الإثنين , أكتوبر 23 2017
الرئيسية / أخبار فنية / تعقيمك الزائد للطفل وبيئته قد يضره!

تعقيمك الزائد للطفل وبيئته قد يضره!

كشف الباحثون مؤخراً عن أن على الأهل السماح لأبنائهم بأمور قد لا تبدو صحية تماماً، ولكنها حقيقة أكثر فائدة لجهازهم المناعي وصحتهم عموماً، مثل تناول الطعام عن الأرض واللعب بالتراب، إذ أن التعقيم الزائد لكل ما يحيط بالطفل قد يؤذي الطفل أكثر مما يفيده، ويضعف جهازه المناعي.

وأكد الخبراء أن تعريض الطفل للجراثيم والميكروبات الموجودة في البيئة الخارجية سوف يقوي جهاز مناعته، على عكس الاعتقاد السائد، فالجراثيم الموجودة حولنا ليست كلها سيئة للصحة، بل إن جهاز المناعة يحتاج إليها كي يطور أساليب وتقنيات دفاع سوف تحميه من الإصابة بالعديد من الأمراض مع تقدم الإنسان في العمر، جاعلة إياه أكثر صحة وقوة.

إن قيام الأهل بتعقيم البيت بشكل مبالغ فيه جاعلين إياه أقرب لبيئة المستشفى قد يجعل جهاز الطفل المناعي مفرطاً في حساسيته تجاه العديد من العوامل الخارجية والجراثيم، ما قد يزيد من فرص إصابة الطفل بالربو وبعض المشاكل الخطيرة في الجهاز العصبي.

ويؤمن الباحثون أن عدم تعريض جهاز المناعة للإنسان منذ الطفولة للجراثيم والتراب قد يسبب مشاكل لجهاز المناعة ويمنعه من تطوير أساليب وتقنيات سليمة للتعامل مع ما قد يتعرض له جسم الإنسان في حياته اليومية من عوامل خارجية عليها أن لا تلحق الضرر بصحة الإنسان في الظروف الطبيعية، ولكن جهاز المناعة الضعيف قد لا يتعامل معها بشكل سليم، مثل الغبار!

وينصح العلماء بالأمور التالية:

  • لا تقلق عندما ترى طفلك يلعب في الطين أو يداعب الحيوانات الأليفة.
  • تجنب استخدام مواد التعقيم أو خفف من وتيرة استخدامك لها، إذ قد تضر مواد تعقيم اليدين طفلك أكثر مما قد تفيده، لذا استبدلها بالصابون العادي والماء.
  • قم بجعل الطفل يتناول أطعمة مخمرة أو تحتوي على أنواع معينة من البكتيريا (مثل المخللات)، إذ أن هذه الأطعمة تساعد الأمعاء على تطوير تقنيات دفاعية تحمي الطفل من أمراض خطيرة مثل السالمونيلا.
  • لعق لهاية الطفل لتعقيمها بدلاً من القيام بغليها، إذ وجدت دراسة سويدية أن قيام الأب أو الأم بلعق لهاية الطفل قلل من فرص إصابة الطفل بالحساسية والربو.
  • السماح للطفل بانتشال طعامه الذي وقع على الأرض لتوه وإتمام تناوله، إذ أن فرص تواجد ميكروبات خطيرة جداً على أسطح المنزل المختلفة تكون (بالعادة) قليلة جداً.

ومن الجدير بالذكر أن العلماء قد لاحظوا حقيقة أن الأطفال كانوا فيما مضى أقوى وأكثر صحة من أطفال اليوم، ويعزى ذلك لأسباب عديدة، قد يكون أهمها قيام الأطفال باللعب خارج المنزل بوتيرة تفوق ما يحصل اليوم وبمراحل.

لاولو

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

هولندا : تسريع إجراءات الرفض طلبات اللجوء وترحيل اللاجئين التفاصيل

ما يزال ألف طالب لجوء، لا يملكون فرصة لنيل الإقامة في هولندا، قابعون في مراكز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *