الإثنين , أغسطس 21 2017
الرئيسية / غير مصنف / لا يوجد حل عسكري للإرهاب

لا يوجد حل عسكري للإرهاب

بقلم: إيتان هابر – محلل سياسي إسرائيلي –

•في مطلع الثمانينات كان رفائيل إيتان رئيساً لأركان الجيش الإسرائيلي ومن كبار المعارضين لوزير الدفاع أريئيل شارون. لكن كانت هناك نقطة واحدة على الأقل اتفق عليها الرجلان: وجود حل عسكري للإرهاب. وقد أوهما رئيس الحكومة آنذاك مناحيم بيغن أن بالإمكان القضاء على الإرهاب الآتي من الحدود الشمالية. وبيغن الذي كان يعتبر كل رجل عسكري مندوباً عن الخالق، صدّق في النهاية وعودهم وأمر بشن الحرب. ونشأت بين رفول وبيني صداقة حميمة نبعت من الحاجة إلى الوقوف في وجه نجاح أريئيل شارون، وانقطعت فقط بسبب إيمان رفول الشديد بوجود حل عسكري للإرهاب. وانتهت النقاشات بيننا بخلاف كبير عندما أعطى مقابلة إلى صحيفة “يديعوت أحرونوت” أكد فيها وجود حل عسكري للإرهاب. وبعد وقت قصير وجدنا أنفسنا داخل لبنان.

•ومنذ ابتكر شارون وإيتان الحل العسكري خضنا حروباً كبيرة وصغيرة مع آلاف الجرحى، واعتقلنا العديد من الفلسطينيين، وهدمنا مئات المنازل، وجربنا “الحصار” و”العزل”، لكننا لم نجد حلاً عسكرياً للإرهاب. وما وجود آلاف رجال الشرطة والجنود الذين يملأون اليوم شوارع القدس والخليل سوى دليل على 30 عاماً من الإرهاب. فلو كان هناك حل عسكري كيف نفسر حوادث الطعن التي حدثت في الأيام الأخيرة، وحوادث كثيرة جرت قبل ذلك، ومع الأسف ستحدث بعدها.

•كيف يمكن للشعب اليهودي المضطهد والحكيم ألا يجد حتى الآن الصيغة الصحيحة للحل العسكري؟ لماذا يتلفت العديد من الإسرائيليين شمالاً ويميناً خوفاً من فلسطيني يكمن لهم؟ الأسباب بسيطة جداً: الفلسطينيون هم الطرف النشط في هذا الشأن؛ نحن ندافع عن أنفسنا وهم يهاجمون. والفلسطينيون أصحاب هدف وإصرار، وهم الذين يبادرون ويختارون ما إذا كانوا سيرفعون أيديهم أم سيخفضونها، يختارون بين الحياة أو الموت. يقولون إن التاريخ شمل حادثة أو حادثتي حل عسكري للإرهاب، ويذكرون دائماً البريطانيين في ماليزيا [قمع قوات الكومنولث التمرد في ماليزيا بين عامي 1948 و1960]. جميع المحاولات الأخرى لتفكيك الإرهاب بالوسائل العسكرية لم تنجح. كانت هناك فترات من التهدئة استمرت أحياناً سنوات، لكن البركان كان ينفجر من جديد، ودائماً في الوقت غير الملائم. هذا ما حدث في الانتفاضة الأولى التي نشبت في الوقت الذي قالت فيه جميع الهيئات إن “وضعنا هو الأفضل على الإطلاق”.

•على ما يبدو فإن حل الإرهاب لن يكون عسكرياً. إنها مسألة ثقافة، ويتعين علينا أن نستمر على هذه الحال سنوات طويلة، وهناك من سيقول إننا بحاجة إلى 30 وحتى 40 عاماً كي نتوقف عن تقديم أسباب للتنظيمات الإرهابية وللشعور بالاختناق الذي يرافق حياة الفلسطينيين، وكي نزيل نظرة القتل من الأعين. إن هذا مزيج من ثقافة ومن حل سياسي لن يعطي ثماره إلا بعد جيل أو جيلين، وهذا وقت طويل. لكن لا ننسى أنه قد مر 30 عاماً على الانتفاضة الأولى.

المصدر: صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

إعادة انتخاب نفتالي بينت رئيساً لـ”البيت اليهودي”

“شجون عربية” — أعيد الليلة الماضية انتخاب وزير التربية والتعليم الإسرائيلي نفتالي بينت رئيساً لحزب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *