الإثنين , يوليو 24 2017
الرئيسية / أخبار فنية / ما هو هرمون السعادة، وطرق الحصول عليه ؟

ما هو هرمون السعادة، وطرق الحصول عليه ؟

الانفعالات

تختلف الاعتقادات بين الناس والمختصين والباحثين حول مصدر السعادة والمزاج الجيد لدى الإنسان، فتعتقد فئة كبيرة منهم أن كل ما يصدر منا من مشاعر وأحاسيس تتحكم في مزاجنا وحياتنا وصحة أجسادنا هي عبارة عن مجموعة من التفاعلات المعقدة التي تنتج من الهرمونات الصادرة عن الغدد بأمر من الدماغ البشري، وتتفاوت هذه الانفعالات وتترجم على شكل أحاسيس تؤثر بشكل أو بآخر على الحالة المزاجية للشخص، وتتراوح ما بين الفرح، والحزن، والشوق، والاكتئاب وغيرها، وفي حال اعتمدنا هذا الاعتقاد فإننا سوف نتجه للحديث عن وجود هرمون أو مجموعة من الهرمونات الخاصة بكل حالة مزاجية، وينطبق ذلك على ما يسمى بهرمون السعادة، الذي سنتحدث عنه بشكل مفصل في هذا المقال.

هرمون السعادة يُطلق عليه أيضاً اسم السيروتونين، وهو عبارة عن مادة تشكل أحد الناقلات العصبية أحادية الأمين والتي يتم إنتاجها داخل الجهاز العصبي المركزي والجهاز الهضمي والصفائح الدموية، وتشيع تسميته في الأواسط المختصّة وبين عامة الناس باسم هرمون السعادة نظراً لتحكمه في الحالة المزاجية لدى الأشخاص، من خلال العمل على تحسينها وتحفيز المشاعر الإيجابية لديه ومنه الوصول لدرجة الاكتئاب، ويرتبط هرمون السعادة بعدد من الهرمونات الأساسية ذات العلاقة الوثيقة بالحالة المزاجية للشخص تتمثل فيما يلي:

هرمون السيروتونين الذي تحدثنا عنه سابقاً ويعتبر أساساً لتعديل المزاج ومنع الشعور بالاكتئاب، ويمكن الحصول عليه بشكل كبير من خلال التعرض لأشعة الشمس وخاصة في الأوقات المبكرة من الصباح، وكذلك عن طريق الإكثار من تناول المأكولات الغنية بالكربوهيدرات، وممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على التخلص من التوتر والقلق وكذلك ممارسة تمارين التأمل كاليوغا وغيرها. هرمون إندورفينز المسؤول عن التقليل من الشحنات السالبة لدى الإنسان، وتخليصه من كافة الأفكار السلبية، وأفضل طريقة للحصول عليه من خلال الأنشطة البدنية والرياضية وخاصة الممتعة منها كالسباحة وغيرها.

هرمون الدوبامين المحفز للمزاج والذي يشعر به الإنسان بعد تناول كمية مناسبة من الكاكاو والحلويات والشوكولاتة، وتستمتع النساء بهذا الهرمون بشكل خاص أكثر من غيرهن.

هرمون الجريلين المسؤول عن إنتاج مشاعر الراحة، والاسترخاء، والهدوء، والاستقرار النفسي والعقلي.

أخيراً لا بدّ الإشارة إلى أنّ الغالبية العظمى من كمية هرمون السعادة تتواجد في القناة الهضمية لجسم الإنسان بنسبة 90% وتحديداً في الخلايا المعوية داخل هذه القناة، حيث تعمل على تنظم حركة الأمعاء، وعلى التكوين السليم للخلايا العصبية في الجهاز العصبي المركزي الذي يطلق عليه علمياً الاختصار التالي CNS، والذي يرتبط بتحسين المزاج، وفتح الشهية، وتنظيم النوم بصورة هادئة والتخلص من الأرق، كما يساعد على التعلم واكتساب المعارف والمهارات الجديدة.

لاولو

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

تعقيمك الزائد للطفل وبيئته قد يضره!

كشف الباحثون مؤخراً عن أن على الأهل السماح لأبنائهم بأمور قد لا تبدو صحية تماماً، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *