الرئيسية / ثقافة

ثقافة

قصّة عيد الحب والقديس فالنتاين

بقلم: د. سليمان عباس البياضي* – تعود قصّة عيد الحبّ إلى القديس فالانتاين (باللاتينية) Valentinius وهو قديس روماني من القرن الثالث الميلادي، حيث يحتفل باسمه الذي ارتبط بعيد الحب أو عيد العشاق في 14 فبراير شباط من كُل سنة وقد كان يُحتفل بهذا العيد منذ العصور الوسطى المتوسطة بتقليد مودة …

إقرأ أكثر

ذاكرة حب

بقلم: نسيم الرحبي — تنام طيور الليلك على كَتِفِ عاشق، أراد أن يكتب على أغصانِ الشجر الجميل، لينام بين خصائل شعرها الكستنائي.. هكذا قال. والذي لم يقله إن قانون الطبيعة، بشجره وأغصانه بفصوله المختلفة، حتى ورق الشجر البرتقالي والأحمر غطاء الطرقات، يعيشُ الحب في كنَّات الحلم اليومي بينَ المطر والهواء. …

إقرأ أكثر

الطفل “الغني”

بقلم: نسيب رياض ذبيان — طفلٌ انا غنيٌ .. غني! امتلك العالم أبتسمُ بشموخٍ وخشوع اقفز هنا وهناك ! بفرح حملت الشموع ذرفت الدموع .. لكني ما عرفت الخضوع! علمتني الحياة كثيراً كثيراً أغنامي قد علمتني كثيراً…! غنيٌ أنا ليس عندي قروش لست ممن يحملون “الكروش”! رصيدي في بنك الحياة …

إقرأ أكثر

حوار مع سفرجلتين

بقلم: نزار قباني — لجسمك عطرٌ خطير النوايا، يقيم بكل الزوايا ويلعب كالطفل تحت زجاج المرايا يعربش فوق الرفوف، يجلس فوق البراويز يفتح باب الجوارير ليلاً، ويدخل تحت الثياب لِجِسْمِكَ عِطْرٌ خَطِيرُ النَّوَايَا لجسمك عطرٌ به تتجمع كل الانوثة، وكل النساء يدوخني، يذوبني، ويزرعني كوكباً في السماء ويأخذني من فراشي …

إقرأ أكثر

المتنبي .. الشاعر الحكيم

بقلم: نسيم الرحبي — شاعر ضج المجد في عينيه ، في عقله ، في ضميره، في كيانه كلّه، فعاش عمره على هاجسه، يغضَب للمكارم إن عَدَت عليها يد المآثم، ويقلق للقيم السنيَّة ،فيصونها في حدقيته، إن عزَّ عليها الملاذ. شاعرٌّ تبرَّم بحدود الزمان والمكان ، فانثنى ينطِقُ الحدثان ويتكلّم بلسان …

إقرأ أكثر

القدس أيقونة السلام

بقلم: نسيب رياض ذبيان — القدس أنا ….!!!! أيقونة السلام .. روضة الحب .. انشودة المحبة .. في شراييني ..!! يجري دجلة .. ويجري الفرات .. ويجري النيل .. ويجري بردى .. ويجري اليرموك .. وتجري انهار لبنان .. ويجري المغرب والمشرق .. القدس انا ..!!!!!!!!! اصرخُ بصوتٍ مكلوم .. …

إقرأ أكثر

طباق (عن إدوارد سعيد)

بقلم: محمود درويش — نيويورك/ نوفمبر/ الشارعُ الخامسُ/ الشمسُ صَحنٌ من المعدن المُتَطَايرِ/ قُلت لنفسي الغريبةِ في الظلِّ: هل هذه بابلٌ أَم سَدُومْ؟ هناك, على باب هاويةٍ كهربائيَّةٍ بعُلُوِّ السماء, التقيتُ بإدوارد قبل ثلاثين عاماً, وكان الزمان أقلَّ جموحاً من الآن… قال كلانا: إذا كان ماضيكَ تجربةً فاجعل الغَدَ معنى …

إقرأ أكثر

حكايات .. الموناليزا وشجرة الرمان

بقلم: نسيم الرحبي * — 1 *أراد أن يكتب شيئاً عن الناي القديم..عن القصب الجميل، صوت الحنين والصدق..والمكان والزمان.. إلا أنَّهُ ترك قلمه على الورق الأبيض.. وغادرَ المكان. من وراء النافذة الزجاجية..نظر إلي وكأنَّه يقول: ليس هذا مكاني ولا مكانك..ولا أريد أن أكتب في مكان غير صادق. 2 *حلمت بأن …

إقرأ أكثر

حكايات (مو ثرثرة)

بقلم: نسيم الرحبي — 1 _المساء كان اللقاء، تحدثنا عن الورد والطريق والأصدقاء..وعن النوافذ الضيقة .. وطفولتنا في المدن البعيدة. لكن الشيء الذي لم نتحدث عنه (بكرا) هل هو مجنون مثلما كان حتى بأشخاصه وممثليه.. لم نتحدث عن صيد السمك الغالي..لأن الخبز موجود. لم نتحدث عن (الموضى) لأن ما نلبسه …

إقرأ أكثر

بنك الكلمات

بقلم: نسيم الرحبي — لم تكن القدرة في الاختيار في غدوة الحقيقة، الحقيقة الحميمية من حيث الفعل والشكل.. فبنك الكلمات باتجاه القدرة على الخيار المبدئي والذي يشكل أرضية عدلٍ باتجاه الغدوة الروحية، الغدوة ممزوجة بتربة الروح العليا، الإنسانية غير المؤنسة والتي تخرج من عنق زجاجة الآفّاقين، المتمثلين بشكل القيمة الممتلئة …

إقرأ أكثر