الرئيسية / الإرهاب / “داعش” يقيم في تركيا سوقاً للأعضاء البشرية المسروقة

“داعش” يقيم في تركيا سوقاً للأعضاء البشرية المسروقة

isis_syria

“شجون عربية” — أقام تنظيم “داعش” لنفسه سوقاً في الأراضي التركية لبيع كل الأعضاء البشرية من العين إلى أحشاء البطن، بعد نزعها على يد أطباء، انتموا له في الموصل كبرى مدن العراق سكاناً بعد العاصمة بغداد. وهناك يبيع التنظيم الإرهابي، الكلى والقلوب بأسعار لا تقل عن خمسة آلاف دولار أمريكي، بعد تهريبها مثلجة عبر الأراضي السورية المحاذية لمناطق سيطرته في العراق.

ويسلك عناصر تنظيم “داعش” بالأعضاء البشرية المجمدة، طريقاً ينطلق من الموصل، باتجاه قضاء تلعفر التابع لنينوى، نحو محافظة الرقة السورية، ومنها إلى تركيا إذ تباع الأعضاء لمافيات تركية، حسبما أكد المصدر نفسه. ويشير المصدر إلى أن تنظيم “داعش” يبيع أي شيء من الجسد، وعلى رأسها الكلى بسعر 5 ملايين دينار عراقي ما يعادل تقريباً أربعة آلاف دولار أمريكي، والقلب بستة آلاف دولار. وفي 12 من أيلول/سبتمبر عام 2015،

وأكد مصدر محلي من داخل الموصل، في تصريح لـ”سبوتنيك”، أن تنظيم “داعش” افتتح أول مركز لبيع الأعضاء البشرية في المدينة. وقال المصدر، حينها “إن تنظيم داعش يبيع الكلية البشرية الواحدة بـ8 آلاف دولار، والتي يستأصلها من المدنيين المعتقلين”.

وأضاف المصدر”إن أغلب عمليات تنظيم داعش، الخاصة بالمتاجرة بالأعضاء البشرية والرقيق، تتم عبر مافيات تركية”.

ورصدت “سبوتنيك” من مصدر محلي عراقي، الخميس المصادف 29 أيلول/سبتمبر الماضي، قيام تنظيم “داعش” باختطاف 11 طفلاً من قضاء القائم غربي الأنبار غرب العراق، بشكل متفاوت على مدى الشهرين الماضيين، وعثر ذووهم عليهم جثثا ممزقة بلا أعضاء، وهي أيضاً تنقل إلى الأراضي السورية التي يسيطر عليها التنظيم، ومنها يتجه بها إلى تركيا ليبيعها هناك.

المصدر: سبوتنيك

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

تداعيات إسقاط الطائرة الروسية في سوريا واحتمالات التصعيد مع اسرائيل

مقدمة نشرت وزارة الدفاع الروسية تقريرًا مصورًا، يظهر وصول قطع من بطاريات صواريخ “إس 300” …

صور وتفاصيل جديدة لأيام خاشقجي الأخيرة

حصلت صحيفة صباح التركية الاثنين على صور إضافية، قالت إنها تظهر تفاصيل جديدة للأيام الأخيرة …

ضغط الدم أهم مؤشر على حالتك الصحية

سواء ارتفع جدا أو انخفض جدا، يعد ضغط الدم عامل خطر تتكشف من خلاله العديد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.