الخميس , يوليو 27 2017
الرئيسية / دراسات / دور العسكر في النظام السياسي الباكستاني بين 2001 و2008

دور العسكر في النظام السياسي الباكستاني بين 2001 و2008

دراسة من إعداد الباحثة: إسراء محمود السيد مرسي —

خاص مركز بيروت لدراسات الشرق الأوسط —
مقدمة:
تتسم العلاقات المدنية والعسكرية الباكستانية بالتلاحم السلبي؛ حيث تسيطر القوة العسكرية دوماً على مجريات الأمور في البلاد، لتأسس لهيمنة عسكرية، ترسم سياسات البلاد وتتحكم في مصيرها.وتعتبر الانقلابات العسكرية أحد سمات (الحالة) الباكستانية؛ التي أدت إلى عدم الاستقرار السياسي في البلاد.
أهمية الدراسة:
• أولاً الأهمية النظرية: تأتي أهمية هذه الدراسة من كونها تمثل إثراءً للتراكم المعرفي عن الشأن السياسي الباكستاني؛ نظراً لندرة الدراسات المصرية التي تناولت دور العسكريين في النظام السياسي الباكستاني.
• ثانياً الأهمية العملية: إن السعي لتسليط الضوء على الدور الذي يلعبه العسكريون في النظام السياسي الباكستاني، يهيئ للباحثين حصيلة معرفية تمكِّـنهم من التعامل الواعي مع ما قد ينجم من مشكلات عن الحكم العسكري، والعمل على تجنب انعكاساتها السلبية.
إشكالية الدراسة:
تتمحور إشكالية الدراسة حول تساؤل رئيس، وهو: ” إلى أي مدى أثــَّـــــر صعود العسكريين للحكم على الحياة السياسية في باكستان ” ، ويتفرع من هذا التساؤل عدد من التساؤلات، أهمها:
1- ما هو دور العسكريين في الاستقرار السياسي في باكستان؟.
2- كيف أثر الحكم العسكري على عملية التحول الديمقراطي في باكستان؟.
3- ما هو دور الرؤساء العسكريين في صنع القرار السياسي الباكستاني؟.

لقراءة كامل الدراسة إضغط هنا لتحميلها:

دور العسكر في النظام السياسي الباكستاني بين 2001 و2008

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

الإمام الخميني بين الحاكمية وولاية الفقيه

بقلم: د. هيثم مزاحم – يرى الإمام روح الله الخميني مؤسس الجمهورية الإسلامية في إيران …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *