الرئيسية / تحقيقات / “ذي انترسبت”: مجموعة إنجيلية تقوم بالتعبئة الدينية لإعادة انتخاب ترامب

“ذي انترسبت”: مجموعة إنجيلية تقوم بالتعبئة الدينية لإعادة انتخاب ترامب

Spread the love

بين المشاركين في المجموعة خطباء تلفزيونيون وقساوسة وناشطون مناهضون للمثليين. وجهات مانحة للقضايا المحافظة، جادون في العمل كرأس رمح للحفاظ على السيطرة على البيت الأبيض.

ترجمة: د.هيثم مزاحم/

كتب لي فانغ تحقيقاً مطولاً في موقع “ذي انترسبت” الأميركي تناول فيها نشاط مجموعة إنجيلية مؤثرة تقوم بالتعبئة الدينية عبر وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الأخرى للمساهمة في إعادة انتخاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب. والآتي ترجمة نص التحقيق بتصرف:

بدأ كين إلدريد، الرئيس التنفيذي لمؤسسة “الحجارة الحية” والمؤلف والمتحدث الإنجيلي، حديثه في مؤتمر عبر الهاتف قائلاً: “كان فيروس كوفيد هبة من الله. إن ملكوت الله يتقدم من خلال سلسلة من الانتصارات المجيدة، المتخفية بذكاء على أنها كوارث”.

وأشار إلدريد إلى نتائج الاستجابة لوباء فيروس كورونا، قائلاً إن الملايين من الأميركيين يتجهون إلى المسيح، وتبيع المتاجر الأناجيل، وقد حقق بث الكنيسة على الإنترنت أرقاماً قياسية.

لكن بينما كان التدين ينمو، كانت هناك انتكاسات من تفشي المرض. وأوضح إلدريد، وهو مانح رئيسي للقضايا الإنجيلية والجمهورية، أن “الشيطان كان مشغولاً كذلك. لقد أفسد الفيروس العديد من خططنا التي تنطوي على اجتماعاتنا الشخصية مع الناخبين”.

وأضاف إلدريد أن صعود خيار الاقتراع عبر البريد من شأنه أن يقوض قوانين تحديد هوية الناخبين، والتي كانت ركيزة من ركائز استراتيجية الحزب الجمهوري الانتخابية. وتذمر قائلاً: “لقد وضع أطفال الظلام التصويت المبكر في حزمة” في مشروع قانون الإغاثة استجابة لفيروس كورونا بقيمة 2.2 تريليون دولار، مشيراً إلى مبلغ 400 مليون دولار لبرامج المساعدة الانتخابية للولايات المدرجة في مشروع القانون.

وبعد صلاة قصيرة قادها إلدريد، أعلن فيها: “لقد حولنا التركيز الآن على الفيروس” وطلب من الله وضع حد للوفيات الناجمة عن مرض كورونا. لكن هدف الدعوة للقاء هو: كيف يمكن للناخبين المسيحيين أن يكونوا قوة إعادة انتخاب دونالد ترامب.

اللقاء الافتراضي، الذي عقد في منتصف نيسان / أبريل، هو واحد من سلسلة من الاجتماعات برعاية جماعة “متحدون لهدف”  (United In Purpose )، وهي مجموعة منخفضة المستوى كانت عاملاً حاسماً في ربط ترامب بالقادة الإنجيليين في عام 2016، وهي تعد في أن تكون أحد أهم الأسلحة في ترسانة ترامب لإعادة انتخابه هذا العام.

بين المشاركين في المجموعة خطباء تلفزيونيون وناشطون مناهضون للمثليين. يبيع ديفيد بارتون، المؤرخ الذي يعمل في مجلس إدارة الجماعة، مجموعات من أقراص الفيديو الرقمية التي تدعي أن أميركا تأسست كأمة مسيحية أصولية من دون فصل بين الكنيسة والدولة.

لكن المجموعة، التي تضم بين مؤيديها الجهات المانحة الرئيسية للقضايا المحافظة، والقساوسة، والناشطين السياسيين الذين فازوا خلال عقود بالانتخابات، جادة في العمل كرأس رمح للحفاظ على السيطرة على البيت الأبيض. تعد الخطة الانتخابية للجماعة لعام 2020 – والتي تسميها “زيكلاغ” “Ziklag”، المدينة المشار إليها في الكتاب المقدس – جهداً متعدد الجوانب لربط ترامب بالقادة الإنجيليين وزيادة الدعم بين الناخبين من الأقليات من خلال مناشدات الرسائل الدينية والتواصل مع الكنيسة.

وربما الأهم من ذلك، أنها تخطط لاستخدام البيانات لتحديد ملايين الناخبين الجدد واستهدافهم بإعلانات رخيصة على فيسبوك. وأشار المتحدثون إلى أن هذا الوباء يعني أنه يجب عليهم العمل لساعات إضافية للتعويض عن آثار التصويت بالبريد.

وستعمل الحملة غير المسبوقة على تعبئة ما يسمونه “الناخبين الإنجيليين والكاثوليك المحافظين”، مع التركيز على الانتماء الديني كوسيلة لتعويض النقص النسبي لترامب في الدعم بين الناخبين غير البيض. ويتوقعون التركيز على تقليص الدعم للديمقراطيين بين الأميركيين من أصل أفريقي والناخبين اللاتين الأكبر سناً والنشطين دينياً على وجه الخصوص، لأنهم يميلون إلى التمسك بآراء دينية وثقافية محافظة أكثر من الليبراليين البيض.

برزت جماعة “متحدون لهدف” UPI، على الرغم من أنها ليست مجموعة معروفة جيداً، في السنوات الأخيرة باعتبارها القناة الأساسية التي تربط “اليمين الديني” بإدارة ترامب.

وأشارت كاثرين ستيوارت، مؤلفة كتاب “عبدة السلطة” “The Power Worshipers”، وهو كتاب جديد عن الحركة القومية المسيحية واستيلائها على الحزب الجمهوري، إلى أن القليل من الأميركيين يعرفون عن المجموعة، التي ادعت أنها تعرف شيئاً على الأقل عن كل أو معظم الناخبين الأميركيين.

تعمل المجموعة عن كثب مع “مجلس أبحاث الأسرة”، وهو مركز التفكير الأسري المحافظ بقيادة توني بيركنز. ويضم المجلس النائب السابق بوب ماكوين، ممثل عن أوهايو، وهو عضو نشط في اليمين الديني من خلال دوره في عقد مجلس السياسة الوطنية، وهي مجموعة مسيحية محافظة أخرى.

تظهر الإفصاحات الضريبية أن UIP تلقت 75000 دولار من لجنة “ولسبرينغ” Wellspring، وهي نفس المنظمة غير الربحية الغامضة التي مولت حملة الإعلانات التلفزيونية لتأكيد وصول القاضي بريت كافانو للمحكمة العليا. مانح رئيسي آخر لـUIP هو الميجور جنرال فيرنون ب. لويس جونيور، الذي تقاعد من الجيش لتأسيس شركة MPRI، وهي مقاول دفاعي، وشركة استشارات دفاعية أخرى تسمى Cypress International.

في حزيران / يونيو 2016، بعد أن حصل ترامب على الترشيح بشكل فعال، استضافت UIP اجتماعاً رفيع المستوى بين المرشح آنذاك ترامب وحوالى ألف من القادة الإنجيليين. وبحسب ما نقل، استخدم ترامب الحدث كي يعد بمجموعة من بنود جدول الأعمال الاجتماعي المحافظ، بما في ذلك رفع القيود السياسية عن الكنائس ووعد بتعيين القضاة بما يتماشى مع أولويات اليمين الديني.

ومنذ انتخاب ترامب، استضافت اجتماعات منتظمة في جميع أنحاء البلاد لقادة دينيين بارزين ومتبرعين. في عام 2017، استضافت UIP حفل توزيع الجوائز في فندق ترامب الدولي الذي استضافته جيني توماس، زوجة القاضي كلارنس توماس. في العام التالي، حضر نائب الرئيس مايك بنس عشاء UIP.

في أيلول / سبتمبر الماضي، توافد الأعضاء على فندق عصري في لوس أنجلوس لمناقشة الإستراتيجية والاستماع إلى المغنية بات بون، التي ناقشت كيف تؤثر القضايا الدينية على هوليوود. استضاف جورج سي، أحد المانحين الرئيسيين في الحزب الجمهوري والرئيس التنفيذي لشركة Annandale Capital ، وهي شركة استثمار عالمية، أحداث Ziklag لأعضاء UIP.

تخطط UIP لتكرار حدث حملة 2016، والذي كان بارزاً بما يكفي لتصدر عناوين رئيسية في الأخبار حول الدعم الإنجيلي لترامب. لكن هذا العام، سيكون التركيز على التواصل مع الأقليات. خلال المؤتمر، قال بريان بورش من UIP إن المجموعة تأمل في استضافة حدث للقاء ترامب وتعهدت بدعم قادة الكنيستين الأميركية الأفريقية واللاتينية.

وأضاف بورش أن الجماعة “قدمت بالفعل سلسلة من المنح للشركاء الذين يركزون في الولايات الرئيسية” لبدء الجهود للوصول إلى الناخبين من الأقليات الدينية.

رالف ريد، وهو شخصية رئيسية في التواصل الإنجيلي للرئيس السابق جورج دبليو بوش، خاطب لقاء نيسان / أبريل لتقديم ما وصفه بـ”الصورة السياسية الكلية” للانتخابات المقبلة. وشرح ريد نتائج الانتخابات السابقة، ومقارنة ترامب بتجربة ترشيح ميت رومني ليجادل بأن انخفاض الإقبال بين الأميركيين من أصل أفريقي في ولايات “حزام الصدأ” الشمالية الصناعية كان مفتاح نجاح  الحزب الجمهوري.

قال ريد: “كان هناك 47000 صوت أسود أقل تم الإدلاء به في عام 2016 مقارنة بعام 2012 في مقاطعة ميلووكي وحدها. في ميشيغان، نتيجة مماثلة، فاز ترامب بـ10704 أصوات من أصل حوالى 2 مليون صوت في ميشيغان. وكان هناك 36000 صوت أقل من الأمريكيين الأفارقة في ديترويت، مقاطعة واين”. وأضاف “إنهم مقتنعون بأن هيلاري [كلينتون] قد خسرت لأنها فشلت في تكرار الحصول على أصوات الأقلية من الناخبين على غرار [باراك] أوباما. وهم يركزون على ذلك مثل تركيز ترامب على الإنجيليين والكاثوليك”.

انضمت مارجوري دانينفيلزر، التي تقود قائمة سوزان ب. أنتوني، وهي مجموعة مناصرة مناهضة للإجهاض تنشط في انتخابات الحزب الجمهوري، أخيراً إلى جماعة “متحدون لهدف” UPI كحليف للتواصل. المجموعة، على الرغم من أنها أقل شهرة مثل نظيرتها المؤيدة للحقوق الإنجابية، Planned Parenthood، وهي لاعب رئيسي في انتخابات الكونغرس. أعلنت قائمة سوزان ب. أنتوني، التي تضم لجنة عمل PAC، عن نيتها إنفاق 52 مليون دولار على دورة انتخابات 2020 في كانون الثاني / يناير.

خلال مؤتمر نيسان / أبريل، شددت دانينفيلسر على الحاجة إلى تكييف التكتيكات لمواجهة الظروف الفريدة للوباء. سيحتاج الناخبون إلى رسائل قوية لحضهم على التصويت عبر البريد. وادعت أنه عبر الناخبين المستقلين والديمقراطيين، فإن قضية الإجهاض تتخطى الحدود الحزبية، وخاصة في ولايات “حزام الصدأ”.

وقالت دانينفيلسر: “ستكون المعركة من أجل الناخبين من الطبقة العاملة المؤيدة للحياة في ولايات ساحة المعركة هذه أساسية”. وأضافت أن قائمة سوزان ب. أنتوني تجري أبحاثاً استقصائية حول كيفية تسويق قضايا الإجهاض بالضبط. “وما نكتشفه، ليس من المستغرب، ولكن من الجيد أن نعرف، أن قضية “ولد الجنين حياً” والتي أثارها الرئيس بشكل كبير، كان لها تأثير هائل في تحول الناخبين المقنعين {الرماديين} في جميع تلك المجالات في الجمهوريين والديمقراطيين، والمستقلين”.

يبدو أن هذه الخطة تتوافق مع استراتيجية حملة ترامب الخاصة. في كانون الثاني / يناير، أطلق ترامب جماعة “إنجيليين لأجل ترامب” في كنيسة الملك يسوع الدولية، وهي كنيسة كبيرة لاتينية في ميامي بقيادة القس غييرمو مالدونادو، وهو زعيم إنجيلي بارز.

وأعلن ترامب في المناسبة: “إدارتي لن تتوقف أبداً عن القتال من أجل الأميركيين المتدينين. سنستعيد الإيمان باعتباره الأساس الحقيقي للحياة الأميركية”.

وأوضح ريد أن الجهود الكبيرة التي تبذلها UPI لعام 2020 تستند إلى تحديد الناخبين الدينيين الجدد. للوصول إلى الناخبين غير التقليديين على أساس ديني، تستخدم UIP مجموعة من أدوات استخراج البيانات.

وادعى ريد أن “شركاء البيانات” قد حددوا 26 مليون ناخب رئيسي في ولايات “ساحة المعركة”، حوالى ثلاثة أرباعهم من مستخدمي فيسبوك. قال ريد: “يمكننا الوصول إليهم، بكلفة بنسات إلى الدولار من حيث استهداف رسالة مقارنة بما سينفقه الطرف الآخر على التلفزيون”.

وعلى الرغم من أن المؤتمر لم يحدد بالضبط ما هي هذه الأدوات، فقد شارك العديد من أعضاء UIP في إنشاء أدوات تكنولوجية لمعرف الناخب.

وتم تأسيس UIP من قبل بيل دالاس، وهو مستثمر عقاري في سان فرانسيسكو، ورجل أعمال في التكنولوجيا، أصبح مسيحياً مهتدياً مجدداً أثناء قضاء عقوبة السجن بسبب الاختلاس. واحدة من أوائل الشركات التي أسسها دالاس بعد مغادرته السجن كانت شبكة اتصالات الكنيسة، وهي قناة فضائية وشبكة أونلاين لبث برامج الكنيسة.

يدير دالاس الآن شركة Pioneer Solutions، وهي شركة تنقيب في البيانات تُستخدم للعثور على الناخبين المتدينين وتنشيطهم. في عام 2015، عثر باحث في تكنولوجيا المعلومات على مجموعة كبيرة من المعلومات الديموغرافية عن الناخبين المنتمين إلى الشركة، بما في ذلك معلومات حول ملكية الأسلحة وما إذا كان الفرد لديه “أسلوب حياة الكتاب المقدس” أم لا. تضمن تسرب البيانات غير المقصود معلومات تغطي 191 مليون مواطن أميركي. تفاخر دالاس في مقابلة مع شبكة البث المسيحية في العام التالي قائلاً: “لدينا نحو 200 مليون ملف، لذا لدينا إلى حد كبير جميع الناخبين في قاعدة بياناتنا”.

بريان بورش، المسؤول في UIP الذي ساعد في قيادة دعوة نيسان / أبريل، يشغل منصب رئيس مجموعة “الصوت الكاثوليكي” CatholicVote، وهي المجموعة التي تجمع معلومات الناخبين المحتملين من خلال جمع كميات هائلة من بيانات موقع الهاتف المحمول.

سمحت الإستراتيجية المثيرة للجدل لجماعة CatholicVote للتصويت باستخدام ما يعرف باسم “السياج الجغرافي” لاستهداف الناخبين الذين يحضرون الكنيسة الكاثوليكية بشكل متكرر. تم تصميم البيانات، مقترنة بمجموعات بيانات أخرى مثل تسجيل الناخبين، لتحديد وتحفيز الكاثوليك الذين يحضرون القداس لدعم الجمهوريين في انتخابات منتصف المدة لعام 2018.

في انتخابات 2020، كتب بورش أنه ينوي توسيع استراتيجية “السياج الجغرافي” لتحديد ملايين الناخبين الكاثوليك في ولايات ساحة المعركة. يدعي بورش أن نهجه حدد ما يصل إلى 91373 من الكاثوليك الذين يحضرون الكنيسة في ولاية ويسكونسن وحدها الذين لم يسجلوا للتصويت.

إلدريد، المتبرع في الجماعة الذي افتتح مؤتمر عبر الهاتف في نيسان / أبريل، قام ببناء ثروته مؤسساً سلسلة من شركات التكنولوجيا في أوائل تسعينيات القرن العشرين. أسس إلدريد شركة Inmac، التي قامت بتسويق أجهزة الكمبيوتر والإلكترونيات عبر الكتالوغات، التي باعها في عام 1996. وهو الآن يعمل في مجلس إدارة شركة أخرى شارك في تأسيسها، Epicenter، التي تتخصص في الاستعانة بمصادر خارجية لجمع الديون وخدمات تكنولوجيا المعلومات إلى الهند.

كيلي كولبرغ، مسؤولة آخرى في UIP ومؤسسة مجموعة تسمى “الجمعية الأميركية للإنجيليين”، كان تدير سابقاً شبكة من 24 حساباً على فيسبوك مع 1.4 مليون متابع مصمّم لنشر معلومات مضللة حزبية. كانت المجموعات، التي تستخدم أسماء مثل “السود لأجل ترامب”، و”الإنجيليين للهجرة الكتابية”، و”المحاربون القدامى لأجل ترامب”، و”الممرضات والأطباء لأجل أميركا”، مملوءة بشكل روتيني بالمعلومات الخاطئة والكراهية.

حذر منشور تم نشره عبر شبكة كولبرغ من مجموعات فيسبوك من أن برامج اللاجئين تمثل “التدمير الثقافي والقهر”. وادعت أن المسلمين غير قادرين على الاندماج لأن “ولاء المسلم الطبيعي هو للشريعة الإسلامية”.

في مكالمة جماعية منفصلة لـUIP في أيار / مايو 2019، ناقشت كولبرغ الحاجة إلى العثور على رسائل لإلهام الناخبين المحافظين بعد التشاور مع ريد روثرفورد، المسؤول التنفيذي عن الطاقة الشمسية الذي تبرع للمجموعة. استعرضا بيانات بحث المسح لإعداد ملف لانتخابات 2020.

قالت كولبرغ: “تتضمن هذه القضايا قدسية الحياة مقابل قتل الأطفال أي الإجهاض. ما هي أكثر الصور التي تحرك الناس؟”, وأضافت أن ذلك هو المحتوى الذي يحرك نقاط الحديث، مشيرة إلى أنها تستطيع دفع هذه الرسائل الانتخابية إلى شبكة وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بها.

اقترحت كولبرغ دق إسفين بين المثليات ومجتمع المتحولين جنسياً من خلال لفت الانتباه إلى حقيقة أن الطلاب المتحولين جنسياً سيحصلون على إمكانية الوصول إلى حمامات النساء ومنح النساء الدراسية. وقالت كولبيرغ: “سنشير إلى ذلك. عندما شاركنا في فضح معاداة السامية من ليندا صرصور، التي قسمت مسيرة النساء. هناك بعض التحركات الذكية لإضعاف أو تليين المعارضة بقول الحقيقة”.

وأضافت: “في بعض الأحيان لا يقوم جانبنا بذلك بشكل جيد للغاية. نحن قلقون جدًا من أن نكون لطفاء. ولكن بعد ذلك ينتهي بنا الأمر مع قتل الأطفال. لذلك أدركنا للتو أننا بحاجة إلى اللعب للفوز هذه المرة. هذا تل يستحق الشحن”.

زعمت كولبرغ أنها يمكن أن تصل إلى 80 مليون شخص باستخدام شبكة فيسبوك الخاصة بها. لكن شبكتها أغلقت في وقت لاحق بعد أن تم الكشف عنها في تقرير نشره موقع سنوبز Snopes.

كما يهدد فيروس كورونا بتقويض جهودهم ولفت الانتباه بعيداً عن القضايا المحافظة هذه.

لقد عمل جورج بارنا، أحد مستطلعي الرأي، بشكل وثيق مع UIP لصياغة نهجها. وحذر في مذكرة أخيرة للجماعة من أن جائحة كورونا قد أعادت بشكل حاد تشكيل الأولويات الأميركية في الانتخابات، مع تركيز جديد على الرعاية الصحية والبطالة والنمو الاقتصادي والاستقرار.

وفيما يتعلق بالإجهاض، حذر بارنا قائلاً: “ربما كان المرء يتوقع أن تكون القضية قد تراجعت أهميتها في نظر المعتدلين والليبراليين”، بينما في الواقع، “كان المحافظون هم الأكثر احتمالًا نسبيًا للإشارة إلى انخفاض أهمية هذه القضية”.

ومع ذلك ، يمكن أن تكون جماعة UPI بمثابة قوة فعالة في الانتخابات.

ولاحظت كاثرين ستيوارت، التي كتبت عن العمليات السياسية الإنجيلية، أن “جميع العمليات السياسية الرئيسية – لجميع الأطراف – تعتمد الآن على البيانات الضخمة وشبكات الناشطين لزيادة فعاليتها في الحملات الانتخابية”.

وأوضحت: “لكن الاختلاف الرئيسي هو أن UPI تتوجه إلى الناخبين بهدف يقع على قمة هرم طويل يعمل إلى حد كبير في المجال الديني، وكلها تقريباً معفاة من الضرائب ومحمية من التدقيق العام”.

المصدر: عن الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

“واشنطن بوست”: اتفاقا الإمارات والبحرين مع “إسرائيل”لا ينهيا الصراعات في المنطقة

Spread the loveكتب الأستاذ الجامعي عز الدين فيشر، وهو دبلوماسي مصري سابق، مقالة رأي في …

رويترز: خطأ فني يتسبب في انفجار مستودع سلاح لحزب الله

Spread the loveبيروت (رويترز) – قال مصدر أمني إن مستودع سلاح لحزب الله اللبناني انفجر …

CNN: الصين تعترف بتراجع عدد المسلمين

Spread the loveقالت شبكة “سي أن أن” إن حكومة إقليم تشنجيانغ في شمال- غرب الصين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.