الثلاثاء , أكتوبر 24 2017
الرئيسية / حوارات / مسؤول سابق: تصرفات السفير الإسرائيلي في “يونسكو” لتبرير فشله
بسام منصور

مسؤول سابق: تصرفات السفير الإسرائيلي في “يونسكو” لتبرير فشله

يتحدث المسؤول الإعلامي السابق للمنطقة العربية في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “يونسكو”، بسام منصور، في حوار مع “العربي الجديد”، عن المنظمة وقراراتها حول فلسطين (القدس المحتلة والحرم الإبراهيمي في الخليل) وأيضاً عن دور المنظمة وعن الانتخابات المقبلة لاختيار مديرها العام وحظوظ العرب فيها، إضافة إلى الحضور العربي في المنظمة الأممية.

-ماذا عن حقائق تصويت “يونسكو” الأخير بخصوص مدينة الخليل والحرم الإبراهيمي واللغط الكبير الذي رافقه؟
الجلسة التي عُقدت في بولندا هي الدورة العادية السنوية للجنة التراث العالمي لـ”يونسكو”. هذه اللجنة مكوّنة من عدد من الدول التي ينتخبها المؤتمر العام للمنظمة، وهي لجنة من خبراء هذه الدول وتختص في قضايا التراث العالمي التي تخص مجموع الدول والتي صُنفت على أنها ذات قيمة ثقافية أو تراثية أو طبيعة عالمية، والتي من المفترض أن تحصل على عناية خاصة ومتابعة، ولا يعود الموقع المعني مجرد موقع ينتمي إلى هذا البلد أو ذاك وإنما يهم الأسرة الدولية.

مدينة الخليل والحرم الإبراهيمي، من الأمكنة التي كانت دائماً معروفة بقيمتها التراثية والتاريخية والثقافية بالنسبة للجميع. وإبراهيم الخليل تاريخياً تنتمي إليه كل الديانات التوحيدية وليس هناك من دين يمكن أن يدّعي أنه هو صاحب إبراهيم الخليل، حصراً. وجاءت تسمية مدينة الخليل القديمة والحرم الإبراهيمي في برنامج “يونسكو” من البديهيات، إذ إن فلسطين باتت دولة عضوة في “يونسكو” منذ سنوات، وبالتالي لم تعد فلسطين مجرد أراضٍ فلسطينية محتلة. إنها دولة معترف بها ولكنها غير مستقلة. وبالتالي فإنه يحق لها أن تكون حتى عضواً في لجنة التراث العالمي وفي كل مؤسسات المنظمة. يكفي أن تُنتَخب في هذه اللجنة أو تلك ويمكنها أن تقدّم اقتراحات بتسمية الأمكنة الخاصة. وهذا ما لفت انتباه العالم أجمع أن فلسطين بهذه البديهيات الأساسية لقيت إجماعاً من دون أي مشكلة من الأغلبية القصوى من العالم، حتى من أصدقاء إسرائيل كانوا يؤيدون هذه المسألة. وهذا ما أغضب المندوب الإسرائيلي في “يونسكو”، الذي تصرَّف بفظاظة لا مثيل لها، مما جعل الجميع، من دون استثناء، بمن فيهم الأميركيون يقفون ضده، ويعتبرون أنه قلّل الحياء ولم يحترم الموقع الذي كان موجوداً فيه. فقد أجمع العالم على اعتبار الخليل جزءاً من التراث العالمي ويجب أن تحظى بالاهتمام اللازم من قِبَل الأسرة الدولية والعلمية المختصة بالتراث العالمي.

-لماذا ادعاء السفير الإسرائيلي أن سفيراً عربياً كان وعده بالتصويت ضد القرار، ثم خذله؟
أنا أعتقد أن هذا تبريرٌ لفشله، الدول العربية العضوة في اللجنة، التي يحق لها التصويت هي ثلاث: تونس ولبنان والكويت. ولا واحدة من هذه الدول كان يمكن أن تعقد اتفاقاً مع الإسرائيليين في هذا المجال. وأنا أعرفهم جيداً، وأعطيك مثلاً أن أكثر المدافعين عن الموقف الفلسطيني كان مندوب لبنان في لجنة التراث العالمي، جاد ثابت، الذي قال في دفاعه عن القرار قبل إقراره، إن ما يحصل في الأراضي الفلسطينية وفي الخليل هو نظام أبرتهايد بالكامل، وبالتالي يجب على الأسرة الدولية أن تعي ذلك، وأن تَدْعَم تسمية مدينة الخليل جزءاً من التراث العالمي. وبعد التصويت، وحين اتهم المندوب الإسرائيلي الدول الأعضاء بأنها معادية للسامية وبأنها مع النازية، وأنها تتنكر لـ”الهولوكوست”، عاد ثابت للقول، ووالده كان مناضلاً كبيراً أثناء الانتداب وفي مرحلة الحرب العالمية الثانية، إن “أبي كان يؤوي اليهود الذين كان يطاردهم نظام فيشي في سورية ولبنان، فكيف لك أن تتكلم بهذا الشكل، ونحن كنا ندافع عن إخواننا اليهود في سورية ولبنان وهم كانوا مضطهدين من قبل حكومة فيشي”. أعتقد أن ما قاله السفير الإسرائيلي كارميل كوهين في هذا المجال ما هو إلا محاولة للدفاع عن فشله في هذه القضية.

-حسب ما نرى فإن هذا التصويت بخصوص مدينة الخليل وقبله على القدس الشرقية وحائط البراق، باعتبارها أرضاً إسلامية، يصب في الاتجاه نفسه؟
هناك نوع من البروباغاندا الإسرائيلية نقع فيه دائماً. أولاً لم يُصوَّتْ على مسألة حائط البراق أنه إسلامي أو غير إسلامي، أو يهودي أو غير يهودي، أو مسيحي أو غير مسيحي، الذي صُوِّتَ عليه في مسألة القدس، ودائماً منذ ثلاثين عاماً حتى اليوم، أنها أرضٌ محتلة، وأن هذه الأرض المحتلة لا يحق ضمن القانون الدولي واتفاقيات جنيف، واتفاقات التراث العالمي، للقوّة المحتلة أن تمسّ أي شيء من طبيعة عمران وأساس هذه الأرض. وهذا هو مضمون قرار “يونسكو” الدائم. لكن غطرسة الإسرائيليين اليوم وصلت إلى درجة أنهم يريدون أن يُزوّروا الحقائق، فيقولون إنهم (أي العرب والفلسطينيين) يريدون أن ينفوا الصفة اليهودية عن القدس. كيف يمكننا أن ننفي الصفة اليهودية أو المسيحية أو الإسلامية عن القدس؟ هذا أمر مفروغ منه عند كل الأديان. ولكن أن تأتي وتقوم بأعمال تخريبية في المباني فهذا هو ما يسمى اعتداء على المكان، وقرار المجلس التنفيذي لـ”يونسكو” يعيد تأكيد ما اتخذته المنظمة قبل ثلاثين عاماً، لا غير. ولكننا هنا، أمام غطرسة سياسة (رئيس الوزراء الإسرائيلي) بنيامين نتنياهو، الذي يطلق إنذارات كاذبة، والناس تتلقفها من دون أن تقول له: إنك كاذب.
مثلاً منذ خمس أو ست سنوات، قررت المجموعة العربية في المجلس التنفيذي، بناء على مسعى من قبل المديرة العامة لـ”يونسكو”، مدعوماً من وفد فلسطين، تأجيل القرار الخاص بمدينة القدس المحتلة وصون آثارها، وجرت مفاوضات متعددة الأطراف شاركت فيها دول أوروبية وغربية والمديرة العامة، وتم التوصل مقابل تأجيل القرار الخاص بالقدس، إلى إيفاد لجنة تحقيق دولية متخصصة، لدراسة الوضع العمراني للقدس القديمة والمسجد الأقصى وقبة الصخرة والحرم القدسي بكامله. ووافقت إسرائيل على هذا الاتفاق. ولكن تبيّن أن هذه الموافقة لم تكن سوى للتسويف، إذ رفضت إسرائيل بعد ذلك استقبال الوفد متحججة بذرائع عدة ومختلفة في كل مرة.
الإدارة العامة لـ”يونسكو” ليست بالجرأة الكافية لأن توضح ذلك. إنها تستسلم للكلام الإسرائيلي ولا تقول: إنك مخطئ. بينما يتعلق الأمر بالدفاع عن أرض محتلة حسب القانون الدولي وحسب قرار مجلس الأمن 242، لجهة أنها أرض محتلة. لا يمكنك أن تزوّر أو تغيّر معالم هذه الأرض.

المصدر: العربي الجديد

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

فورد في حوار مع قناة الميادين: أميركا أخطأت التقدير وخسرت في سوريا

السفير الأميركي السابق لدى سوريا روبرت فورد يؤكد للميادين عبر برنامج “لعبة الأمم” إن الإدارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *