السبت , أكتوبر 21 2017
الرئيسية / إسرائيليات / نتنياهو: الجولان سيبقى تحت السيادة الإسرائيلية

نتنياهو: الجولان سيبقى تحت السيادة الإسرائيلية

أكد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو أن هضبة الجولان السورية المحتلة ستبقى تحت السيادة الإسرائيلية إلى الأبد.
وأضاف نتنياهو في سياق كلمة ألقاها أمام مؤتمر الشباب الإسرائيليين الذي عُقد في هضبة الجولان أمس (الثلاثاء)، أن إسرائيل لن تنسحب من هضبة الجولان ولن تتخلى عنها لأنها لها.
وزعم نتننياهو إلى أن منطقة الجولان شهدت قبل آلاف السنين ازدهار القرى اليهودية. وخاطب المشاركين في المؤتمر قائلاً: “إنني أنصحكم بعد اختتام هذا المؤتمر بزيارة عشرات المعابد اليهودية التي نعيد ترميمها هنا. ماذا تشاهدون هنا عندما تغرزون معزقة في الأرض؟ هل تظنون أنكم ستشاهدون آثاراً أخرى غير الآثار اليهودية؟ إننا نشاهد هنا المعابد والمصابيح والكتب المكتوبة باللغة العبرية التي تعود لفترة التلمود. إن الجولان لنا، كان لنا في الماضي وسيبقى كذلك. وبطبيعة الحال لو لم يكن لدينا حضور هنا، لكان الإسلام المتطرف موجوداً، وندرك كلنا ما هي تداعيات ذلك”.
وقال نتنياهو إنه سيواصل الحفاظ على مشروع الاستيطان في المناطق الفلسطينية المحتلة وسيحرص على تعزيزه، وأكد أنه يقوم بما هو لازم للحفاظ على هذا الاستيطان وأنه لن يكون هناك رئيس حكومة يفعل ذلك أفضل منه.وجاءت أقوال نتنياهو هذه في سياق خطاب ألقاه خلال
احتفال خاص أقيم في الكنيست أمس (الثلاثاء) لإحياء ذكرى مرور 50 عاماً على حرب الأيام الستة [حرب حزيران/ يونيو 1967] واستئناف النشاط الاستيطاني اليهودي في يهودا والسامرة [الضفة الغربية] وغور الأردن، وأكد فيه أيضاً أن أهم نتيجة أسفرت عنها تلك الحرب هي العودة إلى البيت والأرض التي استقر فيها الآباء قبل آلاف السنوات.
وأضاف نتنياهو: “يجب عليّ التشديد على تلك النقطة، فلما رفع الجيش العلم الإسرائيلي في يهودا والسامرة والغور لم يسيطر على منطقة سيادية تابعة لأي دولة أخرى. إن حقيقة وجود الأردنيين هناك بعد سنة 1948 لم تمنحهم أي حق على الأرض معترف به من قبل المجتمع الدولي، وإن لم تخني ذاكرتي فإن دولتين فقط اعترفتا بذلك ولكن سائر الدول لم تعترف بذلك. والعكس هو الصحيح، فحق الشعب اليهودي في تلك المناطق تم الاعتراف به من قبل أمم العالم قبل 100 سنة من خلال وعد بلفور ثم اتفاقية فرساي وانتداب عصبة الأمم”.
وأشار إلى أنه خلال محادثاته مع قادة العالم وبالإضافة إلى المطالبة باعتراف الفلسطينيين بإسرائيل كدولة يهودية، يشرح دائماً أن لكل شخص الحق في العيش في بيته، وبأنه لن يتم اقتلاع أي شخص من بيته في المستوطنات. كما أشار إلى أن إسرائيل تقوم بالبناء من داخل المستوطنات إلى الخارج، وأكد أن هذه هي القاعدة التي قررتها وأنها تمنحها مساحة مناورة كبيرة.
واعتبر نتنياهو أن الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني ليس صراعاً على الأرض لكنه ينبع من رفض الفلسطينيين الاعتراف بالدولة اليهودية ورغبتهم بالقضاء على هذه الدولة

المصدر: صحيفتا “يسرائيل هيوم” ومعاريف الإسرائيلية، ترجمة: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

المستوطنون ينظمون مسيرة في أزقة القدس القديمة ويقتحمون الحرم القدسي

شارك آلاف المستوطنين الإسرائيليين أمس (الخميس) في مسيرة جابت شوارع البلدة القديمة في القدس الشرقية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *