بشيلا جاغر لم تنته، بل انتقلت هي الأخرى ضمن برنامج تبادل إلى جامعة هارفرد، وعادت لترى باراك أوباما بين فترة وأخرى، رغم ارتباطه بميشال.. “لقد شعرت دائماً بالذنب بسبب هذه اللقاءات… لكنّ علاقتنا انتهت بعد زواج باراك وميشال”.

شيلا ميوشي جاغر، صديقة أوباما السابقة

المصدر: وكالات، الجمهورية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الشرطة التركية تدخل مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول

دخلت الشرطة التركية مقر القنصلية السعودية في إسطنبول اليوم الاثنين 15 أكتوبر / تشرين الأول …

استراتيجية “حماس” غير المنطقية

بقلم: رون بن يشاي – محلل عسكري إسرائيلي — من الصعب جداً فهم الاستراتيجية التي …

السياسة الإسرائيلية حيال قطاع غزة لا تزال متخبطة

بقلم يوسي يهوشواع – محلل عسكري إسرائيلي — مرّ نحو شهر على حادثة إسقاط الطائرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.