“واشنطن بوست”: لبنان نجح في مواجهة “كورونا” رغم الفوضى السياسة والاقتصادية

Spread the love

توقع الأطباء وخبراء الصحة في لبنان بداية عشرات آلاف الإصابات ومئات الوفيات.

ترجمة: د.هيثم مزاحم/

تناولت صحيفة”واشنطن بوست” الأميركية نجاح الحكومة اللبنانية في السيطرة على تفشي وباء كورونا برغم الأزمة الاقتصادية والمالية والفوضى السياسية فيه.

وقال تقرير مراسلة الصحيفة في بيروت، ليز سلاي، إنه في 21 شباط / فبراير الماضي، أبلغ لبنان عن أول إصابة بفيروس كورونا. وبعد ثمانية أيام، أُغلقت المدارس، تلتها الحانات والمطاعم والمطار بسرعة. في الوقت الذي أعلنت فيه الحكومة إغلاقاً تاماً في 15 آذار / مارس، كانت الدولة بأكملها قد أُغلقت بالفعل، في حالة من الذعر بسبب ارتفاع عدد الحالات على ما يبدو.

وأضافت المراسلة أن الأمر كان مرعباً إذ كانت هناك أماكن قليلة في العالم، باستثناء أجزاء من إيطاليا والصين، تتخذ مثل هذه الخطوات الجذرية في ذلك الوقت. ففي الولايات المتحدة، كان الرئيس دونالد ترامب لا يزال يقلل من شأن المخاطر ويقاوم القيود. وتساءلت: فلماذا حدث هذا لنا؟

وقالت: اتصلت بالأطباء وخبراء الصحة في لبنان للبحث عن إجابات، وكانت التوقعات قاتمة. أفضل التوقعات، بناء على استخدام نموذج الصين، توقعت عشرات الآلاف من الإصابات. لم يكن هناك سوى 128 سرير مستشفى وسبعة وحدات للعناية المركزة متاحة على الصعيد الوطني لمرضى فيروس كورونا في لبنان. وطلبت مني منظمة صحية دولية كبرى عدم مشاركة أسوأ السيناريوهات الذي تضمن العديد من الأصفار وأخافني سخيفة.

الآن، بعد شهرين من هذه الحالة الأولى، أبلغ لبنان عن 682 إصابة فقط بالفيروس و22 حالة وفاة، وهو متأخر كثيراً عن النرويج (أو قبلها)، التي يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها قامت بعمل جيد في إدارة تفشي وباء “كوفيد 19” ولديها عدد أقل قليلاً من السكان – 5.3 مليون مقارنة بـ6 ملايين في لبنان. يوجد في النرويج أكثر من 7000 حالة إصابة و187 حالة وفاة حتى يوم الأربعاء.

ورأت الصحيفة أنه “بطريقة ما، هذا البلد المضطرب، الذي يتأرجح على حافة الدمار الاقتصادي والفوضى السياسية، قد فعل شيئاً صحيحاً عندما يتعلق الأمر بفيروس كورونا”.

وقال سامر صعب، عميد الدراسات العليا والبحوث في الجامعة اللبنانية الأميركية: “إنه لأمر مدهش”. وكان قد نشر ورقة بحثية في أوائل آذار / مارس توقع فيها أن لبنان سيكون لديه 13217 إصابة و454 حالة وفاة بحلول الصيف حتى في أفضل السيناريوهات التي تنطوي على الابتعاد الاجتماعي. ومن دون هذا الإغلاق، توقع أن تشهد البلاد أكثر من 2.5 مليون إصابة و150.000 حالة وفاة. وقال: “لم يتوقع أحد أن تكون الأرقام منخفضة للغاية”.

لم يكن منحنى وباء فيروس كورونا مسطحاً تماماً، ولكنه صعد بلطف بما يكفي للسماح بتوسيع سعة المستشفى، إلى النقطة التي يتوفر فيها عدد أكبر من الأسرة المتاحة من المرضى لملئها. لم تحدث حالة وفاة منذ الأسبوع الماضي.

هناك ما يكفي من الاختبارات المتاحة لاختبار كل شخص يعاني من الأعراض، مجاناً في المستشفيات الحكومية أو مقابل رسوم في المستشفيات الخاصة. يتم إصدار نتائج الاختبارات في غضون 24 ساعة، وهو وقت أقل بكثير مما يستغرقه الأميركيون غالباً لتلقي نتائجهم.

لا يوجد نقص في معدات الحماية للعاملين الصحيين. أقنعة الوجه والقفازات ومعقمات اليدين متاحة على نطاق واسع في المتاجر – وتستخدم على نطاق واسع. تقوم بعض محلات السوبر ماركت بتوزيع دروع الوجه المجانية المزينة بشعارها.

يعزو خبراء الصحة هذا النجاح قبل كل شيء إلى الإغلاق السريع والملاحظ بدقة.

على سبيل المقارنة: أبلغت مقاطعة كوك في ولاية إلينوي الأميركية، التي تضم مدينة شيكاغو ويبلغ عدد سكانها (5.1 مليون)، عن أول حالة إصابة بفيروس كورونا في 24 كانون الثاني / يناير، قبل شهر تقريباً من لبنان. أغلقت ولاية إلينوي المدارس في 13 آذار / مارس، بعد أسبوعين من لبنان. وأصدرت أمراً بالبقاء في المنزل في 20 مارس / آذار، بعد خمسة أيام من إغلاق لبنان. حتى يوم الأربعاء، أبلغت مقاطعة كوك عن 24546 إصابة و1072 حالة وفاة.

وقال ناصر ياسين، مدير الأبحاث في معهد عصام فارس للسياسة العامة والشؤون الدولية في الجامعة الأميركية في بيروت، إن “من المفارقات أن عدم الثقة في الحكومة التي تعاني من خلل وظيفي في البلاد ربما ساعد. فبالنظر إلى النظام الصحي والطريقة التي تعمل بها الحكومة، لا يمكنك أن تثق أنها ستكون قادرة على التأقلم.”

وعلى النقيض من بعض الدول الأخرى الأكثر تضرراً، لم يسعَ سياسيون كبار إلى تجاهل المخاطر أو التقليل من شأنها.

قالت سهى كنج، رئيسة قسم الأمراض المعدية في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت: “في لبنان، شعر الجميع بالرعب منذ اليوم الأول. بطريقة ما، من الجيد أن تكون خائفاً لأن الذعر يجبرك على أن تكون أكثر يقظة”.

إن صغر حجم لبنان هو عامل آخر، مما يتيح تتبع الاتصال المكثف. وقال فراس أبيض، المدير العام لمستشفى بيروت الحكومي، إن معظم الحالات المبكرة التي تم اكتشافها بين الوافدين من أوروبا وإيران، بغض النظر عن مدى اعتدال أعراضهم، تم عزلها في مستشفى رفيق الحريري الجامعي، وهو المستشفى الحكومي الرئيسي المكلف بإدارة الوباء.

ويتم إعطاء الحالات الخفيفة الآن خيار الاستشفاء أو الحجر الصحي في المنزل. ويختار العديد من المرضى الأكثر فقراً المستشفى لأنه مجاني ويعيشون في المنزل في ظروف مزدحمة. وقال أبيض إن ذلك يساعد على الاحتواء.

وقالت كريستل موصلي، عالمة الأوبئة الإقليمية لوكالة المساعدة الدولية “أطباء بلا حدود”، إن سكان لبنان الشباب نسبياً ساعدوا أيضاً، وهي توقعت في آذار / مارس أكثر من 630 ألف إصابة في لبنان، بناء على المعلومات المتاحة في ذلك الوقت.

ومن شبه المؤكد أن هناك حالات لم يتم الإبلاغ عنها، بما في ذلك بين الأشخاص عديمي الأعراض، كما هو الحال في البلدان الأخرى في جميع أنحاء العالم. وهناك شكوك حول انخفاض عدد الإصابات المبلغ عنها في جنوب لبنان، والذي يسيطر عليه حزب الله، مقارنة ببقية البلاد. إذ يدير حزب الله نظامه الصحي الموازي، وربما لم يبلغ عن جميع الإصابات المكتشفة هناك.

وقالت كنج إنه لا يبدو أن هناك أعداداً كبيرة من الوفيات غير المبلغ عنها أو الحالات الشديدة. وقالت إن الأطباء في جميع أنحاء البلاد يحافظون على اتصال يومي مع بعضهم البعض، وأي ارتفاع غير متوقع في الوفيات سيكون من الصعب إخفاؤه في دولة بحجم لبنان. وأوضحت كنج: “هذه دولة صغيرة، وستسمع عن هذا إذا كانت تحدث أكثر بكثير من متوسط ​​الوفيات المتوقعة.”

لم يخرج لبنان من الخطر بعد. وقال أبيض إن تجربة سنغافورة الأخيرة تحذيرية. حتى الأسبوع الماض، أبلغت سنغافورة – التي يبلغ عدد سكانها أقل قليلاً من لبنان (5.1 مليون) – عن عدد أقل قليلاً من الإصابات من لبنان. وقد قفزت أرقام سنغافورة منذ ذلك الحين بأكثر من عشرة أضعاف، مع ظهور أكثر من 8000 إصابة جديدة في الأيام الأخيرة حيث ضرب الوباء عنابر النوم الضيقة حيث يعيش العمال المهاجرون.

وقال أبيض إن لبنان قد يشهد طفرة مماثلة إذا انتشر فيروس كورونا في مجتمع اللاجئين في البلاد. هناك ما يقرب من 1.5 مليون نسمة هم لاجئون سوريون أو فلسطينيون، ويعيشون في مخيمات مكتظة بالسكان ومساكن غير رسمية.

وتأكدت أول حالة إصابة بين اللاجئين الفلسطينيين يوم الثلاثاء في مخيم في البقاع شرق لبنان. وقال أبيض إن الفرق الصحية ذهبت إلى المخيم لفحص المرأة المصابة وعزل الأشخاص الذين تواصلت معهم. وقال: “هنا في لبنان، كابوسنا هو أن يصل الفيروس إلى مخيمات اللاجئين المزدحمة”.

في هذه الأثناء، تعب اللبنانيون من البقاء في منازلهم. الطقس رائع، ووضع الاقتصاد رهيب. وقد بدأ الناس في المغامرة مرة أخرى، للعمل أو الاختلاط. استؤنفت الاحتجاجات ضد الزعماء السياسيين في البلاد، في إشارة إلى تزايد الإحباطات.

وحذر أبيض من أن الموجة الثانية لتفشي الوباء تبدو حتمية في الأشهر المقبلة.

وقالت كنج إن اللبنانيين “فوجئوا بسرور” حتى الآن بكيفية مسار فيروس كورونا. وقالت إنه ليس هناك شيء آخر يسير على ما يرام بالنسبة للبلد، ولكن على جبهة فيروس كورونا، “يبدو أن شيئاً ما يعمل بشكل جيد.”

المصدر: واشنطن بوست _ عن الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.