الإثنين , أكتوبر 23 2017
الرئيسية / إسرائيليات / الليكود سيحافظ على مكانه كأكبر كتلة في الكنيست
رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وزوجته في القدس. صورة من ارشيف رويترز

الليكود سيحافظ على مكانه كأكبر كتلة في الكنيست

أظهر استطلاع للرأي العام أجرته قناة التلفزة الإسرائيلية العاشرة أمس (الاثنين)، أن 66% من الإسرائيليين يعتقدون أن على رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو تقديم استقالته في حال تقديم لائحة اتهام ضده بتهم فساد، في حين قال 21% منهم إنه لا ينبغي عليه تقديم استقالته، وقال 13% إنهم غير مستقرين على رأي مُحدد بهذا الشأن.
وقال 51% من المشاركين في الاستطلاع إنهم لا يصدقون تأكيد نتنياهو أنه بريء من الشبهات المنسوبة إليه، بينما قال 27% إنهم يصدقون تأكيده هذا، وقال 22% إنهم لا يعرفون.
وجاء استطلاع الرأي هذا بعد ثلاثة أيام من توقيع آري هارو أحد كبار المساعدين السابقين لرئيس الحكومة على اتفاق مع النيابة الإسرائيلية العامة يتحول بموجبه إلى “شاهد ملك” ضد نتنياهو، وبعد أربعة أيام من إعلان الشرطة الإسرائيلية لأول مرة أن التحقيقات مع نتنياهو تحوم حول تلقي رشوة واحتيال وخيانة الأمانة.
وأظهر استطلاع الرأي أنه في حال إجراء الانتخابات الإسرائيلية العامة وقيام حزب الليكود بخوضها برئاسة شخص آخر غير نتنياهو فسيزيد قوته من 30 مقعداً في الكنيست الحالي إلى 31 مقعداً. كما أظهر أنه في حال خوض الليكود هذه الانتخابات برئاسة نتنياهو فسيحافظ على مكانه كأكبر كتلة في الكنيست، لكن تمثيله سيهبط من 30 مقعداً إلى 27 مقعداً.
وقال 26% من المشاركين في الاستطلاع إن الوزير السابق غدعون ساعر من الليكود يعتبر الأوفر حظاً لتحقيق فوز اليمين برئاسة الحكومة في حال خروج نتنياهو من السباق، وقال 11% إن وزير التربية والتعليم نفتالي بينت [رئيس “البيت اليهودي”] هو الأوفر حظاً لتحقيق هذا الفوز، وقال 9% إن وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان [رئيس “إسرائيل بيتنا”] هو الأوفر حظاً.

وشمل الاستطلاع عينة نموذجية مؤلفة من 751 شخصاً يمثلون جميع فئات السكان البالغين في إسرائيل، مع نسبة خطأ حدها الأقصى 3,6%.

المصدر: صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

المستوطنون ينظمون مسيرة في أزقة القدس القديمة ويقتحمون الحرم القدسي

شارك آلاف المستوطنين الإسرائيليين أمس (الخميس) في مسيرة جابت شوارع البلدة القديمة في القدس الشرقية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *