“نيويورك تايمز”: ما الذي ستقرره إدارة بايدن بشأن الجدار مع المكسيك؟

“نيويورك تايمز”: ما الذي ستقرره إدارة بايدن بشأن الجدار مع المكسيك؟
Spread the love

شجون عربية _ بقلم الكاتب: سيمون روميرو _ قامت إدارة بايدن بتعليق بناء الجدار في 20 كانون الثاني / يناير، معلنة توقفاً لمدة 60 يوماً حيث سيقرر خلالها المسؤولون إذا كان سيتابعون البناء أم لا.

كتب سيمون روميرو زولان كانو-يونغز مقالة مشتركة في صحيفة “نيويورك تايمز” تناولت مصير الجدار بين الولايات المتحدة والمكسيك الذي بدأ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في بنائه.

وقالت المقالة إن الجدار غير المكتمل على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة، وهو أحد أبرز المشاريع العملاقة كلفة في تاريخ البلاد، يثير مجدداَ التوترات، حيث يحض النقاد الرئيس جو بايدن على هدم الأجزاء المبنية منه بينما يطالبه القادة الجمهوريون بإنهائه.

فالرئيس ترامب قد جعل من الجدار رمزاً لجهود إدارته لخفض الهجرة، في حين أن العديد من الامتدادات للحدود التي يبلغ طولها 1954 ميلاً تحتوي بالفعل على بعض الحواجز منخفضة المستوى التي أنشأتها الإدارات السابقة، كان المشروع قد غرق في مستنقع الجدل منذ البداية.

فقط أميال قليلة من الجدار قد بنيت في جنوب تكساس، المنطقة الأكثر عرضة للتسلل غير الشرعي. وبدلاً من ذلك، فإن الكثير من البناء قد تم في أجزاء من أريزونا، وخصوصاً في الأيام الأخيرة لإدارة ترامب، حيث العبور كان نسبياً غير شائع في السنوات الأخيرة.

وقد قامت إدارة بايدن بتعليق بناء الجدار في 20 كانون الثاني / يناير، في اليوم الأول للرئيس في منصبه، معلنة توقفاً لمدة 60 يوماً حيث سيقرر خلالها المسؤولون إذا كان سيتابعون البناء أم لا.

وقد وجّه وزير الأمن الوطني في إدارة بايدن، أليخاندرو مايوركاس، لتقرير ما إذا كان سيتم مواصلة مشاريع البناء أو تعديلها أو إنهاؤها عندما تنتهي فترة الستين يوما نهاية هذا الشهر.

وأضاف الكاتبان أن بعض امتدادات الحدود تشمل أجزاء طويلة من الحواجز الفولاذية التي يبلغ ارتفاعها 30 قدماً والتي يمكن أن تستديم في الصحراء لعقود مقبلة. ولكن في مناطق أخرى، يمكن لعابري الحدود التسلل بسهولة على رؤوس أصابعهم حول جزر بعيدة عن الجدار، والتي يبدو بعضها وكأنه قطع فنية أكثر كونها حواجز تعيق الدخول.

فبعد تعليق عمليات البناء مؤقتاً في شباط / فبراير، ألغت إدارة بايدن إعلان الطوارئ الوطني الذي استخدمه ترامب لتبرير التقدم في البناء. لكن بعض أقسام البيروقراطية الفدرالية يواصلون عملية استملاك الأراضي، منذرين ملاك الأراضي، حيث تتم عمليات بناء الجدار.

نقله إلى العربية بتصرف: الميادين نت

شجون عربية