الأربعاء , أكتوبر 18 2017
الرئيسية / أخبار فنية / بالفيديو- دنيا بطمة تتبرأ من الطفلة حلا الترك.. ووالد الأخيرة يهددها: انتبهي على نفسك لأنه نهايتك قربت!

بالفيديو- دنيا بطمة تتبرأ من الطفلة حلا الترك.. ووالد الأخيرة يهددها: انتبهي على نفسك لأنه نهايتك قربت!

ظهرت خلافات والدا حلا الترك مرة أخرى على الساحة، بعد أن تبادلا السباب على موقع إنستغرام، حيث نشر عبر حساب حلا الترك الرسمي رسالة جاء فيها “راح اتكلم وانزل كل الظلم اللي صار تجاهي من دنيا بطما وابوي واتمنى تتسكر ذي الصفحة”

الرسالة المريبة حذفت بعد دقائق من نشرها، مما دعا متابعي حساب الترك إلى الظن أن تكون منى السابر، والدة المغنية البحرينية، هي من قامت بنشر تلك الرسالة.

إلا أنها أتبعتها برسالة محادثة مع شخصية مجهولة تتحدث فيها عن أن والد حلا يرفض أن يرجع حساب إنستغرام الرسمي لابنته، فيما وصف في المحادثة بـ”النصاب”.

شكر خاص للاخت الي لها الفضل الكبير في قضيه منى السابر .. وبفضلها سيتم استرجاع حساب حلا اليها @Justice__to_allofficial شكر بحجم السماء

A post shared by Hala Alturk☠️.(حلا الترك) (@halamalturk) on May 31, 2017 at 1:41pm PDT

وفي حين تغيب الطفلة عن خلافات والديها، جاء رد والدها، حلا الترك “الحساب رح يرجع غصب عن خشومكم. وحساب بنت الحمار جستس انتبهي على نفسك لأنه نهايتك قربت”، وأضاف “ما أعرف شو هالانسان اللي تدخل في خصوصيات الناس وانتوا أصلاً ما تعرفون عنا شي ترى الله يمهل ولا يهمل ورمضان كريم وتقبل الله صيامكم وحسبي الله ونعم الوكيل فيكم”

يذكر أن السابر أعلنت في أبريل/نيسان الماضي على صفحتها الخاصة على إنستغرام، أن طليقها محمد الترك، زوج الفنانة المغربية دنيا باطما، هو من ينشر على حساب حلا، وأن الطفلة لا تملك الرقم السري للدخول عليه.

أما من جانب دنيا بطما، فلم تغب كثيراً عن الخلاف، حيث نشرت فيديو، في 30 مايو/أيار الجاري، حيث بدت فيه وقد تخلت عن قضية الدفاع عن ابنة زوجها.

وطالبت بطما متابعيها بعدم سؤالها عن حلا الترك، وأضافت قائلة “اسألوا من تُسمى أمها عنها، أما أنا فاسألوني عما إذا كانت غزل ابنتي سعيدة معي أم لا”

لاولو

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

كاهن ايطالي الحرب السورية ذكرت في احدى المخطوطات القديمة و ذكر اسم الاسد الذهبي وماهي ارقام عشرون وسبعة؟

ذكرت صحيفة اللاهوت الكندي نقلا عن الكاهن الايطالي ديلبارو نيتشي عن بحث اجراه في احد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *