الرئيسية / وسوم الأرشيف

وسوم الأرشيف

“عيد الصليب”

عيد الصليب

دمشق _ بقلم: راما السيوري/ ماهية عيد الصليب اخفى اليهود الصليب المقدس تحت تل من القمامة، وبسبب مالاقاه المسيحيون من اضطهاد في القرون الثلاثة الأولى لم يجسر أحد على ذكره أو البحث عنه. وذكر المؤرخون أن الإمبراطور هوريان الروماني (117 – 138 م) أقام على هذا التل في عام 135 …

إقرأ أكثر

الاستقلال واستراتيجية الدولة الواحدة

بقلم: بكر أبوبكر/ في العام 1968 تقدمت حركة فتح بمبادرة تقدمية حضارية طرحت من خلالها فكرة إقامة دولة فلسطين من البحر الى النهر يعيش فيها المسلمون والمسيحيون واليهود سواسية، فيما عرف لاحقا تحت اسم الدولة المدنية أو الدولة الديمقراطية أو الدولة العلمانية وفق تفسير حركة فتح في المؤتمر الثالث،[1] وما …

إقرأ أكثر

لماذا يتعثّر العرب ويتقدّم الآخرون؟

في العام 1893 كتبَ الشيخ عبد الله النديم (1845-1896) كتاباً أو دراسة معمّقة بعنوان “بِمَ تقدّم الأوربيّون وتأخَّرنا والخلق واحد؟!”؛ وفي بداية القرن العشرين وضع المفكّر الإسلاميّ الأمير شكيب أرسلان (1869-1946) مؤلَّفاً بعنوان: “لماذا تأخَّر المسلمون ولماذا تقدَّم غيرهم؟” وكان يقصد آنذاك الغرب المسيحي، ومن بعدهما توالت الكتابات حول سرّ …

إقرأ أكثر

الفكر الإسلامي في الرد على النصارى: قراءة في أطروحة عبد المجيد الشرفي

بقلم: د. هيثم مزاحم – خاص موقع حوارات — مركز بيروت لدراسات الشرق الأوسط — كان من الطبيعي أن ينشأ- مع ظهور الإسلام بوصفه رسالة خاتم الأنبياء محمد (ص) ودعوته الناس كافة، ولا سيما أهل الديانات السماوية السالفة، إلى اعتناقه- جدل عقائدي بين المسلمين وأتباع الديانات الأخرى، ومن ضمنهم المسيحيون. …

إقرأ أكثر

خارطة ديانات العالم بحلول 2050: المسلمون والمسيحيون سيشكلون 60% من السكان

يتنبّأ تقرير مركز بيو للأبحاث، العام الماضي، بأن عدد المسلمين في العالم بحلول العام 2050 سيقارب عدد المسيحيين. ويستند هذا التوقع إلى عاملين بارزين يميزان أتباع الديانة الإسلامية عن البقية. ما هما؟ “شجون عربية” — خارطة ديانات العالم في تحوّل مستمر. وازدياد أعداد أتباع ديانة معيّنة لا يعني ازدياد نسبتها …

إقرأ أكثر

الإسلام والآخر

بقلم: د. رضوان السيد* — لاحظتُ في كتابي: مفاهيم الجماعات في الإسلام (1984) أنّ هناك تجاذُباً في القرآن بين اعتبار الفرد بحسب عمله: { فمن يعمل مثقال ذرةٍ خيراً يره. ومن يعمل مثقال ذرةٍ شراً يره}- { وأنْ ليس للإنسان إلاّ ما سعى، وأنّ سعيه سوف يُرى، ثم يُجزاهُ الجزاءَ …

إقرأ أكثر