“ذا ناشونال انترست”: هل تبني “إسرائيل” تحالفاً عسكرياً في الخليج؟

“ذا ناشونال انترست”: هل تبني “إسرائيل” تحالفاً عسكرياً في الخليج؟
Spread the love

شجون عربية _ كتب بول بيلار مقالة في مجلة “ذا ناشونال انترست” الأميركية قال فيها إن “إسرائيل” تتابع توسيع وجودها الدبلوماسي في الخليج من خلال الترويج لـ”تحالف دفاعي” يشملها والبحرين والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودي، وذلك وفقاً لتقرير من قناة i24News التلفزيونية الإسرائيلية.

وأضاف الكاتب: يبدو أن الدول الأعضاء العربية المحتملة في الحلف قلقة من الدخول في الفراش بعمق مع “إسرائيل”، لكن هذه الخطوة تضع في الاعتبار التحسن الأخير للعلاقات بين “إسرائيل” والعديد من الدول العربية. فقد تمت الإشادة ببعض التطورات بشكل مفرط بمثل هذا التطور، الذي منح هذه الاتفاقات لقب “اتفاقيات إبراهيم” المهيبة، كما لو أن الانسجام قد اندلع فجأة بين أتباع الديانات التوحيدية في العالم. بالتأكيد، من الأفضل لجميع البلدان في المنطقة أن تكون لها علاقات كاملة مع جميع البلدان الأخرى في المنطقة من عدم وجودها، حتى لو كان ذلك فقط تأكيداً على أن الناس يتحدثون مع بعضهم البعض. لكن الدافع الرئيسي وراء تحسين العلاقات الإسرائيلية العربية ليس أي اختراق للنوايا الحسنة والسلام. بل إن رغبة الحكومة الإسرائيلية القوية في إثبات أن استمرار الصراع مع الفلسطينيين واستمرار الضم الفعلي للأراضي المأهولة بالفلسطينيين لن يشجب “إسرائيل” ويجعلها منبوذة.

وقال الكاتب: كل ما ترغب فيه الحكومة الإسرائيلية يؤثر بشكل كبير، بالطبع، على كيفية التعامل مع أي مسألة في الخطاب السياسي الأميركي. كان هذا الارتباط واضحاً بشكل خاص خلال إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، التي بالغت في رفع مستوى العلاقة ليس فقط لمناشدة الدوائر الانتخابية التي تحذو حذو الحكومة الإسرائيلية ولكن كذلك للمطالبة بالترقيات باعتبارها “إنجازات” للسياسة الخارجية في فترة الرئاسة، وهي إنجازات نادرة.

تجدر الإشارة إلى أنه كان على إدارة ترامب رشوة الحكومات العربية للانتقال إلى علاقات دبلوماسية كاملة مع “إسرائيل”. بالنسبة لدولة الإمارات، كانت الرشوة عبارة عن طائرات مقاتلة من طراز F-35 ومعدات عسكرية متطورة أخرى. بالنسبة للسودان، كانت الرشوة شطباً من قائمة الإرهاب الأميركية. بالنسبة للمغرب، كان توفير أسلحة إضافية والتخلي عن الحياد الأميركي القديم في نزاع الصحراء الغربية. تظهر الرشاوى أن الدافع وراء رفع مستوى العلاقة لم يكن بعض النوايا السلمية المكتشفة حديثاً من جانب الأطراف المعنية.

ورأى الكاتب أن رفع مستوى العلاقات القائمة هي بالضبط كذلك، ولا شيء أكثر من ذلك. لم تكن أي من الدول العربية التي أقامت علاقات مع “إسرائيل” تلك المشاركة في حالة حرب معها. لقد كان لديها بالفعل تعاون كبير مع “إسرائيل”، بما في ذلك في المسائل الأمنية، حتى من دون علاقات دبلوماسية كاملة. وحقيقة أن السعودية تتحدث بحسب التقارير مع “إسرائيل” حول “تحالف دفاعي” في ظل غياب العلاقات الدبلوماسية الكاملة، تُظهر أن مثل هذه العلاقات ليست عامل السلام أو الحرب المحدد في العلاقات مع “إسرائيل”. إن “اتفاقيات السلام” تسمية خاطئة عند تطبيقها على مثل هذه الترقيات.

فإذا كان لرفع مستوى العلاقات أي تأثير على الإطلاق، فهو ليس في اتجاه السلام. لقد نقلت الرشاوى الأميركية الأمور بعيداً عن السلام. أدى التغيير في السياسة تجاه قضية الصحراء الغربية، على سبيل المثال، إلى تكثيف التوترات بين المغرب والجزائر، وعقّد الجهود الدولية لحل هذه القضية.

كما أن أي احتمال للسلام بين “إسرائيل” والفلسطينيين أصبح أكثر بعداً. إن فكرة التسوية “من الخارج إلى الداخل” التي تنطوي على ضغوط من الحكومات العربية على الفلسطينيين تفشل في حقيقة أن الفلسطينيين، بصفتهم الطرف المقهور، ليس لديهم أي شيء تقريباً للتنازل عنه. فـ”إسرائيل” هي الجانب الذي يملك السلاح والقوة والأرض والقدرة على إحداث التغيير. إن تقليص التكاليف الدبلوماسية التي تتحملها “إسرائيل| جراء استمرار الاحتلال يقلل بشكل أكبر من أي نزعة كان من الممكن أن تقبل التغيير لولا ذلك.

وقال الكاتب إنه في دول الخليج العربية، فإن تطوير تحالفات عسكرية، أو ما يسميه وزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس “الترتيبات الأمنية الخاصة”، يزيد حدة خطوط الصراع وتكثّفها. إنه يجر عرب الخليج إلى الانخراط في عداء “إسرائيل” الدائم تجاه إيران والمليء بالتهديدات بالهجوم العسكري. في قعقعة السيوف الأسبوع الماضي فقط، تحدث غانتس علناً عن قوائم الأهداف الإيرانية التي تستعد “إسرائيل” لمهاجمتها. وهو يعيد إنتاج نظام العداء والتحالفات المتشابكة في أوروبا التي ساعدت في اندلاع الحرب العالمية الأولى على نطاق أصغر.

وأضاف أن المبدأ العام القائل بأنه من الجيد لجميع البلدان في المنطقة أن تكون لها علاقات كاملة مع جميع البلدان الأخرى في المنطقة يعني جميع البلدان. في منطقة الخليج، سيتم تعزيز هذا الهدف من خلال منتدى بمشاركة شاملة، على غرار منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومصمم للحد من التوترات وزيادة التعاون السلمي عبر الخليج. سيكون ذلك تطوراً يستحق أن نطلق عليه اسماً كبيراً وأن يروّج له باعتباره إنجازاً.

*تقاعد البروفيسور بول بيلار في عام 2005 من عمل لمدة 28 عاماً في الاستخبارات الأميركية، حيث كان آخر منصب له هو ضابط الاستخبارات الوطنية للشرق الأدنى وجنوب آسيا. وقد عمل في وقت سابق في مجموعة متنوعة من المناصب التحليلية والإدارية، بما في ذلك منصب رئيس الوحدات التحليلية في وكالة الاستخبارات المركزية التي تغطي أجزاء من الشرق الأدنى والخليج العربي وجنوب آسيا. عمل بيلار أيضاً في مجلس الاستخبارات الوطني كأحد الأعضاء الأصليين في مجموعته التحليلية.

نقله الى العربية: الميادين نت

شجون عربية