الرئيسية / وسوم الأرشيف

وسوم الأرشيف

طعم الانتظار

بقلم عطاف الخشن* — ظننتُ أنّي أجهلُ طعمَ الانتظار ما هذا !! بات قلبي على نار هلِ استحالَ عليّ لُقياك أم حانَ الوقتُ لأعتادَ على جَفاك ?! لهفةٌ ترتادُني كلّما أحنّ إليك كيف تَمنَعني منْ رؤياكَ وعيوني باتَتْ سقيمةٌ ضريرة كأنّي زُليخةٌ والقلبُ بعشقِكَ قدِ ابتَلى كيف تُشفَى عيوني منْ …

إقرأ أكثر

سجّاني

بقلم: عطاف الخشن* — كفاكَ إلحاحاً.. كلامي هنا ينوبُ عن لساني فما نفع أنْ تراني?? لأرى عينيكَ مجدّداً ومنْ شوقي لرؤيتهما أُعاني?? ألم تفهم بعد أنّ اللهَ خلقني كتلةٌ منَ الحنانِ.. أتريدني أنْ أرتكبَ حماقةً وأطعنكَ برمحٍ لو تغيّرْتَ وصرْتَ بمكانٍ غير مكاني? عندها سأرضى أن أدخلَ السجنَ شرطَ أنْ …

إقرأ أكثر

ناداني

بقلم: عطاف الخشن* — يا قلبي أنتِ… احملي ما بداخلكِ لي فقط كوني أنثايَ الوحيدة… احملي بداخلك شغفَ الحنين اليّ لأجلكِ اكتبُ القصائدَ دون انقطاع بادليني نظراتُ العشّاقِ أثمليني حين أنظرُ إليكِ اصنعي مني رجلاً شاعريا .. اكتبيني بأعذبِ الكلماتِ أغنية دون خجل ********** يا قمري أنتَ… لا تكملْ خبّأتُكَ …

إقرأ أكثر

أرضي… أرض البقاع

بقلم: عطاف الخشن* — أردْتُ أنْ أعبر َالبحرَ من دون شراع تاهَ الدربُ وضَاع بعضي مبعثرٌ..كلّي بين وصْلٍ وانقطاع تائهةٌ أنا من دون عينيك لا فائدة من انتظاري لك ولا انتفاع كلامي شعرٌ ضاعت فيه القوافي فأصبح صعب الارتجاع، أنا وحيدٌة بين شظايا قلبي ألملمُ البقايا والحوايا والأوجاع، أُحاولُ جاهدةً …

إقرأ أكثر

لن أعود

بقلم: عطاف الخشن* — لستُ ابنةَ يوسف البئر.. ولا ابنة قابيل ولن أمشيَ على وجه الماء بدون مجاديف انا ابنةُ هذه الحياة.. انا ابنة آدم وحواء لي حصتي من الخطايا ولي عقلٌ يفكر أما أنت.. كسائحٍ بلا موئل كتاجرٍ بلا رصيد كعاشقٍ بلا مشاعر… نزهتكَ انتهت ذنوبك زادت وقلبي ختمتهُ …

إقرأ أكثر

المحطة الأخيرة

بقلم: عطاف الخشن* — أشمُّ فيكَ عبق النّرجس وأرى فيكَ جمال مرآتي… يا تأويلَ أحلامي وحُمْرةَ ورُودي يا صاحبَ الليل يا قصةً تذوبُ كجليدِ قلبي بذرتُ لكَ أول شوقي وهنا نثرتُ لك بعض العناق وهناك سقيتُكَ بعض القُبَلِ وهبتُكَ جنّتي ادخلْها بسلام ويحك يا ماء لا تعكس صورة قلبي فمن …

إقرأ أكثر

من أجلك

بقلم: عطاف الخشن* — يخرجُ منْ حَنجرتي اسمُكَ مسافة بين الشريانِ والوريد ما أمهرَكَ بإراقة دمي على أرصفةِ الضياع.. ظننتُ أني جمعتُك في معلّقةِ الأعشى الغَزَليّة عيناكَ وما دَحاها ألهمَها نورَها…. ورُؤياها اليكَ فَحْوى حكايتي وبيت القصيد من أجلكَ أمتطي صهوةَ الأمل وأمنحكَ مغفرةَ الشهدِ أسمِعُكَ همسي وشوقي لهفتي وخوفي …

إقرأ أكثر

ذكرياتٌ ضائعة

قصيدة “ذكرياتٌ ضائعة” – بقلم: عطاف الخشن* — مسكينٌ أنت.. تظنُّ نفسك أنك نجمٌ يصعدُ إلى القمة انظرْ اليها ..انها في سقوط مستمر تفتشُ عن سريرٍ من خشَبِ الورد والعنبر أنسيتَ أنه ذَبُلَ بغيابك.. ? أتبحثُ عنِ الحبّ بين عيوني ? لقد هرمَ الحبّ في داخلي.. فاسأل عنه هياكل أدونيس …

إقرأ أكثر

حُلُمٌ لم يرَ النّور

بقلم: عطاف الخشن* — كلّما اقتربَ اللقاء يزدادُ نبضُ قلبي وقلبهِ وقبل اللقاءِ افترَقْنا حُلُمٌ… أشرَقَ كلهيبِ الشّمسِ.. ثمّ رحلَ… وحَلَّ الظّلام.. استَرْسَلَتْ عيوني بالدّموع.. فاضَ القلبُ حزناً.. تصدَّعَتْ أوردَةُ الحنين.. تعسّرَتْ ولادةُ سعادتي.. وقبل الصّرخةِ الأولى صارتْ مشاعري بكماء أطلَقْتُ الآه منْ صدري عميقةً التقَطتُ أنفاسي شهيقاً ثمّ دفعتُها …

إقرأ أكثر