ترامب يعد بزيادة الاختبارات وحكام الولايات يتريثون قبل الفتح

Spread the love

بينما يتطلع حكام الولايات الأميركية إلى تخفيف القيود، يقول خبراء الصحة العامة إن البلاد تحتاج إلى نصف مليون اختبار على الأقل يومياً لإعادة فتحها بأمان.

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب يوم الأحد إن الإدارة تستعد لاستخدام قانون الإنتاج الدفاعي لإجبار منشآة أميركية غير محددة على زيادة إنتاج مسحات الاختبار بأكثر من 20 مليون مسحة في الشهر.

جاء هذا الإعلان خلال مؤتمره الصحافي مساء يوم الأحد، بعد أن دافع عن استجابته للوباء وسط انتقادات من حكام الولايات في جميع أنحاء البلاد بدعوى عدم وجود قدر كاف من الاختبارات للكشف عن المصابين بفيروس كورونا لتبرير إعادة فتح الاقتصاد في أي وقت قريب.

وقال ترامب: “نحن ندعو إلى قانون الإنتاج الدفاعي”. وأضاف: “سيكون لديك الكثير من المسحات التي لن تعرفوا ماذا ستفعلون بها”.

ولم يقدم أي تفاصيل حول الشركة التي كان يشير إليها، أو متى ستستدعي الإدارة القانون. ولم يرد مساعدوه على الفور عندما طلب منهم تقديم مزيد من التفاصيل.

وقال ترامب: “لدينا بالفعل ملايين من المسحات قادمة”. وأضاف: “بكل إنصاف، يمكن أن يحصل عليها الحكام بأنفسهم. لكننا سنفعل ذلك. سنعمل مع الحكام، وإذا لم يتمكنوا من ذلك سنفعل ذلك”.

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية أن حكام الولايات الأميركية قالوا إنهم بحاجة إلى إجراء المزيد من الاختبارات لكشف المصابين بفيروس كورونا قبل تخفيف قيود الإغلاق.

في المقابل، أكد نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، أن الوتيرة الحالية كانت كافية للسماح برفع بعض عمليات الإغلاق. 

وقال خبراء الصحة العامة إن الاختبارات ستحتاج إلى مضاعفة على الأقل مرتين أو حتى ثلاثة أضعاف لتبرير حتى إعادة فتح جزئي لاقتصاد البلاد، وكرر قادة الأعمال هذه الرسالة في مؤتمر عبر الهاتف مع ترامب الأسبوع الماضي.

كما أعلنت سيما فيرما، مديرة برنامج “ميديك إيد” Medicaid و”ميدي كير” Medicare، مساء الأحد أنه تم تعيين الإدارة لإصدار إرشادات لإعادة فتح نظام الرعاية الصحية للسماح بالإجراءات والعمليات الجراحية الاختيارية. وقالت: “لا يمكن معالجة كل شيء عن طريق الخدمات الصحية عن بعد. ربما تكون امرأة بحاجة إلى جراحة لسرطان الثدي، وربما شخص يعاني من إعتام عدسة العين في عينيه، وأحياناً يحتاج الطبيب إلى فحص نبضات قلب مريضه”. وحذرت من أنه سيتعين على كل ولاية ومسؤول محلي تقييم الوضع على الأرض قبل إعادة الفتح.

ويكافح هؤلاء المسؤولون في الولاية والمسؤولون المحليون لتحقيق التوازن بين القيود التي تهدف إلى الحد من انتشار فيروس كورونا وبين الأضرار الاقتصادية.

وفي ولايتي ماريلاند وفيرجينيا، قال حاكماهما إن أوامر البقاء في المنزل ستبقى سارية حتى يروا انخفاضاً في عدد حالات الإصابة بفيرو “كوفيد 19”. 

وفي أماكن أخرى من البلاد، قال مسؤولون حكوميون إنهم يسعون إلى المزيد من الاختبارات قبل تخفيف القيود، لكنهم لا يزالون يواجهون نقصاً في الإمدادات ومجموعات الاختبار.

وقال حاكم ولاية فرجينيا، رالف نورثام: “نحن نخوض حربا بيولوجية”. وأضاف أن الحكام أجبروا على “خوض تلك الحرب من دون الإمدادات التي نحتاجها”.

وقال نورثهام، وهو ديمقراطي، إن فرجينيا تفتقر إلى مسحات كافية لإجراء الاختبارات المطلوبة.

وقالت غريتشن ويتمان حاكمة ولاية ميشيغان، وهي كذلك ديموقراطية، إن ولايتها ترغب في “مضاعفة مرتين أو ثلاثة أضعاف” العدد الحالي من الاختبارات “إذا كانت لدينا مسحات أو كواشف”.

وقال حاكم ماريلاند لاري هوغان: “ليس من الدقة القول إن هناك الكثير من الاختبارات هناك ويجب على الحكام القيام بها فقط”.

وردت الدكتورة ديبورا بيركس، منسقة الاستجابة لفيروس كورونا في البيت الأبيض، على الانتقادات القائلة بأنه لم يتم اختبار عدد كاف من الأشخاص، قائلة إنه ليس كل مجتمع يحتاج إلى مستويات عالية من الاختبار. وقالت في برنامج “واجه الأمة”  على قناة CBS مساء الأحد: إن الحكومة كانت تحاول “التنبؤ بوضع المجتمع من خلال الاختبار المطلوب”.

ويُجرى حالياً حوالى 150.000 اختبار تشخيصي كل يوم، وفقًا لمشروع تتبع فيروس كورونا Covid Tracking Project. وقدر الباحثون في جامعة هارفارد الأسبوع الماضي أنه من أجل تخفيف القيود، كانت البلاد بحاجة إلى ثلاث مرات على الأقل من وتيرة الاختبار.

وبينما يتطلع بعض الحكام إلى تخفيف القيود، يقول خبراء الصحة العامة إن البلاد تحتاج إلى نصف مليون اختبار على الأقل يومياً لإعادة فتحها بأمان.

المصدر: نيويورك تايمز _ عن الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.