تركيا تهدد باستهداف قوات حفتر إذا واصلت هجماتها على مصالحها في ليبيا

Spread the love

(رويترز) – قالت تركيا يوم الأحد إنها ستعتبر قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر أهدافا مشروعة إذا واصلت هجماتها على مصالحها وبعثاتها الدبلوماسية في ليبيا.

وتساند تركيا حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا في ليبيا ووقعت اتفاقا للتعاون العسكري مع الحكومة التي تحاول صد هجوم لقوات حفتر.

وتعتبر أنقرة قوات حفتر المدعومة من الإمارات ومصر وروسيا من ”الانقلابيين“.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان ”إذا تعرضت بعثاتنا ومصالحنا في ليبيا للاستهداف فسنعتبر قوات حفتر أهدافا مشروعة“. وانتقد البيان الأمم المتحدة لعدم اتخاذها إجراء بعد هجمات حفتر.

وأضاف البيان ”ليس مقبولا أن تظل الأمم المتحدة بعد الآن على صمتها إزاء هذه المذبحة“. وتابع قائلا ”البلدان التي تقدم المساعدات العسكرية والمالية والسياسية لحفتر مسؤولة عن معاناة الشعب الليبي وكذلك الفوضى وعدم الاستقرار الذي تُجَر إليه البلاد“.

وذكرت وزارة الخارجية كذلك أن الهجمات على مطار معيتيقة في طرابلس في وقت مبكر من صباح يوم السبت تشكل ”جرائم حرب“. وكان الهجوم ضمن وابل مكثف من قذائف المدفعية أطلقها الجيش الوطني الليبي على العاصمة.وكانت تركيا وإيطاليا قد أعلنتا يوم الخميس أن المنطقة المحيطة ببعثتيهما في طرابلس تعرضت للقصف. ونفى متحدث باسم قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر مسؤوليتها عن القصف.

ويقاتل الجيش الوطني الليبي منذ ما يزيد على عام من أجل السيطرة على العاصمة طرابلس مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا بما شمل شن عمليات قصف متكررة على العاصمة.

ووفقا للأمم المتحدة، فإن أربعة أخماس الضحايا المدنيين المسجلين أثناء الصراع الليبي في الربع الأول من العام الحالي، وعددهم 130، سقطوا بسبب عمليات برية للجيش الوطني الليبي.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الاثنين إن الجيش الوطني الليبي يشهد ”فترة تراجع“ بعد أن عززت تركيا عضو حلف شمال الأطلسي دعمها لحكومة الوفاق الوطني.

وقال أردوغان ”حتى جهود الدول التي تزوده (حفتر) بدعم مالي غير محدود وأسلحة لن تكون قادرة على إنقاذه“.

وتمكنت قوات موالية لحكومة الوفاق الوطني من استعادة السيطرة على بعض المناطق في محيط طرابلس من يد الجيش الوطني الليبي خلال فترة تصاعد القتال في الأسابيع الماضية وذلك بمساعدة طائرات مسيرة زودتها بها تركيا.

ويقول الجيش الوطني الليبي إن تركيا أقامت قاعدة طائرات عسكرية مسيرة في معيتيقة لكن حكومة الوفاق الوطني تنفي ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.