الولايات الأميركية تخطط معاً لإعادة الفتح

Spread the love

تحاول الولايات الموازنة بين الفتح ببطء شديد، والمخاطرة بتعميق الجروح الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وبين الفتح في وقت قريب جداً والمخاطرة بتفشي الوباء.

قالت صحيفة”نيويورك تايمز” الأميركية إن هناك بعض الدلائل المأمولة على أن وباء فيروس كورونا يستقر في بعض المناطق، بما في ذلك في نيويورك، حيث قال حاكم الولاية أندرو كومو يوم الاثنين إن “الأسوأ قد انتهى”.

ويواجه صانعو السياسة الآن التحدي المتمثل في الموازنة بين خطرين رئيسيين: إعادة الفتح ببطء شديد، والمخاطرة بتعميق الجروح الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وبين إعادة الفتح في وقت قريب جداً والمخاطرة بإعطاء الفيروس فرصة جديدة لنشر الموت.

وقد أصر الرئيس الأميركي دونالد ترامب على أن القرار هو قراره وأنه سيصدر قريباً خطة اتحادية، لكن حكام الولايات لا ينتظرون. وقالت مجموعة من الولايات على كلا الساحلين يوم الاثنين إنها ستعمل معاً لإعادة فتح مناطقها تدريجياً عندما يصبح ذلك آمناً.

وتتألف مجموعة الساحل الشرقي من ولايتي نيويورك ونيوجيرسي، وهما أكثر الولايات تضرراً، وولايات بنسلفانيا وديلاوير وماساتشوستس وكونيتيكت ورود آيلاند. 

وتتكون مجموعة الساحل الغربي من الولايات التي أبلغت لأول مرة عن حالات فيروسات كورونا وهي واشنطن وكاليفورنيا إلى جنب ولاية أوريغون.

وقال حاكم ولاية تكساس غريغ أبوت إنه كان يعمل مع البيت الأبيض على نهج متدرج لإعادة فتح ولايته، مما يتيح لفتح الشركات الأقل قدرة على نشر الفيروس. ووعد بتفاصيل في وقت لاحق من الأسبوع.

المصدر: عن الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.