مبعوث الأمم المتحدة: الأطراف المتحاربة بسوريا تتفق على محادثات في جنيف

جير بيدرسن
Spread the love

(رويترز) – قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص جير بيدرسن يوم الثلاثاء إن أطراف الصراع السوري اتفقت على الاجتماع مجددا في جنيف للتفاوض على الدستور، مضيفا أن ذلك ربما يتيح فرصة لبدء رأب ”عدم الثقة العميق العميق“ بينها.

وبعد نحو تسع سنوات من بدء الحرب بسوريا أشار بيدرسن إلى ”الهدوء النسبي“ في آخر جيب تسيطر عليه المعارضة في إدلب باعتباره فرصة لبناء الثقة، وحث الولايات المتحدة وروسيا اللتين تدعمان طرفين مختلفين في الحرب على بدء المحادثات ودعم عملية السلام.

وقال للصحفيين إن أطراف الصراع ”اتفقت على الحضور لجنيف واتفقت على جدول أعمال للاجتماع المقبل، بمجرد أن يسمح الوضع الناجم عن الوباء“.

ولم يحدد تاريخا لاجتماع اللجنة الدستورية التي واجهت صعوبات في المضي قدما العام الماضي وقال إنه لن يكون ممكنا عقد اجتماع افتراضي.

وأضاف ”يتعين البدء من نقطة ما… واللجنة الدستورية قد تكون تلك الساحة التي يبدأ فيها بناء الثقة“.

وبيدرسن هو المبعوث الرابع للأمم المتحدة الذي يحاول التوسط لإقرار السلام في سوريا حيث يسيطر معارضون يقاتلون الرئيس بشار الأسد على آخر قطعة من الأراضي في شمال غرب البلاد.

وهدأ القتال منذ مارس آذار عندما اتفقت تركيا، التي تدعم بعض الفصائل المعارضة للأسد، على وقف إطلاق النار مع روسيا.

وقال بيدرسن إن من بواعث ”الارتياح الكبير“ أن حالات الإصابة بكوفيد-19 لم تزد في البلاد لكنه حذر من خطر حدوث تفش كبير. وقال إن هناك 64 حالة إصابة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.