الرئيسية / أخبار فنية / من يفضل الرجال أكثر: السمراوات أو الشقراوات؟

من يفضل الرجال أكثر: السمراوات أو الشقراوات؟

سؤال نطرحه على أنفسنا كنساء من فترة إلى أخرى، خصوصاً عندما ننوي تغيير لون شعرنا: ما هو لون الشعر الذي يفضّله فعلاً الرجال؟ فهل هم ينجذبون في شكل أكبر إل الشقراوات، السمراوات أو صاحبات الشعر الأحمر؟
يشاع القول في هذا السياق إلى أنّ الرجال يفضّلون في شكل أكبر الشقراوات… ولعثرة حظّ السمراوات، يبدو أنّ هذه المعلومة لا تبعد كثيراً عن الواقع بحسب بعض المصادر!
إذ تشير بعض الإحصاءات الحديثة إلى أنّ الرجال يميلون في شكل أكبر لإختيار الشقراوات للمواعدة، وذلك بفارق يتجاوز الـ3 بالمئة عن باقي الفئات.
يردّ علم النفس هذه الأرقام الميدانية إلى أنّ وسائل الإعلام كالتلفزيونات كما المواقع الإلتكرونية تظهر في شكل أكبر وجوه نسائية من الشقراوات، ما يجعل من الشعر الأشقر أمراً أكثر جاذبيّة. فبالنسبة للإنسان في شكل عام، كلّما رأى أمراً في شكل متكرّر، كلّما إعتاد نظره عليه و زاد إنجذابه إليه، خصوصاً أنّ هذا التكرار يظهر ضمن وسائل الإعلام التي نتماهى بها وتنقل لنا نظرة “الكمال” التي نطمح إليها.
ولكن إنطلاقاً من هذا الواقع، يبدو أنّ مصداقية الإحصاءات هذه ترتبط في شكل كبير بالمجتمع والبلدان التي أجريت فيها، على سبيل المثال الولايات المتحدة الأميركية وبعض الدول الأوروبية، وبالتالي، لا يمكن جزم أي نظرية لتفضيل الرجال للشقراوات أو السمراوات في شكل قاطع على الصعيد العالمي! إذ في المقابل، تأتي بعض الأرقام من بلدان أخرى لتناقض المعطيات السابقة… فإن كنتِ سمراء، سيحالفكِ الحظّ في مدينتي لندن وبيرمينغهام، أمّا إن كنتِ من صاحبات الشعر الأحمر، فستجدين الحظ في مدينة مانشيستر!

 

لاولو

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

كبسولات النوم في الحج

السعودية تدخل التكنولوجيا والتطبيقات الحديثة في الحج

تخطط السعودية لإمداد الحجّاج بـ”كبسولات النوم”، التي تُذكِّرنا بأسلوب الفنادق اليابانية الشهيرة باستضافة النزلاء في …

تطور المرجعية الشيعية

تطور المرجعية الشيعية: من الغيبة إلى ولاية الفقيه

قراءة: عبير بسام* — تطور المرجعية الشيعية من الغيبة الى ولاية الفقيه، كتاب للدكتور هيثم …

سورية ودحر آخر جيوب الإرهاب من “داعش” و “النصرة”

بقلم توفيق المديني — يعتقد الخبراء في التنظيمات الإرهابية عن نهاية “داعش”، لا سيما بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.