الرئيسية / إسرائيليات / الاحتلال ينوي المصادقة على إقامة 800 وحدة سكنية في مستوطنات القدس الشرقية

الاحتلال ينوي المصادقة على إقامة 800 وحدة سكنية في مستوطنات القدس الشرقية

شجون عربية — أكدت بلدية القدس أمس (الخميس) أنها تنوي المصادقة على خطط إقامة 800 وحدة سكنية جديدة في الأحياء [المستوطنات] اليهودية في منطقة القدس الشرقية.

وقال رئيس بلدية القدس نير بركات في بيان صادر عنه إن البناء في القدس أساسيّ ومهم وسوف يستمر بكامل القوة.
وكانت صحيفة “هآرتس” أشارت في مطلع الأسبوع إلى أنه من المتوقع أن تبدأ سلطات التخطيط والبناء في القدس في الأسابيع القريبة المقبلة العمل على إقرار مجموعة من المخططات الرامية إلى توسيع الأحياء [المستوطنات] اليهودية في منطقة القدس الشرقية، وإلى إقامة مبان جديدة للمستوطنين اليهود داخل الأحياء الفلسطينية.

وأضافت الصحيفة أنها علمت من مصادر مسؤولة في هذه السلطات أن الحديث يدور حول مشاريع بناء تم تجميدها خلال سنوات ولاية الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، وتشمل مخططات تقضي بإقامة مئات الوحدات السكنية في الأحياء [المستوطنات] اليهودية الكبيرة، بالإضافة إلى 4 مخططات أخرى مُعدّة لإسكان مستوطنين يهود في حي الشيخ جراح الفلسطيني شمالي القدس الشرقية ويتضمن بعضها إخلاء سكان فلسطينيين من أراض بحجة أنها مسجلة بملكية يهود. أمّا مخططات توسيع الأحياء [المستوطنات] اليهودية في القدس الشرقية فتشمل إقامة وحدات سكنية في “بسغات زئيف” و”غيلو” و”راموت” و”نافيه يعقوب”.

وتعقيباً على ذلك أصدر البيت الأبيض بياناً قال فيه إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعرب بشكل علني عن قلقه حيال استمرار أعمال البناء في المستوطنات وأوضح أن هذا الأمر لا يدفع قدماً بإمكان تحقيق السلام وإنهاء النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني، لكن البيان أكد في الوقت عينه أن الإدارة الأميركية تدرك أن المطالب السابقة في كل ما يتعلق بوقف الاستيطان لم تساعد في دفع مفاوضات السلام بين الجانبين.

المصدر: صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

فلسفة حضارات العالم

قراءة: د. هيثم مزاحم     الكتاب: فلسفة حضارات العالم: نظريات الحقيقة وتأويلها تأليف: د. أنطوان …

لست متصوفاً ولم أتقمّص صورة غيري

د. عبدالجبار الرفاعي ـ عن موقع حوارات – في بداية شبابي، كانت صورة الآخر لديّ …

معنى أن تكون صوفيًّا

بقلم: خالد محمد عبده – خاص بمركز بيروت لدراسات الشرق الأوسط – أن تكون إنسانًا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.