“فاينانشال تايمز”: عودة “دا سيلفا” تعيد رسم خارطة الانتخابات الرئاسية في البرازيل

“فاينانشال تايمز”: عودة “دا سيلفا” تعيد رسم خارطة الانتخابات الرئاسية في البرازيل
Spread the love

شجون عربية_ قالت صحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية في افتتاحيتها إن السياسي الأكثر شهرة في أميركا اللاتينية، الرئيس البرازيلي السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، قد عاد منتصراً إلى مركز الصدارة بعد أن أبطل قاضي المحكمة العليا بشكل غير متوقع إدانته بالفساد.

وأضافت أنه بغض النظر عن أن الحكم لصالح لولا دا سيلفا كان قائماً على أساس تقني فحسب، فقد رحب أنصاره بالقرار باعتباره إثباتاً لاعتقادهم الراسخ بأن لولا كان ضحية لثأر ذي دوافع سياسية.

وتابعت هيئة تحرير الصحيفة القول إن نتائج الحكم، على افتراض أنه أيدته المحكمة بكامل هيئتها، كبيرة. وبضربة واحدة، أعادت رسم الخريطة الانتخابية للانتخابات الرئاسية العام المقبل من خلال السماح للولا بالترشح مجدداً. كان الرئيس اليميني المتشدد جاير بولسونارو في وضع قوي للفوز بإعادة انتخابه في مواجهة معارضة منقسمة. الآن من المحتمل أن يواجه تحدياً قوياً من اليسار. يتمتع بولسونارو بسجل مؤسف في السلطة، والذي تضمن مراراً الإشادة بالديكتاتورية، والسماح بإزالة غابات أمازون في صعود إلى أعلى مستوى في 12 عاماً، وإساءة إدارة وباء كورونا بشكل خطير، بينما يخيب آمال المستثمرين في إجراء إصلاحات اقتصادية كبيرة. قد يؤدي ذلك إلى استنتاج مفاده أن الحكم الذي يسمح بعودة لولا دا سيلفا يمكن أن يكون مفيداً فقط للبرازيل.

وزعمت الصحيفة أن قرار القاضي له عواقب غير سعيدة. إنه يوجه ضربة قوية لمصداقية أكبر وأنجح تحقيقات فساد في أميركا اللاتينية. إنه يثير أسئلة مقلقة حول نظام العدالة في البرازيل. ويزيد من فرص عودة السياسيين الفاسدين المعروفين في البلاد إلى العمل كالمعتاد. نشأت القضية المرفوعة ضد الرئيس اليساري السابق، الذي حكم البلاد من عام 2003 إلى عام 2010، من تحقيق فساد يعرف بـ”لافا جاتو”. سُمي على اسم مغسلة سيارات استخدمت لغسيل الأموال في برازيليا، وبدأ التحقيق في عام 2014 وكشف النقاب عن مخطط ضخم للعقود مقابل عمولات تشمل مجموعة النفط التي تسيطر عليها الدولة شركة “برتوبراس” Petrobras، ومجموعة من شركات البناء وعشرات من السياسيين البارزين.

وأضافت: لقد فجّر التحقيق حالة الإفلات من العقاب التي سادت بين النخبة في البلاد وحظيت بتأييد شعبي كبير. لكن في حماستهم لجلب الأقوياء إلى المحاكمة، ارتكب المدعون أخطاء جسيمة. تشير الرسائل المسربة بين القاضي الذي ينظر في القضايا، سيرجيو مورو، والمدعين العامين الذين يناقشون الأدلة التي يجب استخدامها ضد لولا دا سيلفا، إلى أنه تم قطع الزوايا لتأمين الإدانات. أدى قرار مورو اللاحق بقبول منصب وزاري في حكومة بولسونارو إلى إثارة الاتهامات بالتحيّز السياسي. استقال في وقت لاحق، لكن الضرر كان قد وقع.

وأشارت الافتتاحية إلى أن لولا دا سيلفا قد قام الآن بتأجيج النيران التي اجتاحت “لافا جاتو” في خطاب عودته. فبدلاً من معالجة الفساد المستشري الذي كشفه التحقيق في عهده، أعلن نفسه ضحية “أكبر كذبة قضائية منذ 500 عام” وادعى أن القاضي الذي ألغى الحكم “اعترف بأنه لم يرتكب أي جريمة”. لم يفعل القاضي شيئاً من هذا القبيل: لقد قرر فقط أن محكمة المقاطعة التي نظرت في القضايا ليس لها اختصاص، مما يعني أنها يجب أن تبدأ من جديد في محكمة مختلفة، بحسب زعمها.

وختمت الصحيفة بالقول “إن الحكم على اختصاص المحكمة بعد ما يقرب من أربع سنوات من إصدارها للحكم يبدو غريباً، والسماح باتخاذ مثل هذا القرار الحاسم من قبل قاضٍ واحد عيّنه حزب لولا في الأصل هو دعوة إلى اتهامات بالتحيز”. وأضافت: “تواجه البرازيل الآن الاحتمال المشؤوم المتمثل في إفلات الفاسدين من العقاب: انتهى تحقيق “لافا جاتو” بهدوء الشهر الماضي بعد سبع سنوات. كما أن الوعد بإجراء انتخابات مستقطبة العام المقبل بين مرشحي اليمين المتشدد واليسار القديم غير جذاب.

نقله إلى العربية: الميادين نت

شجون عربية