“نيويورك تايمز”: أين زعيم كوريا الشمالية؟

Spread the love

مسؤولون كوريون جنوبيون يشككون في دقة التقرير الإعلامي الذي قال إن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يتعافى من جراحة قلبية. لكن الشائعات مستمرة.

ترجمة: د.هيثم مزاحم/

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية أن المسؤولين الكوريين الجنوبيين يشككون في دقة تقرير نشرته “ديلي إن كيه”، وهو موقع على الإنترنت مقره في سيول يعتمد على مصادر في كوريا الشمالية، يقول إن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، 36 عاماً، يتعافى من جراحة للقلب أجريت له في 12 نيسان / أبريل الجاري.

وقالت الصحيفة: “كان هناك حدث رسمي واحد لم يغيبه القائد السري لكوريا الشمالية، كيم جونغ أون: زيارة إلى قصر الشمس في كومسوسان كل 15 نيسان / أبريل للاحتفال بعيد ميلاد جده، مؤسس نظام الأسرة. في الضريح، يكمن نعشا جده ووالده.

لذلك عندما لم يحضر كيم في الذكرى السنوية هذا العام في بيونغ يانغ، أثار ذلك تكهنات حول مكان وجوده وحتى حول صحته. اكتسبت هذه الشائعات مزيداً من الجاذبية بعد أن ذكر موقع “ديلي إن كي”، ومقره سيول، والذي يعتمد على مصادر مجهولة داخل الشمال، يوم الاثنين أن كيم يتعافى من جراحة القلب التي أجريت في 12 نيسان / أبريل.

وبحلول يوم الثلاثاء، شكك المسؤولون الكوريون الجنوبيون في دقة التقرير. وقال كانغ مين سيوك، المتحدث باسم الرئيس الكوري الجنوبي مون جايين، إن كوريا الجنوبية “لم تكتشف حتى الآن أي إشارات خاصة داخل كوريا الشمالية”، وهي عبارة غالباً ما تستخدم للتشكيك في التقارير الإخبارية التي لا أساس لها من الصحة.

كما حاولت كوريا الشمالية تبديد التكهنات. يوم الثلاثاء، وقالت وكالة الأنباء الرسمية إن السيد كيم أرسل هدايا عيد ميلاد للعمال المثاليين ورسالة عيد ميلاد إلى الرئيس الكوبي يوم الاثنين.

ومثل هذه التصريحات لن تلغي بالضرورة الثرثرة، وخاصة في دولة نووية حيث يتركز الكثير من القوة في زعيم واحد.

وظهر كيم، 36 عاماً، علناً في وسائل الإعلام الشمالية في 11 نيسان / أبريل، عندما ترأس اجتماعاً للمكتب السياسي لحزب العمال الحاكم. وليس من غير المألوف أن يبقى كبار قادة كوريا الشمالية بعيداً عن الرأي العام لأسابيع في كل مرة.

لكن الأعمال الداخلية للقيادة العليا في بيونغ يانغ، العاصمة، قد تم حجبها في سرية كبيرة بحيث أن حالات الاختفاء هذه تلفت انتباه المحللين دائماً، الذين يبحثون عن علامات على وجود مشاكل داخل البلاد، وخاصة مشكلة محتملة تتعلق بصحة كيم. فعندما توفي والده، كيم جونغ إيل، في عام 2011، لم يعرف مسؤولو الاستخبارات الخارجية حتى تم الإعلان عن الخبر بعد ذلك بيومين على التلفزيون الكوري الشمالي.

وقال تشونغ سيونغ تشانغ، مدير مركز دراسات كوريا الشمالية في معهد سيغونغ في كوريا الجنوبية: “بالنسبة لكيم جونغ أون، فإن عدم زيارة قصر كومسوسان في 15 نيسان / أبريل أمر لا يمكن تصوره في كوريا الشمالية. إنه أقرب شيء للتجديف في الشمال. من المعقول أن نعتقد أن هناك مشكلة مؤقتة في صحته، على الرغم من أنه قد نبالغ كثيراً إذا قلنا إن حياته في خطر”.

ويعني تعتيم المعلومات في كوريا الشمالية أن الشائعات حول التمردات العسكرية أو عمليات التطهير السياسي الجماعي قد تستغرق أحياناً شهوراً أو حتى سنوات ليتم تأكيدها، في حين تثبت بعض التقارير المثيرة في النهاية أنها كاذبة.

وزعم أحد التقارير الغريبة التي تصدرت عناوين الصحف في جميع أنحاء العالم أن جثة جانغ سونغ تيك، زوج عمة كيم، الذي أمر بإعدامه في عام 2013، قد تم إطعامها إلى مجموعة من الكلاب الألمانية الجائعة. تبين أن أصل هذه القصة هو مدونة صينية غير منسوبة إلى مصادر. في بعض الأحيان، ظهر الجنرالات الذين أفادت وسائل الإعلام الكورية الجنوبية أنهم أعدموا من قبل كيم في وظائف جديدة.

تعامل وسائل الإعلام في كوريا الشمالية كبار قادتها مثل الآلهة ونادراً ما تذكر واقع صحتهم. لكن التكهنات حول ذلك لم يكن لها أي أساس من الصحة.

في عام 2008، كان كيم جونغ إيل غائباً عن الأنظار لشهور. وقد تأكد في النهاية أنه أصيب بسكتة دماغية. في سنواته الأخيرة، عانى جد كيم، كيم إيل سونغ، من كيس ورمي كبير في رأسه من جهة الخلف، لكن وسائل الإعلام الكورية الشمالية لم تظهره أبداً في الصور.

في عام 2014، اختفى كيم جونغ أون نفسه لأكثر من شهر، مما أثار شائعات بأنه ربما يكون قد تعثر بسبب صداع شديد أو داء النقرس أو حتى حصول انقلاب عليه. وأظهره التلفزيون الكوري الشمالي الحكومي فيما بعد وهو يمشي وهو يعرج، قائلاً إنه “ليس على ما يرام”. وقال مسؤولو الاستخبارات الكورية الجنوبية إن السيد كيم قد أزال كيساً من كاحله وأن مشكلة كاحله قد تعود.

وغذى تاريخ العائلة التكهنات حول الأزمات الصحية. فقد عانى جد كيم ووالده من أمراض مختلفة، مثل مرض السكري، وتوفيا بسبب قصور في القلب.

ورأى العالم الخارجي كيم كشخص بالغ للمرة الأولى في عام 2010، عندما ظهر لأول مرة باعتباره وريث والده في اجتماع الحزب. وكان بالفعل سميناً في ذلك الوقت، لكنه اكتسب منذ ذلك الحين المزيد من السمنة. وكيم هو كذلك مدخن كثيف، وفي السنوات الأخيرة، ظهرت بشرة وجهه في كثير من الأحيان منتفخة ومتعبة.

بدأت الجولة الحالية من التكهنات بعد أن قالت كوريا الجنوبية إن كوريا الشمالية أطلقت صواريخ “كروز” قصيرة المدى قبالة ساحلها الشرقي في 4 نيسان / أبريل الجاري، كجزء من الاحتفال بعيد ميلاد كيم إيل سونغ. وعلى الرغم من أن كيم جونغ أون قد حضر اختبارات صاروخية مماثلة، إلا أن وسائل الإعلام الحكومية هذه المرة لم تبلغ عن الإطلاق. كما أنها لم تذكر ما إذا كان هناك اجتماع وطني سنوي لمسؤولي الحزب في بيونغ يانغ عشية ذكرى 15 نيسان / أبريل.

كان كلا هذه الإغفالات غير عادي للغاية. وقال بعض المحللين إن كوريا الشمالية ربما تخطت الاجتماع الوطني هذا العام بسبب جائحة فيروس كورونا. لكن برلمانها، مجلس الشعب الأعلى، اجتمع في 12 نيسان / أبريل.

واشتدت الشائعات بعد أن نقل موقع “ديلي إن كي” عن مصدر مجهول قوله إن السيد كيم خضع لعملية القلب والأوعية الدموية في مستشفى هيانغسان، وهي عيادة مخصصة لعلاج عائلة كيم، في 12 نيسان / أبريل.

وذكر الموقع أن السيد كيم كان يتعافى في فيلا بالقرب من المستشفى الواقع في سفوح جبل موهيانغ شمالي بيونغ يانغ. وأضاف أن معظم الأطباء الذين تم استدعاؤهم من بيونغ يانغ عادوا إلى العاصمة بعد ذلك بأسبوع لأن السيد كيم تعافى بما فيه الكفاية.

وينشر موقع “ديلي أن كي” Daily NK، وهو واحد من عدد كبير من منافذ الأخبار الالكترونية في كوريا الجنوبية والمتخصصة في تغطية الشمال، أخباراً عن الجوع والفيضانات وأنشطة السوق غير الرسمية في الشمال، وغالباً باستخدام المنشقين كمراسلين. لكن العديد من القصص من قبل هذه المنافذ تتعارض مع بعضها البعض وتبقى غير مؤكدة.

وختمت “نيويورك تايمز” قائلة إن الشائعات حول صحة السيد كيم تحمل إيحاءات خطيرة وقالت: ماذا سيحدث للدولة النووية عندما يرحل فجأة الزعيم الذي أعدم أو طرد جميع المنافسين المحتملين لسلطته، بمن في ذلك زوج عمته؟

المصدر: نيويورك تايمز _ عن الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.