الجمعة , سبتمبر 22 2017
الرئيسية / سوريا / سوريا أمام مشهد جديد: اندحار تدريجي لـ”داعش”

سوريا أمام مشهد جديد: اندحار تدريجي لـ”داعش”

شجون عربية — تشهد الساحة السورية اليوم تغيراّ كبيراً حيث نشهد عجزاً كبيراً في صفوف تنظيم داعش الإرهابي إذ يتقلص انتشاره ويشهد هزيمة تلو الأخرى في اندحار تدريجي لهذا التنظيم في العراق وسوريا.
في المقابل، تحاول الولايات المتحدة الأميركية من خلال ميليشيات “قوات سوريا الديمقراطية” تحقيق وجود لها على الأرض السورية وخلق نفوذ لها في سوريا وحجز دور في تقرير مستقبلها، وذلك من خلال السيطرة على مدينة الرقة، العاصمة المزعومة لدولة “داعش” وعلى مدينة دير الزور.
فقد أعلن مسؤول من “قوات سوريا الديمقراطية” لوكالة رويترز اليوم الجمعة أن قواته ستبدأ قريباً جداً هجوماً لطرد تنظيم “داعش” من محافظة دير الزور، وأن الهجوم ربما يبدأ “خلال أسابيع عدة” بالتزامن مع معركة مدينة الرقة. لكن الكولونيل ريان ديلون المتحدث باسم التحالف الذي تقوده أميركا فقال إن التركيز لا يزال على تحرير الرقة.
و”قوات سوريا الديمقراطية” المدعومة من الولايات المتحدة وتضم جماعات مسلحة كردية وعربية، كانت قد بدأت بقيادة “وحدات حماية الشعب الكردية” عمليتها العسكرية في يونيو حزيران الماضي بعد أشهر من القتال لمحاصرة الرقة مدعومة بضربات جوية وقوات خاصة من التحالف بقيادة الولايات المتحدة.
أما في الجانب السياسي، فنرى تراجعاً كبيراً في مواقف بعذ الدول الغربية والعربية من بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في الحكم، حيث بدأت هذه الدول في قبول الأمر الواقع المتمثل بانتصار محور روسيا – إيران – سوريا – حزب الله، إذ بدأت هذه الدول تطلب من المعارضة السورية إلى التعايش مع بقاء الأسد في السلطة.
فقد نقلت وكالة “أسوشيتد برس” الأميركية أن عدداً من الدول الغربية والإقليمية الراعية لجماعات المعارضة قد دعتها إلى التعايش مع بقاء الرئيس الأسد في السلطة، مشيرة إلى أن هذه الدول التي ينصبّ تركيزها حالياً على مصالحها الاستراتيجية الخاصة أكثر من تغيير النظام في دمشق، بدّلت تحالفاتها وأوقفت دعواتها لتنحي الأسد.
ونقلت الوكالة عن السفير الأميركي السابق لدى دمشق روبرت فورد أنه لا يوجد أي تصوّر لتحالف عسكري بإمكانه إزاحة الأسد مضيفاً أن الجميع بمن فيهم الولايات المتحدة اعترفوا بأن الأسد باقٍ. وأضافت الوكالة أنه جرى إبلاغ “الهيئة العليا للمفاوضات” المعارضة من قبل أقرب الراعين لها، في إشارة إلى السعودية، أنها ستكون خارج السياق في حال عدم تكيّفها مع الحقائق الجديدة.
ونقلت الوكالة عن مصدر وصفته بـ”المطلع” أن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أبلغ المعارضة أن الوقت حان لصياغة رؤية جديدة. ولفت المصدر أن “الجبير لم يقل بشكل مباشر إن الأسد سيبقى لكن يمكن قراءة ذلك بين السطور”.
وقد حقق الجيش السوري وحلفاؤه انتصارات ساحقة على “داعش” في ريف حمص وريف الرقة ودير الزير والقلمون، وحصار التنظيم في الرقة ودير الزور، وطلب “داعش” التفاوض للانسحاب من القلمون باتجاه محافظة دير الزور.
كل ذلك يشير إلى أننا أمام مشهد جديد في سوريا ينهي مرحلة “داعش” والتنظيمات التكفيرية الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة، كجبهة النصر المسماة “هيئة تحرير الشام”، ما يجعل بوادر النصر موجودة، كما قال الرئيس الأسد في خطابه الأخير.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

انسحاب عسكري أمريكي محتمل من مدينة التنف السورية

“شجون عربية”_ كشف مصدر عسكري أن الولايات المتحدة الأمريكية بصدد الاستعداد لإغلاق قاعدتها العسكرية الموجودة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *