الأحد , أغسطس 20 2017
الرئيسية / أخبار / ماكرون رئيساً يطوي صفحة الانتخابات الصاخبة

ماكرون رئيساً يطوي صفحة الانتخابات الصاخبة

باريس – رندة تقي الدين وآرليت خوري – الحياة – فاز المرشح إيمانويل ماكرون بالرئاسة الفرنسية بنسبة 65٫1 في المئة من أصوات المقترعين، فيما نالت منافسته مارين لوبن 34٫5 في المئة. وبلغت نسبة التصويت 74 في المئة.
وتعد هذه النتيجة ضربة كبيرة للتيارات الشعبوية في أوروبا، والداعية إلى «الطلاق» مع الاتحاد الأوروبي. واذ يطوي ماكرون، اصغر رئيس في تاريخ الجمهورية الفرنسية صفحة الانتخابات الصاخبة التي شهدت تساقط الحزبين التقليديين يميناً ويساراً، ترسي النتائج معادلة جديدة تخترق الخريطة السياسية للحكم في البلاد.
وتكتسب نسبتا الفوز بالانتخابات الرئاسية والإقبال عليها، أهمية خاصة، ذلك أن الفرنسيين مدعوون إلى انتخابات اشتراعية تنظم أيضاً على دورتين في 11 و18 حزيران (يونيو) المقبل، ما يعطي أوساط القصر الرئاسي فرصة شهر فقط لبناء صدقية وثقة تمكنان الحكومة العتيدة من كسب غالبية برلمانية كافية لمساندة العهد الجديد في تنفيذ برامجه الاقتصادية والسياسية.
ويتوقع أن تجرى مراسم التسليم والتسلم الأحد المقبل، ويغادر الرئيس المنتهية ولايته فرنسوا هولاند قصر الإليزيه، ما يعني أنه بحلول ذلك الموعد يفترض أن تكون شُكلت الحكومة الجديدة التي يُرجح أن تؤلف من شخصيات ترمز إلى التغيير والانفتاح لتواكب بذلك الرئاسة الجديدة.
وبدأ الاقتراع بطيئاً أمس، ولم تتجاوز نسبة الإقبال بحلول الظهر 29 في المئة من الناخبين، لكنها أخذت بالتحسن مع استنفار الجانبين أنصارهما للتصويت.
وأدلى إيمانويل ماكرون (39 سنة) بصوته برفقة زوجته بريجيت في معقله في لوتوكيه، ثم عاد إلى باريس للإعداد لتجمع عند باحة متحف اللوفر للقاء مؤيديه وإلقاء خطاب موجه إلى الفرنسيين. أما مارين لوبن (49 سنة)، فأدلت بصوتها في منطقة هينان بومون وعادت إلى باريس لترقب النتائج.
واقترع هولاند في مدينة تول وصافح الموجودين أمام مكتب الاقتراع الذين صفقوا له. ودعا الناخبين في صورة غير مباشرة، إلى التصويت لماكرون، وقال: «خُضنا معاً تحديات تواجه بلادنا وتغلبنا عليها. وخليفتي ستكون عليه مواصلة الطريق بكل ما تحمله الكلمة من معنى»، مُستخدماً كلمة «مارشيه» الفرنسية، في إشارة إلى حزب ماكرون «أون مارش» (إلى الأمام).
وأضاف هولاند: «علينا أن نواصل دائماً وأن يكون أمامنا طريق يجعل فرنسا ما هي عليه. لن نعود أبداً إلى وراء، وسنتقدم دائماً إلى أمام. ونتطلع إلى الطريق الصحيح للتقدم. وحشْد كل الشعب الفرنسي على هذا الطريق مهم جداً».
وخلافاً للمخاوف التي كانت سائدة من الإرهاب، مرت الانتخابات من دون حوادث أمنية تذكر، باستثناء إجلاء الشرطة حوالى 300 صحافي من ساحة متحف اللوفر للتحقق من «حقيبة مريبة».
وعلى رغم التزام وسائل الإعلام الفرنسية الصمت الانتخابي، لجهة عدم نشر معلومات أو توقعات حول الاقتراع لم تصدر عن الجهات الرسمية، فإن وسائل الإعلام البلجيكية لم تتوانَ عن نشر توقعات تفيد بحصول ماكرون على ستين في المئة من الأصوات. وردت أوساط لوبن على هذه التقديرات باعتبار أن نسبة الأربعين في المئة المتبقية لمرشحة اليمين المتطرف، إذا صحت، ستكون كافية لإعادة إطلاق «الجبهة الوطنية» قوة أساسية في البرلمان الفرنسي في الانتخابات المقبلة.
في المقابل، يراهن أنصار ماكرون على جذب الوجوه السياسية الجمهورية التي لا تؤيد المنحى المحافظ الذي مثله رئيس الحكومة السابق فرنسوا فيون وأيضاً الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، فيما تشير أوساط ماكرون إلى تقارب محتمل بينه وبين أنصار رئيس الحكومة السابق ألان جوبيه. وكان ماكرون أعلن أنه سيكون لحركته «الى الامام» مرشحون في الدوائر الانتخابية الـ577 في الانتخابات الاشتراعية، وأنه يسعى إلى ضم ناشطين في المجتمع المدني إلى حركته. ويرتقب أن يكون لخروج الحزبين الاشتراكي والجمهوري من الدورة الأولى للسباق الرئاسي، تأثير على حجمي تمثيلهما البرلماني، لينحصر الثقل الرئيسي للموالاة والمعارضة في حركة «إلى الأمام» و «الجبهة الوطنية»، علماً أن الاثنتين لا جذور لهما في الساحة السياسية الفرنسية. ويعني ذلك أن التيار الشعبوي الذي تمثله «الجبهة» سيتحول قوة لا يستهان بها، ما يضاعف قلق العواصم الأوروبية.

المصدر: صحيفة الحياة

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

غزة تنتظر زيارة قريبة لدحلان

بقلم ياسمين رشيد — أفادت مصادر في حركة حماس ان العلاقات التي تنشأ بين قيادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *