“نيويورك تايمز”: حملة عالمية ضد الصين بسبب فيروس كورونا

Spread the love

ترامب يلقي باللوم على الصين في وباء كورونا ويسعى لمعاقبتها. كما تريد بعض الحكومات مقاضاة بكين عن الأضرار والتعويضات.

ترجمة: د.هيثم مزاحم/

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية تحقيقاً موسعاً لعدد من مراسليها قالت فيه إنه في جميع أنحاء العالم، هناك رد فعل عنيف يتصاعد ضد الصين بسبب سوء إدارتها الأولية للأزمة التي ساعدت على انتشار فيروس كورونا في العالم، وهو ما خلق معركة روايات متضادة شديدة الاستقطاب، وأدى إلى تراجع طموح الصين لملء فراغ القيادة الذي خلفته الولايات المتحدة.

فقد دعت أستراليا إلى إجراء تحقيق في مصدر فيروس كورونا، بينما ألمانيا وبريطانيا مترددتان مجدداً في دعوة عملاق التكنولوجيا الصيني “هواوي”. وألقى الرئيس الأميركي دونالد ترامب  باللوم على الصين في الوباء ويسعى لمعاقبتها. كما تريد بعض الحكومات مقاضاة بكين عن الأضرار والتعويضات.

ردت الصين بقوة إذ لم تتقبل أبداً الانتقادات الخارجية لها وتعاني قلقاً من الضرر الذي لحقها بالسيطرة الداخلية والتأثير الاقتصادي الطويل، حيث جمعت بين المساعدات الطبية للبلدان الأخرى والخطاب القومي القاسي، وخلطت مطالب الامتنان بالتهديدات الاقتصادية.

وكانت نتيجة ذلك فقط زيادة للردود السلبية وانعدام الثقة المتزايد بالصين في أوروبا وأفريقيا، مما قوض الصورة المرغوبة للصين كممثل عالمي كريم.

وكانت الصين قد أمطرت الدول الأوروبية بملايين الأقنعة ومجموعات الاختبار وغيرها من المساعدات، في محاولة لتقديم نفسها كبطل في المعركة ضد فيروس كورونا.

حتى قبل الفيروس، عرضت بكين نهجاً شرساً للعلاقات العامة، بأسلوب عدواني يسمى دبلوماسية “المحاربين الذئاب”، سميت على اسم فيلمين صينيين يتميزان بالمؤامرات الشريرة والموت الناري للمرتزقة الأجانب بقيادة أميركا.

وبتشجيع واضح من الرئيس شي جين بينغ وإدارة الدعاية القوية للحزب الشيوعي الصيني، أثبت جيل أصغر من الدبلوماسيين الصينيين ولاءهم برسائل قومية متحدية وأحياناً هددت هذه الرسائل البلدان التي يقيمون فيها.

وقال فرانسوا غودمينت، كبير المستشارين في آسيا في معهد مونتين ومقره باريس: “لديك باقة جديدة من الدبلوماسيين الصينيين الذين يبدو أنهم يتنافسون مع بعضهم البعض ليكونوا أكثر راديكالية وإهانة في نهاية المطاف للبلاد حيث يتم نشرهم. لقد دخلوا في معارك مع كل دولة في شمال أوروبا يجب أن يكون لهم مصلحة فيها، وقد عزلوا أنفسهم كلهم”.

ومنذ تفشي الفيروس، أصبحت النبرة أكثر صرامة، وهو مقياس لمدى خطورة التهديد الذي يراه قادة الصين في الفيروس، على مكانتهم في البلاد، حيث أثار الغضب ودمر النمو الاقتصادي، وكذلك في الخارج.

في الأسابيع القليلة الماضية، تم استدعاء سبعة سفراء صينيين على الأقل – في فرنسا وكازاخستان ونيجيريا وكينيا وأوغندا وغانا والاتحاد الأفريقي – من قبل مضيفيهم للرد على اتهامات تتراوح بين نشر معلومات مضللة إلى “سوء معاملة عنصرية” للأفارقة فى قوانجو.

في الأسبوع الماضي، هددت الصين بحجب المساعدة الطبية عن هولندا لتغيير اسم مكتبها التمثيلي في تايوان ليشمل كلمة تايبيه. وقبل ذلك، تشاجرت السفارة الصينية في برلين علانية مع صحيفة “بيلد” الألمانية بعد أن طالبت صحيفة التابلويد تلك بـ160 مليار دولار كتعويض من الصين عن الأضرار التي لحقت بألمانيا من الفيروس.

وقال ترامب الأسبوع الماضي إن إدارته تجري “تحقيقات جادة” في معالجة بكين لتفشي فيروس كورونا. وضغط على وكالات الاستخبارات الأميركية للعثور على مصدر الفيروس، مشيراً إلى أنه ربما ظهر عن طريق الخطأ من مختبر أسلحة في ووهان، على الرغم من أن معظم وكالات الاستخبارات لا تزال متشككة بذلك. وعبر عن اهتمامه بمحاولة مقاضاة بكين للحصول على تعويضات، حيث تسعى الولايات المتحدة للحصول على 10 ملايين دولار لكل حالة وفاة أميركية.

تحرك الجمهوريون في الولايات المتحدة لدعم هجمات ترامب على الصين. قدم المدعي العام في ميزوري، إريك شميت، دعوى قضائية في محكمة اتحادية تهدف إلى تحميل بكين مسؤولية تفشي المرض.

ووصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، جنغ شوانغ، الدعوى بأنها “تافهة”، مضيفاً أنه “ليس لها أساس وقائعي وقانوني” و”تدعو للسخرية فقط”.

ويبدو أن الدعوى لا تهدف إلى ضمان الفوز في المحكمة، وهو أمر غير مرجح، بل إلى حض الكونغرس على تمرير تشريع لتسهيل قيام مواطني الولايات المتحدة بمقاضاة الدول الأجنبية للحصول على تعويضات.

وقالت تيريزا فالون، مديرة مركز دراسات أوروبا وآسيا في روسيا، مشيرة إلى “انتفاضة الملاكمين” المناهضين للإمبريالية والمسيحية في الصين: “من وجهة نظر بكين، فإن هذه الدعوة المعاصرة هي صدى تاريخي للتعويضات المدفوعة بعد تمرد الملاكمين”، أي انتفاضة حوالى 1899-1901 في الصين التي انتهت بهزيمتهم، مع تعويضات ضخمة لثماني دول على مدى العقود المقبلة. وأضافت “أن زراعة الحزب لرواية الإذلال تجعل من المستحيل سياسياً أن يوافق الرئيس شي على دفع أي تعويضات”.

وبدلاً من ذلك، كان من الضروري للسيد شي أن يحول القصة، ويوجهها من قصة عدم الكفاءة والفشل – بما في ذلك قمع الإنذارات المبكرة حول الفيروس – إلى انتصار على المرض، انتصار يتحقق من خلال وحدة الحزب.

وفي أحدث تكرار للرواية الصينية الجديدة، فإن العدو – الفيروس – لم يأت حتى من الصين، ولكن من الجيش الأميركي، وهو اتهام لا أساس له قدمه المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان.

وقالت سوزان شيرك، وهي باحثة صينية ومديرة مركز الصين للقرن الحادي والعشرين في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو، إن الدبلوماسيين الصينيين يشجعون الصين على القتال. وقالت إن ترقية السيد تشاو إلى المتحدث الرسمي وبيانه حول الجيش الأميركي يشير إلى أن هذا هو الخط الرسمي في الصين، لذا يتم إبرازها، مضيفة أنه يجعل أي مفاوضات أكثر صعوبة.

وقالت شيرك، التي تعمل على كتاب بعنوان “تجاوز الحدود”، عن الطريقة التي عطلت بها السياسة الداخلية الصينية طموحاتها من أجل النهوض السلمي كقوة عظمى عالمية على المدى الطويل، حيث أن الصين تزرع الآن انعدام الثقة وتضر بمصالحها الخاصة. وأضافت: “عندما بدأت الصين في السيطرة على الفيروس وبدأت هذه الدبلوماسية الصحية، كان من الممكن أن تكون الفرصة للصين للتأكيد على جانبها الحنون وإعادة بناء الثقة وسمعتها كقوة عالمية مسؤولة. لكن هذا الجهد الدبلوماسي اختطفته إدارة الدعاية في الحزب، بجهد أكثر حزماً للاستفادة من مساعداتهم للحصول على ثناء للصين كدولة ونظام على أدائها في وقف انتشار الفيروس”.

ففي الأيام الأخيرة، نشرت وسائل الإعلام الصينية العديد من التصريحات المثيرة، قائلة إن أستراليا، بعد أن أعلنت عن رغبتها في إجراء تحقيق في سبب تفشي الفيروس، “كانت علكة عالقة في أسفل حذاء الصين”. وحذرت بكين من أن أستراليا تخاطر بضرر طويل الأمد لشراكتها التجارية مع الصين، التي تستورد ثلث صادرات أستراليا.

وقال سفير الصين، تشينغ جينغي لصحيفة “ذا فايناتشيال ريفيو”: “ربما سيقول الناس العاديون: لماذا يجب أن نشرب النبيذ الأسترالي؟ لماذا نأكل لحم البقر الأسترالي؟”. ووصفت وزيرة الخارجية الأسترالية ماريز باين محاولة الصين هذه بأنها “إكراه اقتصادي”.

وقالت أنجيلا ستانزيل، الخبيرة الصينية في المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية، إنه حتى في الدول الأوروبية مثل ألمانيا “تسارع انعدام الثقة في الصين بسرعة كبيرة مع الفيروس بحيث لا تعرف أي وزارة كيفية التعامل معه”.

وفي ألمانيا، كما هو الحال في بريطانيا، بالإضافة إلى الأسئلة الجديدة حول صحة استخدام أنظمة “جي5” الجديدة لشركة هواوي، زادت المخاوف كذلك من الاعتماد على الصين في المواد الحيوية والمستحضرات الصيدلانية.

كما أن فرنسا، التي تربطها علاقات جيدة مع بكين تقليدياً، غاضبة بدورها من التصريحات الانتقادية التي أدلى بها دبلوماسيون صينيون، بما في ذلك الاتهام بأن الفرنسيين تركوا عمداً سكانهم الأكبر سناً ليموتوا في دور رعاية المسنين. وقد استدعى ذلك توبيخاً من وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان وغضب المشرعين الفرنسيين، على الرغم من التبادل المبكر للمساعدات الطبية مثل الأقنعة بين البلدين.

في الآونة الأخيرة، اشتكت الحكومة الألمانية من أن الدبلوماسيين الصينيين يطلبون خطابات دعم وامتنان للصين من المسؤولين الحكوميين ورؤساء الشركات الألمانية الكبرى على مساعدتها وجهودها ضد فيروس كورونا.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة في وارسو، جورجيت موسباتشر، في مقابلة، إن الشيء نفسه جرى في بولندا، واصفة الضغط الصيني على الرئيس البولندي أندريه دودا للاتصال بالرئيس شي وشكره على المساعدة، وهي مكالمة أعلنت عنها الصين في الداخل.

وقالت موسباتشر: “لم تكن بولندا ستحصل على هذه الأشياء ما لم يتم إجراء المكالمة الهاتفية، حتى يتمكنوا من استخدام هذه المكالمة الهاتفية” للدعاية.

وهناك بعض التعاسة في الصين مع الخطاب الدبلوماسي الحالي. ففي مقالة حديثة، يرى زي تشونغيون، البالغ من العمر الآن 89 عاماً، وهو خبير قديم في شؤون أميركا في الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية، أوجه الشبه في الخطاب القومي القاسي وكره الأجانب لـ”وولف ووريورز” أي الذئاب المحاربين، اليوم مع الفترة المحيطة بـ”انتفاضة الملاكمين” ضد التأثير الغربي في الصين. 

وقالت السيدة زي إن ردود الفعل هذه تخاطر بالخروج عن السيطرة. واختتمت قائلة: “يمكنني القول من دون أدنى شك أنه طالما أن الأنشطة الشبيهة بـالملاكمين تُمنح طابع الموافقة الرسمي على أنها وطنية، وطالما جيل بعد جيل من إخواننا الصينيين المتعلميون يتم زرع عقلية تشبه الملاكم فيهم، سيكون من المستحيل بالنسبة للصين أن تأخذ مكانها بين الدول المتحضرة الحديثة في العالم”.

المصدر: عن الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.