سجّاني

بقلم: عطاف الخشن* — كفاكَ إلحاحاً.. كلامي هنا ينوبُ عن لساني فما نفع أنْ تراني?? لأرى عينيكَ مجدّداً ومنْ شوقي لرؤيتهما أُعاني?? ألم تفهم بعد أنّ اللهَ خلقني كتلةٌ منَ الحنانِ.. أتريدني أنْ أرتكبَ حماقةً […]

ناداني

بقلم: عطاف الخشن* — يا قلبي أنتِ… احملي ما بداخلكِ لي فقط كوني أنثايَ الوحيدة… احملي بداخلك شغفَ الحنين اليّ لأجلكِ اكتبُ القصائدَ دون انقطاع بادليني نظراتُ العشّاقِ أثمليني حين أنظرُ إليكِ اصنعي مني رجلاً […]

أرضي… أرض البقاع

بقلم: عطاف الخشن* — أردْتُ أنْ أعبر َالبحرَ من دون شراع تاهَ الدربُ وضَاع بعضي مبعثرٌ..كلّي بين وصْلٍ وانقطاع تائهةٌ أنا من دون عينيك لا فائدة من انتظاري لك ولا انتفاع كلامي شعرٌ ضاعت فيه […]

المحطة الأخيرة

بقلم: عطاف الخشن* — أشمُّ فيكَ عبق النّرجس وأرى فيكَ جمال مرآتي… يا تأويلَ أحلامي وحُمْرةَ ورُودي يا صاحبَ الليل يا قصةً تذوبُ كجليدِ قلبي بذرتُ لكَ أول شوقي وهنا نثرتُ لك بعض العناق وهناك […]

من أجلك

بقلم: عطاف الخشن* — يخرجُ منْ حَنجرتي اسمُكَ مسافة بين الشريانِ والوريد ما أمهرَكَ بإراقة دمي على أرصفةِ الضياع.. ظننتُ أني جمعتُك في معلّقةِ الأعشى الغَزَليّة عيناكَ وما دَحاها ألهمَها نورَها…. ورُؤياها اليكَ فَحْوى حكايتي […]

حُلُمٌ لم يرَ النّور

بقلم: عطاف الخشن* — كلّما اقتربَ اللقاء يزدادُ نبضُ قلبي وقلبهِ وقبل اللقاءِ افترَقْنا حُلُمٌ… أشرَقَ كلهيبِ الشّمسِ.. ثمّ رحلَ… وحَلَّ الظّلام.. استَرْسَلَتْ عيوني بالدّموع.. فاضَ القلبُ حزناً.. تصدَّعَتْ أوردَةُ الحنين.. تعسّرَتْ ولادةُ سعادتي.. وقبل […]