“ذي أتلانيتك”: دخلنا المرحلة الأخيرة من عصر ترامب

Spread the love

ترامب عالق في دوامة فهو غير قادر على تنفيذ السياسات اللازمة لمعالجة أي من هذه الأزمات.

كتب توماس رايت مقالة في مجلة “ذي أتلانتيك” الأميركية رأى فيها “أننا نحن الآن في المرحلة الأخيرة” من عصر الرئيس الأميركي دونالد ترامب إذ بعد دخولنا عصر الغطرسة حيث تخلص ترامب من خلاله بشكل منهجي من البالغين، كانت المرحلة الثالثة حيث بدأ في مواجهة التناقضات في نهجه الخاص، في الصين وإيران على وجه الخصوص. والآن وصلنا أخيراً إلى الأزمة التي طال رعبها ومرحلة الانهيار.

لمدة ثلاث سنوات فوضوية، ظل دونالد ترامب مشوشاً، على الأقل في نظر الجمهوريين، مدعوماً بالاقتصاد القوي الذي ورثه عن سلفه ودعمه من خلال قائمة أمنيات الحزب الجمهوري الطويلة، والتي شملت، من بين العديد من العناصر، التعيينات القضائية، وإلغاء القيود، وإلغاء الاتفاق النووي الإيراني. 

وقد وصلت أسوأ أزمة محتملة إلى وباء فيروس كورونا، وهي أزمة عصفت بكل ضعف للرئيس والأمة. وطالبت هذه الأزمة بمحو الأمية العلمية والانضباط والثقة في السلطة والتضحية والصبر. ثم وصلت أزمة أخرى مع الكساد الاقتصادي. ثم بعد ذلك، بالقتل الوحشي لجورج فلويد. الآن مات أكثر من 100.000 شخص، وأكثر من 40 مليون عاطل عن العمل، وانتشرت الاحتجاجات العنيفة في جميع أنحاء البلاد.

ترامب عالق في دوامة فهو غير قادر على تنفيذ السياسات اللازمة لمعالجة أي من هذه الأزمات الثلاث، لذا فهو قام بأفعال صادمة مثل اتهام الصحافيين بالقتل، والانسحاب من منظمة الصحة العالمية، ومحاولة مقاضاة المسؤولين في إدارة أوباما. هذه الإجراءات تزيد الأمور سوءاً، لكنها لا تزال تتضاعف مراراً.

السياسة الخارجية ليست أهم قضية تواجه البلاد حالياً، ولكن فترة 48 ساعة خلال الأسبوع الماضي سلطت الضوء على الفوضى المطلقة التي يثيرها ترامب الآن على جميع مستويات الحكومة. صدق البرلمان الصيني يوم الخميس على قانون أمني جديد لهونغ كونغ ينهي نموذج “دولة واحدة ونظامان”. أصدرت حكومات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا وأستراليا بياناً مشتركاً يدين هذه الخطوة والتصرف المنذر. أدان الاتحاد الأوروبي القانون لكنه لم يتمكن من الاتفاق على أي إجراءات عقابية. وراء الكواليس، كان الدبلوماسيون الأميركيون ينظمون قمة مجموعة السبع G7 عبر الحضور الشخصي في أواخر حزيران / يونيو، حيث سيقدم القادة جبهة موحدة بشأن قضية هونغ كونغ، ويدعمونها بخطوات ملموسة – ربما فرض عقوبات على الصين والحصول على بعض منح أعضاء مجموعة السبع وضع اللاجئ لمواطني هونغ كونغ. وغرد ترامب أنه يريد عقد التجمع بحضور شخصي كإشارة على العودة إلى طبيعته بعد إغلاق الوباء. واقترح رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حضورهما. وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أكثر حذراً لكنها قالت إنها ستشارك في مجموعة السبع بأي شكل من الأشكال “للقتال من أجل التعددية”. لم يكن اتفاق G7 اتفاقاً منتهياً، لكن كبار مسؤولي الإدارة يعتقدون أن التوقعات تبدو جيدة.

ليلة الخميس، اندلعت احتجاجات على مقتل فلويد. يوم الجمعة، أصدر تويتر تحذيراً لترامب من تهديد بالعنف بتغريدة يقول فيها: “عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار”. رد ترامب بمحاولة صرف الانتباه. وعقد مؤتمراً صحاًفيا الساعة 2 بعد الظهر، حيث أعلن أنه سينهي العلاقات مع منظمة الصحة العالمية وأعلن من جانب واحد رداً على تصرفات الصين ضد هونغ كونغ. في غضون ساعات، أعلنت أنجيلا ميركل أنها تنسحب من القمة. قال ترامب، في اليوم التالي، إنه يؤجل القمة ويدعو روسيا وأستراليا والهند وكوريا الجنوبية للانضمام.

إن التأجيل يدمر أي أمل في أن تدين منظمة متعددة الأطراف تصرفات الصين ضد هونغ كونغ. كما أن روسيا مؤيد قوي لموقف الصين بأن هونغ كونغ هي مسألة داخلية بحتة لا ينبغي أن تكون مصدر قلق لبقية العالم. يعتقد بعض المراقبين أن الدعوة إلى المزيد من البلدان هدفه عزل الصين، ولكن تأثيرها العملي كان تحقيق شي جين بينغ فوزاً كبيراً.

لم ينتهِ الضرر عند هذا الحد. الصين لديها أدوار قيادية في منظمات الأمم المتحدة أكثر من الأعضاء الأربعة الآخرين الدائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مجتمعين. ولحسن حظهم، كان بعض المسؤولين في إدارة ترامب يحاولون بناء تحالف دولي لصد هذا التأثير. لقد حققوا انتصاراً في وقت سابق من هذا العام عندما ساعدوا في حرمان الصين من رئاسة المنظمة العالمية للملكية الفكرية. وجه إنهاء العلاقات بين ترامب ومنظمة الصحة العالمية ضربة قاضية لهذا الجهد – لن تتبع الدول الأخرى نصيحة واشنطن بشأن الطريقة التي ينبغي أن تُدار بها منظمات الأمم المتحدة إذا اعتقدت أن الولايات المتحدة تقوم بفك الارتباط. يمهد هذا القرار الطريق أمام الصين للسير قدماً في جهودها الرامية إلى قلب المعايير الليبرالية والديمقراطية العالمية. كما أنه يضر بالمصالح الأميركية الحيوية فيما يتعلق بالصحة العالمية.

تناقض إدراج روسيا في قمة مجموعة السبع، وهو هدف طويل الأمد لترامب، مع الاستراتيجية الرسمية للبيت الأبيض في الصين، التي صدرت في 20 أيار / مايو. على غرار NSC-68، وهي واحدة من أهم الوثائق في أوائل الحرب الباردة حول التهديد من الاتحاد السوفياتي، ذهب هذا التقييم إلى أبعد مما ذهبت إليه الإدارة في تفكيك الأساس المنطقي وراء منافستها مع بكين. على الرغم من أنها لا تذكر روسيا، إلا أنها تتحدث عن المنافسة في الأنظمة بين الديمقراطية والاستبداد التي تحتاج فيها الولايات المتحدة إلى تحالف عالمي من الديمقراطيات ذوات التفكير المماثل. تقدم مجموعة السبع الأساس لكيفية بنائه، ولكن ليس إذا تم إدراج روسيا كعضو، وهي واحدة من أخطر الأنظمة الاستبدادية في العالم.

كان التأثير الصافي لتصرفات ترامب خلال تلك الـ48 ساعة هو تأرجح كرة حطام في جهود إدارته تجاه الصين. إذا كان هذا هو ما يفعله بسياسة إدارته، والتي كان لديها في الواقع بعض فرص النجاح لو مورست بالصبر والانضباط وضبط النفس، لا يمكن للمرء إلا أن يتخيل مدى قلقه من أن أفعاله قد تؤثر سلباً على القضايا والأشخاص الذين لا يهتم بهم. هذا ما يمكن توقعه للأشهر الخمسة المقبلة. كلما ازدادت الأزمات المتعددة سوءاً، جعل ترامب الولايات المتحدة عاجزة وغير ذات صلة والشعب الأميركي سيدفع الثمن.

لا يوجد طريق للعودة من “سقوط الآلهة” في ما تبقى من عصر ترامب. السؤال الذي يواجه كبار المسؤولين الإداريين المسؤولين (هناك العديد على مستوى المديرين ونوابهم) والجمهوريون في الكونغرس والحكومات المتحالفة ليس كيفية إقناع ترامب بفعل الشيء الصحيح، ولكن كيفية الحد من الضرر حتى يمكن إصلاح الحكومة بعد رحيله. قد يعني هذا عدم حض ترامب على اتخاذ إجراءات بشأن الأزمات حتى لو كانت تستحق ذلك: مثل التحايل على الرئيس حيثما أمكن؛ إعلان الحكام الجمهوريين استقلالهم عن زعيم حزبهم، في محاولة لصياغة نهج من الحزبين في الكونغرس بشأن قضايا السياسة الخارجية مثل التنافس مع الصين في المؤسسات الدولية والحماية من التدخل الروسي؛ واستخدام عوامل التشتيت الخاصة بهم لتحويل انتباهه عن القرارات التبعية الحقيقية. أطلق عليها تسمية “التحصين” للديمقراطية الدستورية ومصالح أميركا الدولية. هناك 231 يوماً طويلاً مع طقس عاصف.

المصدر: عن الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.