“طوق الحمامة” العابِر للمُجتمعات والأزمنة

قرطبة الأندلسيّة التي وَصفها المؤرِّخون المُعاصرون بـ “جوهرة العالَم”، ووصفها الأقدمون بـ “كعبة العلوم والفنون”، لما شهدته من نهضةٍ فكريّةٍ وثقافيّةٍ