الرئيسية / ترجمات / “ذا ناشونال انترست”: قلق في واشنطن حيال صعود الصين لكن لا أحد يعرف ما ينبغي فعله

“ذا ناشونال انترست”: قلق في واشنطن حيال صعود الصين لكن لا أحد يعرف ما ينبغي فعله

Spread the love

كانت سياسة واشنطن تجاه الصين غير متماسكة لعقود. الجميع كان يحب التجارة معها، لكن لم يعجبهم واقع صين أكثر قوة. لم يرغب أحد في مواجهة هذا التناقض.

ترجمة: د.هيثم مزاحم/

كتب جوستين لوغان مقالة مطولة في موقع “ذا ناشونال انترست” الأميركي تناول فيها تخبط السياسة الأميركية تجاه الصين بين القلق من صعودها السريع والحاجة للتجارة معها. والآتي ترجمة بتصرف للمقالة:

لقد كان الأمر واضحاً منذ ما قبل وباء فيروس كورونا، ولكنه أصبح أكثر وضوحاً الآن: الجميع قلق بشأن نهضة الصين ولا أحد لديه فكرة واضحة عما يجب فعله حيال ذلك. 

كانت إدارة ترامب متسقة حول هذه النقطة – في وثائق التخطيط الخاصة بها، إن لم يكن في الثورات المختلفة من المنصة الرئاسية. تحولت كل من استراتيجية الأمن القومي لعام 2017 واستراتيجية الدفاع الوطني لعام 2018 من الشرق الأوسط ووجهتا مرمى التصويب إلى بكين. أصبحت “منافسة القوة العظمى” هي الكلمة الرئيسية.

ولكن في أعقاب فيروس كورونا، يتسلق السياسيون والنقاد على بعضهم البعض لتقديم مقترحات تطعن بكين في صدرها بينها:

1- إلغاء الحصانة السيادية للصين في المحاكم الأميركية للسماح للأميركيين المتضررين من فيروس كورونا بمقاضاة الحكومة الصينية؟

2-خوض جولة مع مجموعة السبع حول ما إذا كنت ستطلق على الفيروس كورونا اسم “فيروس ووهان؟”

3-تجميد المساهمات الأميركية لمنظمة الصحة العالمية كرد فعل على نفوذ الصين هناك؟

4-بطريقة ما تُعزل ديون الولايات المتحدة المستحقة للصين وتتراجع عن بعضها؟

5-هل ترمي أميركا ثقلها الدبلوماسي بالكامل وراء تايوان؟ 

يُزعم الآن أن الإدارة تعد إجراءات انتقامية غير محددة ضد الصين لسوء تعاملها مع الوباء. من جانبه، استخدم المرشح الديمقراطي السناتور جو بايدن مناسبة أول إعلان له عن السياسة الخارجية ليعد بأنه سيكون أكثر صرامة مع الصين من الرئيس دونالد ترامب. ويبدو أن أميركا قد قفزت في صراع تاريخي مع الصين في نوبة من غياب العقل.

ويبدو أن مزيج سوء السلوك الصيني في التعامل مع الفيروس ورأي النخبة في الولايات المتحدة قد قلب الرأي العام الأميركي ضد الصين. فوفقاً لاستطلاع بيو، فإن 72 في المائة من الجمهوريين و62 في المائة من الديمقراطيين لديهم نظرة سلبية تجاه الصين. وأفاد جيفري جونز من معهد غالوب أن “وجهات نظر الأميركيين بشأن الصين نادراً ما كانت إيجابية على مدى العقود الأربعة الماضية، لكنهم لم يحظوا في البلاد أبداً في مرتبة أقل مما هم عليه اليوم”.

لكن لم يقترح أحد سياسة من شأنها إبطاء صعود الصين. هناك ثلاثة عوامل تمنع استجابة أميركية متماسكة تجاه الصين: 

أولاً، تعمل السياسات الاقتصادية والأمنية للولايات المتحدة لأغراض متقاطعة. سياساتنا الاقتصادية تجعل تحقيق أهدافنا الأمنية أكثر صعوبة. 

ثانياً، يتنصل حلفاء الولايات المتحدة من نصيبهم من الدفاع ضد الخصوم. إن ضمورهم الاقتصادي ومواقفهم المتناقضة تجاه دفاعهم تحمل حصة غير متناسبة من العبء على أكتاف الأميكيين. 

أخيراً، لا تزال الولايات المتحدة متورطة في الشرق الأوسط، من سوريا إلى إيران إلى العراق، إذ تملك النخب الأميركية أمتعة في الشرق الأوسط تحجم عن تركها وراءها. 

فقبل القفز إلى صراع تاريخي مع الصين، تحتاج واشنطن إلى مواجهة هذه العيوب الأساسية.

كانت سياسة واشنطن تجاه الصين غير متماسكة لعقود. كان النمو الاقتصادي الصيني، المرتبط ارتباطاً وثيقاً بالتجارة العالمية، يجعل الصين أكثر قوة نسبياً. كان الجميع يحب التجارة، لكن الجميع لم يعجبهم واقع صين أكثر قوة. لكن لم يرغب أحد في مواجهة هذا التناقض، لذا فإن الولايات المتحدة مشوشة مع السياسات الاقتصادية الأميركية التي تجعل الأهداف العسكرية الأميركية أكثر صعوبة وتكلفة لتحقيقها.

الحل الذي يسمعه المرء في أغلب الأحيان هو “فصل” الاقتصاد الأميركي عن الاقتصاد الصيني. كما تقول بولا دوبريانسكي من مركز بيلفر، فإن الولايات المتحدة تحتاج فقط إلى “إنشاء سلاسل توريد جديدة، وإعادة هيكلة العلاقات التجارية، والبدء في إنشاء نظام اقتصادي دولي أقل اعتماداً على الصين”. ويصف وانغ جيسي، وهو باحث صيني بارز في العلاقات الأميركية-الصينية، الفصل بأنه “لا رجوع فيه بالفعل”.

يعتبر الفصل أمراً منطقياً نظراً لرغبة واشنطن في تقييد القوة الصينية، ولكن من الصعب للغاية رؤية كيف يمكن للسياسة تحقيق هذا الهدف في الوقت المناسب بتكلفة مقبولة. إن الصين ببساطة أكبر من اللازم، وهي جزء أساسي من الاقتصاد العالمي، بحيث لا يمكن عزلها ومنع وصولها إلى الاقتصاد الأميركي. إذا قامت واشنطن بطريقة ما بمسح مساهمات الصين في الإنتاج العالمي، فمن سيأخذ مكانها؟ هذه مشاكل هائلة بدأت للتو في جذب الانتباه في واشنطن.

من جانبهم، يميل الحمائم تجاه الصين مثل دانيال دريزنر إلى التخلص من البعد الأمني، مؤكدين بدلاً من ذلك أن الفصل “سيضر بالاقتصاد ويزيد من سوء الوضع الأمني”. 

أما السؤال الذي يطرحه الصقور هو “من سيتأذى أكثر؟” 

الحمائم على حق في القول بأن الذعر في واشنطن يفوق خطورة الوضع، لكن خطوط الاتجاه بشأن الأمن تسير في الاتجاه الخاطئ إذا دعم المرء أهداف الولايات المتحدة في آسيا.

ستكون النخب الأميركية في سلام مع الصين الأكثر ثراء التي تصرفت كما تصرفت الصين في ثمانينيات وتسعينيات القرن العشرين، لكن هذا يتحدى معظم ما يعرفه معظم الناس عن السياسة الدولية. حتى الحمائم النسبيين مثل روبرت زوليك يعترفون بأنهم يريدون أن تظل واشنطن “الحكم بشأن خيارات الصين”. بكين، لأسباب مفهومة، لا تحب هذه الفكرة، مفضلة أقل قيود على خياراتها.

الحقيقة المؤسفة هي أنه كما توقع الواقعيون، مثلما نمت قوة الصين، فإن وجهة نظرها حول مصالحها وحزمها في متابعتها. في الأسابيع الأخيرة فقط، شاركت بكين في مناورات بحرية قبالة ساحل تايوان، بما في ذلك حاملة طائرات، في الجزر التي تطالب بها الصين رسمياً وتسيطر عليها والتي هي موضوع نزاعات إقليمية مع فيتنام ودول أخرى؛ نسبت الصين فيروس كورونا إلى مؤامرة أميركية؛ وأرسلت سفن خفر السواحل إلى المياه المتنازع عليها مع الفلبين. هذه صورة المستقبل.

ولكن في هذا السياق، تتحمل الولايات المتحدة حصة غير متناسبة من عبء الدفاع عن جيران الصين. تركز واشنطن على إيجاد المزيد من الموارد الأميركية والاهتمام بتكريسها للصين. أدرج الكونغرس بنداً في ميزانية الدفاع لعام 2020 يطلب من قائد قيادة الهند والمحيط الهادئ في الجيش الأميركي وضع قائمة أمنيات بحلول آذار / مارس. وقد فعل القائد ذلك، وطلب أكثر من 20 مليار دولار في التمويل الإضافي، وكلها تركز على التنافس مع الصين في مناطقها الحدودية.

كان حلفاء أميركا يمشون أثناء نومهم. ووفقاً لأرقام من تقارير المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية IISS، بشأن التوازن العسكري في عام 2009، كانت اليابان تنفق ما يقرب من 75 في المائة مثل الصين على الدفاع. وبحلول عام 2019، انخفض هذا الرقم إلى أقل من 27 في المائة. في عام 2009، كانت تايوان تنفق ما يقرب من 14 في المائة مثل الصين. حتى مع الزيادات خلال عقد، بحلول عام 2019 انخفض الرقم إلى 6 في المائة. ومن المؤكد أن الإنفاق الصيني قد زاد نسبة إلى الإنفاق الأميركي كذلك.

ما تشتريه الصين له علاقة هنا. يمكن لتركيز الصين على قدرات A2 / AD، وهي قدرات لمنع الخصم من الحركة في المعركة، أن يدعم الأهداف الدفاعية المتواضعة، وليس الهيمنة العالمية. تحاول بكين دفع الولايات المتحدة بعيداً عن وجهها. وبدلاً من شراء الأنظمة الأميركية المطلية بالذهب، يجب الضغط على شركاء الأميركيين في المنطقة لمحاكاة الصين، مما يعقد أي خطط صينية للهجوم تماماً مثلما تعقد بكين أي خطط أميركية لشن هجوم.

وأخيراً، أظهر صناع السياسة الأميركيون أنهم غير قادرين على التركيز الاستراتيجي. فعلى سبيل المثال، تم تكريس قدر لا يصدق من الاهتمام في عام 2019 لوعد ترامب الكاذب في كانون الأول / ديسمبر 2018 بإخراج القوات الأميركية من سوريا. سواء بسبب الجمود، أو تأثير مجموعات المصالح، أو الكسل المطلق، كانت النخب الأميركية بطيئة في إدراك أن الشرق الأوسط، من وجهة نظر عسكرية، هو في الغالب مضيعة للوقت.

إذا كان صناع السياسة قلقين بشأن الصين كما يوحي خطابهم، فيجب عليهم فعل شيئين: أولاً، يحتاجون إلى جعل العلاقة بين الولايات المتحدة والصين المحور التنظيمي لصانع السياسة الأميركي. وبقدر ما تعتزم واشنطن الاستمرار في محاولة إدارة الشرق الأوسط، فإن ذلك يضر بالوضوح بالتركيز على الصين. الدول الكبيرة والقوية مهمة أكثر من الدول الصغيرة والضعيفة. وإذا ركزت النخب الأميركية على الأخيرة، فهذا يضر بسياستها تجاه الأولى.

ثانياً، ينبغي على صانعي السياسة الأميركيين تقديم عرض عام لفحص تقاسم الأعباء مع حلفائها. وحتى إنهاء وزير الدفاع السابق دونالد رامسفيلد لها في عام 2004، أصدرت وزارة الدفاع تقارير سنوية حول مساهمات الحلفاء في الدفاع المشترك. تصرفت وزارة الدفاع في الغالب كمحامية عن حلفاء أميركا، ولكن يجب على ترامب توجيه البنتاغون لبدء إصدار التقارير مرة أخرى، مع التركيز بشكل خاص على الحلفاء الآسيويين. ويجب أن تحرص وزارة الدفاع على عدم إجراء مناقشة لتقاسم الأعباء كمبتز حماية، كما يميل ترامب.

وإذا كانت السلطة التنفيذية لن تقود مناقشة حول تقاسم الأعباء، فيجب على الكونغرس القيام بذلك. في عام 1988 ، أصدرت لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب تقرير لجنة الدفاع عن العبء، التي عقدت شهادات وجلسات استماع في الأشهر السابقة. وخلص التقرير إلى أنه “طالما أن الأميركيين يدفعون معظم التكلفة ويتحملون معظم المخاطر والمسؤوليات للدفاع عن العالم الحر، فإن الحلفاء سيكونون مستعدين للسماح للولايات المتحدة بالقيام بذلك”. 

وفي عام 2019، تم تقديم مشاريع قوانين في كل من مجلس النواب ومجلس الشيوخ الأميركيين لتنشيط المناقشات حول تقاسم الأعباء في أوروبا والشرق الأوسط. لا يوجد سبب للكونغرس لترك هذه الأسئلة للسلطة التنفيذية. تموت مناقشات تقاسم العبء في الظلام.

إن فك الارتباط هو نتيجة منطقية لتحقيق أهداف السياسة الأميركية، ولا يمكن تصوره. إن المشاركة العادلة في العبء أمر حيوي للاستراتيجية الأميركية ويصعب تصوره. إن التركيز الواضح على الصين باعتبارها أهم قضية بالنسبة لرجال الدولة الأميركيين هو أمر ضروري ومحسوم بسبب السياسات البيروقراطية والمحلية. وإذا كانت واشنطن تريد التأثير على دور الصين في العالم، فعليها أن تتصالح مع هذه التناقضات.

المصدر: عن الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

رويترز: خطأ فني يتسبب في انفجار مستودع سلاح لحزب الله

Spread the loveبيروت (رويترز) – قال مصدر أمني إن مستودع سلاح لحزب الله اللبناني انفجر …

الإكتئاب اللبناني: عندما يضحك أصحاب السلطة ويسعد الحمقى

Spread the love بقلم: كارمن جرجي* | البشر ثلاثة أنواع: الفرديون وهم الأشخاص الذين يعطون …

بحَّارٌ هائم

Spread the loveتأليف: أحمد صلاح المهدي – Ahmed Al-Mahdi/ بحَّارٌ أُبحر في دربي وأهيم بسفرِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.