الرئيسية / تحقيقات / مطاعم بيروت على شفا الهاوية بعدما فاقم وباء كورونا الأزمة المالية
مقاهي بيروت
مقاهي بيروت

مطاعم بيروت على شفا الهاوية بعدما فاقم وباء كورونا الأزمة المالية

Spread the love

من آيات بسمة و عصام عبد الله – بيروت (رويترز) – معروف عن بيروت عشقها للاحتفال والسهر حتى في الظروف الصعبة التي غالبا ما تكون فيها. وقد سبق وصمدت المدينة وسهراتها أمام حروب وحملات قصف واغتيالات، وتفخر بقدرتها على التعافي والعودة لسابق عهدها.

عامل يضع كمامة في حانة في بيروت يوم 10 يونيو حزيران 2020. تصوير: عصام عبد الله – رويترز
لكن أصحاب المطاعم والحانات في العاصمة اللبنانية يقولون إن الوضع مختلف هذه المرة ويخشون من أن الأزمة المالية المدمرة، التي فاقمتها جائحة فيروس كورونا المستجد، تنذر بخراب أعمالهم.

ففي مطعم لو بيشيه، الذي تأسس قبل 20 عاما والمتخصص في المأكولات البحرية، يقف نادل مخضرم عند المدخل مُسلحا بكمامة وقناع وجه ورشاش معقم، في أول عطلة نهاية أسبوع بعد أن رفعت الحكومة إجراءات العزل العام بسبب كورونا اعتبارا من أول يونيو حزيران. ولم يكن بالمطعم أي زبائن.

وقال أحمد قاسم (49 عاما)، صاحب مطعم لو بيشيه ”أنا عشت الحرب الأهلية كنت صغير، كان فيه حروب، كنا نشوف قذائف عم توقع، ناس عم تتقتل، بس كيف ما برمت (مرت)، ما كان حدا يقولك ما معي مصاري (نقود) أو ما معي آكل.

”هلق (حاليا) العالم (الناس) فيه ناس بطونها فاضية، ما فيه شغل، ما فيه مصاري“.

وفقدت الليرة اللبنانية، منذ أواخر العام الماضي، أكثر من 60 في المئة من قيمتها بينما ارتفعت الأسعار بشكل كبير. وتسببت الأزمة في خفض الوظائف وإثارة اضطرابات ودفعت الحكومة إلى السعي للحصول على مساعدة تحتاجها بشدة من صندوق النقد الدولي.

وأغلقت مئات المطاعم والمقاهي والحانات أبوابها في بلد كانت فيه صناعة الخدمات منذ زمن إحدى ركائز الاقتصاد ويعمل بها جزء كبير من القوى العاملة.

وفي مطعم بارون، الذي يضم 200 مقعد، في منطقة عصرية ببيروت وقف المضيفون يخدمون زبائن يشغلون طاولة واحدة بالمطعم.

وقال إتيان صباغ (٣٧ عاما)، مؤسس وصاحب مطعم بارون، ”حيا الله محل، محلي أو مش محلي، محل حيا الله حدا، بس يكون فاضي بدك تزعلي، بس هذه هي الحياة، بدنا نمشي شوي شوي لنرجع نمليه ويكون موسيقى والعالم عم يشربوا ومبسوطين“.

وأوضح أن العاملين بصناعة المطاعم في لبنان لم يتلقوا سوى وعود فارغة من الحكومة بمساعدتهم في حين منعت البنوك الوصول للأرصدة المالية ومؤسسات الإقراض.

وفي منطقة الحمرا بالمدينة، والتي تضم بعضا من أقدم أماكن الترفيه الليلي في لبنان، كانت حانة بارومتر واحدة من بين الحانات القليلة المفتوحة في عطلة نهاية ذلك الأسبوع. وعاشت تلك الحانة، التي تأسست قبل 24 عاما، كل ما أصاب بيروت في تلك الحقبة الزمنية، وكان بين ذلك حربان مع إسرائيل.

وكان هناك زبونان في حالة استرخاء بالحانة بينما كان البعض يتناولون عشاءهم وآخرون يتمايلون على صوت الموسيقى. فالجو العام ما زال مشوبا بمسحة حزن.

وبينما يسكب المشروبات للزبائن يقول ربيع الزاهر، صاحب الحانة، إنه توصل لفكرة تقليل أرباحه حتى لا يرفع الأسعار على الزبائن.

وقال ”بدي أنزل شوي من أرباحي، وزدت شي بسيط الأسعار لتضلها الناس عم تسهر، ما فيه عندنا حل تاني، شو بدنا نعمل؟، بنقعد بالبيت يعني، بنستسلم، ما فينا“.

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

مغامرات الشجعان في بلاد الإسبان – المغامرة الأولى

Spread the love بقلم: كريم عبد الناصر | إهداء الى صديقي أحمد صلاح المهدي – …

كاتبة إسرائيلية تدعو لمنع عريقات من دخول أميركا

Spread the loveشنت كاتبة إسرائيلية هجوما لاذعا، على أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية …

“ذا هيل”: ترامب يريد تطبيع السودان مع إسرائيل قبل الانتخابات

Spread the loveقال موقع “ذا هيل” الأميركي إن إدارة الرئيس دونالد ترامب، تدفع لحذف اسم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.