الرئيسية / إسرائيليات / أردوغان: يجب الدفاع عن القدس والضغط على إسرائيل
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خلال مقابلة مع رويترز في انقرة يوم الثلاثاء. تصوير: اوميت بكطاش - رويترز

أردوغان: يجب الدفاع عن القدس والضغط على إسرائيل

مركز بيروت لدراسات الشرق الأوسط — قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال لقائه رئيس الحكومة الفلسطينية رامي حمد الله في إستانبول أمس (الاثنين) إن “الحل الوحيد يكمن في إقامة دولة فلسطينية ضمن حدود 1967، ولهذا يجب الضغط على إسرائيل.” وأضاف أردوغان خلال لقائه حمد الله: “من الصعب تحقيق السلام في المنطقة من دون ايجاد حل عادل للقضية الفلسطينية. ويجب عدم السماح لأي دولة أن تعمل ضد القانون. إن الحل الوحيد هو قيام دولة فلسطينية ضمن حدود 1967، ولهذا يجب ممارسة مزيد من الضغط على إسرائيل.”

وجاء هذا الاجتماع مع رئيس الحكومة الفلسطينية بعد خطاب ألقاه أردوغان في “منتدى القدس” في إستانبول دعا فيه المسلمين إلى المجيء بكثافة إلى المسجد الأقصى من أجل تعزيز الهوية الإسلامية للمسجد ودعم الفلسطينيين.
وردت وزارة الخارجية الإسرائيلية بعنف على دعوة أردوغان المسلمين إلى المسجد الأقصى للدفاع عن الهوية الإسلامية للمسجد، وجاء في ردها:” إن من يخرق حقوق الإنسان بصورة منهجية في بلده لا يحق له أن يعظ الديمقراطية الحقيقية الوحيدة في المنطقة بالأخلاق. إن إسرائيل تحافظ بصرامة على حرية ممارسة الشعائر الدينية الكاملة لليهود والمسلمين والنصارى، وستواصل القيام بذلك على الرغم من الافتراءات التي لا أساس لها من الصحة.”
وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت”(9/5/2017) أن إسرائيل بعثت برسالة إلى تركيا تقول: “إننا ننظر بقلق إلى تصريحات أردوغان وقررنا الرد بعنف، لكن إسرائيل لا تنوي التصعيد وفي الإمكان إنهاء الأزمة.”

المصدر: صحيفة “يسرائيل هَيوم” الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

سكان غزة يتحدون دفاعات “إسرائيل” بالطائرات الورقية الحارقة

بقلم روث اغلاش — كتبت مراسلة صحيفة واشنطن بوست الأميركية في “إسرائيل” والأراضي الفلسطينية المحتلة …

خسارة تونس أمام إنجلترا في مباراة المونديال

تعرض المنتخب التونسي لخسارة قاتلة أمام نظيره الإنجليزي 2-1، خلال المباراة التى جمعتهما اليوم على …

ماكرون يوبخ صبياً بعد أن ناداه بـ”مانو”

باريس (رويترز) – وبخ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون صبياً يوم الاثنين بعد أن خاطب الرئيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.