اجتماع أوبك وروسيا مجددا لإقرار أكبر خفض لإنتاج النفط على الإطلاق

Spread the love

(رويترز) – تجتمع منظمة أوبك وروسيا ودول أخرى منتجة للنفط يوم الأحد في محاولة للتوصل إلى اتفاق بشأن أكبر تخفيضات نفطية على الإطلاق، تصل إلى 10 في المئة من المعروض العالمي، بعدما أوقفت المكسيك جهودهم الأولية لدعم أسعار النفط وسط تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

وبدأ اجتماع المجموعة المعروفة باسم أوبك+ في الساعة 1600 بتوقيت غرينتش وذلك عبر الإنترنت.

ووضعت أوبك+ خططا يوم الخميس لخفض الإنتاج أكثر من الخُمس أو 10 ملايين برميل يوميا لكن المكسيك استكثرت تخفيضات الإنتاج التي طُلبت منها، مما أدى إلى تأخير توقيع اتفاق نهائي

وقالت وزارة الطاقة في أذربيجان العضو في أوبك يوم الأحد ”الاجتماع الوزاري بين أوبك وغير الأعضاء هو للمتابعة بعد اجتماع التاسع من أبريل نيسان“.

وأدت الإجراءات الرامية إلى الحد من تفشي فيروس كورونا إلى تدمير الطلب على الوقود وخفض أسعار النفط، مما أدى إلى وضع ضغوط على ميزانيات منتجي النفط وإضعاف صناعة النفط الصخري في الولايات المتحدة إذ أنها تتضرر بشدة من انخفاض الأسعار بسبب ارتفاع تكاليفها.

وتريد مجموعة أوبك+ من المنتجين الآخرين خارجها مثل الولايات المتحدة وكندا والبرازيل والنرويج القيام بخفض إضافي بنسبة خمسة في المئة أو خمسة ملايين برميل يوميا.

وأبدت كندا والنرويج رغبتهما في خفض الإنتاج وقالت الولايات المتحدة، التي تجعل قوانينها من الصعب عليها أن تعمل مع منظمات مثل أوبك، إن إنتاجها سينخفض بشدة هذا العام نتيجة انخفاض الأسعار.

وقال الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور يوم الجمعة إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عرض إجراء تخفيضات أمريكية إضافية نيابة عنه وهو عرض غير معتاد من ترامب الذي دأب على انتقاد أوبك.

وسبق أن هدد ترامب السعودية بفرض رسوم على النفط إذا لم تحل مشكلة زيادة المعروض في السوق.

وتشير التقديرات إلى أن الطلب العالمي على النفط انخفض بمقدار الثلث بعدما مكث نحو ثلاثة مليارات شخص في منازلهم بسبب تفشي فيروس كورونا.

وتوقع بنكا جولدمان ساكس ويو.بي.إس الأسبوع الماضي أن خفض المعروض بنسبة 15 في المئة قد لا يكون كافيا لوقف انخفاض الأسعار وقالا إن سعر خام برنت سينخفض إلى 20 دولارا للبرميل من 32 دولارا للبرميل حاليا ومن 70 دولارا للبرميل في بداية العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.