الإثنين , نوفمبر 20 2017
الرئيسية / أخبار فنية / “زوجي زوجك”..حملة نسائية سورية مفادها محاربة العنوسة

“زوجي زوجك”..حملة نسائية سورية مفادها محاربة العنوسة

اطلقت مجموعة نسائية في الشمال السوري بدأتها من مدينة كفرنبل في ريف معرة النعمان ، حملة اعلامية وشعبية تحت عنوان “زوّجي زوجك” والتي تهدف وفقاً لمواقع التواصل الاجتماعي الى اقناع النساء في الشمال السوري بقبول امرأة ثانية لازواجهن، بغية التخفيف من عنوسة ووحدة المطلقات والارامل في المنطقة الشمالية من جهة و التخفيف عن النساء المتزوجات من جهة اخرى.

ودعت الحملة التخلي عن “بعض الكبرياء الزائف” والتخفيف من أعباء زوج ليس أمامه غيرها، كما أن الزوج بتحمله المزيد من الأعباء سيكون أكثر شجاعة ومسؤولية.

وتتجه الحملة بدعوتها للزوجات لأنهن برأيها “إحدى عقبات ارتباط الزوج بأخرى، حيث يخشى من ردة فعلها العنيف وهدمها للبيت الأسري”.

هذا وقد لاقت الحملة المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي ردود فعل واسعة، بدأت بالهجوم العنيف وانتهت بتحول كثيرات للترحيب، بل وجاءتها رسائل وتعليقات ومقترحات من زوجات يبدين الاستعداد للخطبة لأزواجهن.

وكانت قد اندلعت على صفحات موقع الفيسبوك معارك كلامية، حول دعوة “زوّجي زوجك” حيث يشجع قاسم الشبيب تعدد الزوجات وذلك نتيجة الحرب التي خلفت الكثير من الارامل لمنع انتشار الرزيلة لذلك تعدد الزوجات هو الحل، فيما اكد عبد الحي أبو مصعب ان من لديه القدرة على الزواج فعليه ان يتزوج 4..خير من ان تقع الفاحشة.. وخاصة من ارامل الحرب كما وصفهم … بينما لم تأييد زهرة نيسان الفكرة مقترحة ان تمنح مصاريف الزواج للشباب الذين لا تسمح ظروفهم المادية بالزواج ، بينما وجهت مرام كيالي الدعوة لمن يود الزواج من زوجة شهيد فلديها جارة استشهد زوجها وترك في رقبتها سبعة أطفال ومن يتزوجها يستر عليها وعلى اطفالها… فيما طالبت ميسون حميدي ان تكون الحملة ايجابية تتعلق بمنع زواج القاصرات…وبهذا تعمل على التخفيف من نسبة المطلقات…وتضمن مجتمع سوي.. مؤكدة ان زواج هالقاصرين والقاصرات.. أهم ما يجب طرحه حالياً….لأنه استفحل جداً…وسوف ينتج عنه جيل مفكك وضائع..

لاولو

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

“فيسبوك” يطلب من المستخدمين إرسال “صورهم العارية”…والسبب

تقدم موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بطلب غريب إلى كافة مستخدميه، لتجنب التعرض للابتزاز. كشفت صحيفة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *