الرئيسية / تحقيقات / “نيوزويك”: أميركا مولت أبحاثاً مثيرة للجدل حول فيروسات كورونا في معهد ووهان

“نيوزويك”: أميركا مولت أبحاثاً مثيرة للجدل حول فيروسات كورونا في معهد ووهان

Spread the love

بدعم من المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، تم دفع 7.4 مليون دولار على مدى ست سنوات لأبحاث عن إمكانية انتقال فيروسات كورونا من الحيوانات إلى البشر.

ترجمة: د.هيثم مزاحم/

نشرت مجلة “نيوزويك” الأميركية مقالة كشفت فيها عن تمويل معهد الحساسية والأمراض المعدية، وهو المركز الحكومي الأميركي المعني بالأوبئة، الذي يترأسه الدكتور أنتوني فاوتشي، لأبحاث العلماء في معهد ووهان الصيني للفيروسات ومؤسسات أخرى للعمل على أبحاث حول فيروسات الخفافيش التاجية. ومعهد ووهان هو المركز نفسه الذي ألمحت الاستخبارات الأميركية إلى احتمال أن يكون مصدر تفشي فيروس كورونا الجديد كوفيد 19 بشكل عرضي.

وقال كاتب المقالة إن أنتوني فاوتشي مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب يظهر كبطل شعبي أميركي لقيادته الثابتة والهادئة خلال أزمة وباء فيروس كورونا، حيث يظهر استطلاع واحد على الأقل أن الأميركيين يثقون في فاوتشي أكثر من ثقتهم بالرئيس دونالد ترامب بشأن وباء كورونا.

ولكن في العام الماضي فقط، قام المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، وهو المنظمة التي يقودها دكتور فاوتشي، بتمويل العلماء في معهد ووهان الصيني للفيروسات ومؤسسات أخرى للعمل على أبحاث اكتساب الوظائف حول فيروسات الخفافيش التاجية.

في عام 2019، وبدعم من المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، التزمت المعاهد الوطنية للصحة بمبلغ 3.7 مليون دولار على مدى ست سنوات للبحث الذي تضمن بعض الأعمال عن اكتساب الوظيفة للفيروس. تبع البرنامج دفع 3.7 مليون دولار أخرى لتمويل مشروع مدته 5 سنوات لجمع ودراسة فيروسات كورونا الخبيثة، والذي انتهى في عام 2019، ليصل المجموع إلى 7.4 مليون دولار.

انتقد العديد من العلماء أبحاث اكتساب الوظيفة، والتي تنطوي على التلاعب بالفيروسات في المختبر لاستكشاف قدرتها على إصابة البشر، لأنها تخلق خطر بدء تفشي وباء من إطلاق عرضي.

ويعتقد أن فيروس “سارس كوفيد 2″، الذي يسبب جائحة عالمياً حالياً، قد نشأ في الخفافيش. الاستخبارات الأميركية، بعد تأكيدها في البداية أن فيروس كورونا قد حدث بشكل طبيعي، اعترفت الشهر الماضي بأن الوباء ربما نشأ في تسرب من مختبر ووهان. (في هذه المرحلة، يقول معظم العلماء إنه من المحتمل – ولكن ليس من المرجح – أن الفيروس الوبائي قد تمت هندسته أو التلاعب به.)

ولم يرد دكتور فاوتشي على طلبات “نيوزويك” للتعليق على الموضوع. ورد المعهد القومي للصحة ببيان قال فيه جزئياً: إن “معظم الفيروسات البشرية الناشئة تأتي من الحياة البرية، وهي تمثل تهديداً كبيراً للصحة العامة والأمن البيولوجي في الولايات المتحدة والعالم، كما يتضح من وباء سارز في 2002-2003 ، وجائحة كوفيد 19 …. يشير البحث العلمي إلى أنه لا يوجد دليل يشير إلى أن الفيروس تم إنشاؤه في المختبر”.

تألف بحث المعاهد الوطنية للصحة من جزئين. بدأ الجزء الأول في عام 2014 وتضمن مراقبة فيروسات الخفافيش التاجية، وبلغت ميزانيته 3.7 مليون دولار. مول البرنامج عمل شي زهوانغ لي، عالم الفيروسات في معمل ووهان، وباحثين آخرين لاستقصاء وفهرسة فيروسات كورونا في البرية. تم الانتهاء من هذا الجزء من المشروع في عام 2019.

وشملت المرحلة الثانية من المشروع، التي بدأت في ذلك العام كذلك، أعمال مراقبة إضافية ولكن أيضاً بحثًا عن كسب الوظيفة لغرض فهم كيف يمكن أن تتحول فيروسات الخفاش التاجية إلى مهاجمة البشر. تم تشغيل المشروع من قبل “إيكوهيلث أليانس” EcoHealth Alliance، وهي مجموعة بحثية غير ربحية ، تحت إشراف رئيسها بيتر دازاك، وهو خبير في إيكولوجيا الأمراض. ألغت المعاهد الوطنية للصحة الأميركية المشروع يوم الجمعة الماضي، 24 نيسان / أبريل، حسبما أفادت مجلة “بوليتيكو”. ولم يرد دازاك على طلبات “نيوزويك” للتعليق.

ينص مقترح المشروع: “سوف نستخدم بيانات تسلسل بروتين S وتكنولوجيا استنساخ معدية وتجارب العدوى في المختبر وفي الجسم الحي وتحليل ارتباط المستقبلات لاختبار الفرضية القائلة بأن عتبات الاختلاف في تسلسل بروتين S تتوقع احتمالية الانتشار”.

يشير مصطلح “احتمالية الانتشار” إلى قدرة الفيروس العادي على القفز من الحيوانات إلى البشر، الأمر الذي يتطلب أن يكون الفيروس قادراً على الارتباط بالمستقبلات في خلايا البشر. على سبيل المثال، فإن فيروس “سارس CoV-2” أو كوفيد 19 بارع في الارتباط بمستقبلات ACE2 في الرئتين البشريتين والأعضاء الأخرى.

ووفقاً لريتشارد إبرايت، خبير الأمراض المعدية في جامعة روتجرز الأميركية، يشير وصف المشروع إلى التجارب التي من شأنها تعزيز قدرة فيروسات الخفافيش التاجية على إصابة الخلايا البشرية وحيوانات المختبر باستخدام تقنيات الهندسة الوراثية. في أعقاب الوباء، هذه تفاصيل جديرة بالملاحظة.

كان إبرايت، إلى جانب العديد من العلماء الآخرين، معارضاً صريحاً لأبحاث كسب الوظيفة بسبب الخطر الذي يمثله في إحداث وباء من خلال الإطلاق العرضي من المختبر.

يشتهر الدكتور فاوتشي بعمله بشأن أزمة فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز في تسعينات القرن العشرين. ولد في بروكلين، وتخرج لأول مرة في فصله من كلية الطب بجامعة كورنيل في عام 1966. كرئيس للمعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية منذ عام 1984، عمل كمستشار لكل رئيس أميركي منذ الرئيس رونالد ريغان.

قبل عقد من الزمان ، خلال جدل حول بحث كسب الوظيفة حول فيروسات إنفلونزا الطيور، لعب دكتور فاوتشي دوراً مهماً في الترويج للعمل. وجادل في أن البحث يستحق المخاطرة التي ينطوي عليها لأنه يمكّن العلماء من إجراء الاستعدادات، مثل البحث في الأدوية المضادة للفيروسات المحتملة، والتي يمكن أن تكون مفيدة في حالة حدوث جائحة.

كان العمل المعني نوعاً من البحث عن كسب الوظيفة الذي تضمن أخذ فيروسات برية وتمريرها عبر الحيوانات الحية حتى تتحول إلى شكل يمكن أن يشكل تهديداً وبائياً استخدمه العلماء لأخذ فيروس ينتقل بشكل سيء بين البشر وجعله في فيروس قابل للانتقال بدرجة كبيرة – السمة المميزة لفيروس وبائي.

تم هذا العمل عن طريق إصابة سلسلة من النمس، مما سمح للفيروس بالتحور حتى النمس الذي لم يصب عمداً بالمرض.

ينطوي العمل على مخاطر كانت تقلق حتى الباحثين المخضرمين. فقد طالب أكثر من 200 عالم بوقف العمل. وقالوا إن المشكلة هي أنها تزيد من احتمال حدوث جائحة من خلال حادث مختبر.

دافع الدكتور فاوتشي عن العمل. وكتب واثنان آخران من المؤلفين المشاركين في صحيفة “واشنطن بوست” في 30 كانون الأول / ديسمبر 2011: “إن تحديد كعب أخيل الجزيئي لهذه الفيروسات يمكن أن يسمح للعلماء بتحديد أهداف دوائية جديدة مضادة للفيروسات يمكن استخدامها لمنع العدوى في الأشخاص المعرضين للخطر أو لعلاج أولئك الذين يصابون بالعدوى بشكل أفضل”.  وأضاف: “عقود من الخبرة تخبرنا أن نشر المعلومات المكتسبة من خلال البحوث الطبية الحيوية للعلماء الشرعيين ومسؤولي الصحة يوفر ركيزة أساسية لتوليد الإجراءات المضادة المناسبة، وفي نهاية المطاف، حماية الصحة العامة”.

ومع ذلك، في عام 2014، تحت ضغط من إدارة أوباما، فرضت معاهد الصحة الوطنية وقفاً للعمل وعلقت 21 دراسة.

بعد ثلاث سنوات، على الرغم من ذلك – في كانون الأول / ديسمبر 2017 – أنهت المعاهد الوطنية للصحة الوقف الاختياري وباشرت المرحلة الثانية من مشروع المعهد الوطني للحساسية، والتي تضمنت بحث كسب الوظيفة. أنشأت المعاهد الوطنية للصحة إطار عمل لتحديد كيفية المضي قدماً في البحث: يجب على العلماء الحصول على موافقة من لجنة من الخبراء، الذين سيقررون ما إذا كانت المخاطر مبررة.

لقد تمت المراجعات بالفعل – ولكن في السر، وقد وجهت المعاهد الوطنية للصحة انتقادات لها. في أوائل عام 2019، بعد أن اكتشف مراسل لمجلة العلوم أن المعاهد قد وافقت على مشروعين بحثيين للإنفلونزا استخدما أساليب اكتساب الوظيفة، فإن العلماء الذين يعارضون هذا النوع من البحث أثاروا معارضة المعاهد الوطنية للصحة في افتتاحية في “واشنطن بوست”.

كتب توم إنجليسبي من جامعة جونز هوبكنز ومارك ليبسيتش من جامعة هارفارد: “لدينا شكوك جدية حول ما إذا كان ينبغي إجراء هذه التجارب على الإطلاق. مع استمرار المداولات خلف أبواب مغلقة، لن تتاح لأي منا الفرصة لفهم كيف توصلت الحكومة إلى هذه القرارات أو الحكم على دقة ونزاهة تلك العملية”.

المصدر: عن الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

“واشنطن بوست”: اتفاقا الإمارات والبحرين مع “إسرائيل”لا ينهيا الصراعات في المنطقة

Spread the loveكتب الأستاذ الجامعي عز الدين فيشر، وهو دبلوماسي مصري سابق، مقالة رأي في …

رويترز: خطأ فني يتسبب في انفجار مستودع سلاح لحزب الله

Spread the loveبيروت (رويترز) – قال مصدر أمني إن مستودع سلاح لحزب الله اللبناني انفجر …

CNN: الصين تعترف بتراجع عدد المسلمين

Spread the loveقالت شبكة “سي أن أن” إن حكومة إقليم تشنجيانغ في شمال- غرب الصين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.