هآرتس: محاولات إخضاع التعليم العالي لمصالح سياسية

اسرائيل
Spread the love

رئيس لجنة رؤساء الجامعات البروفيسور رون روبين، الذي استقال أمس من منصبه، لم يترك مكاناً للتأويلات بشأن دوافعه: “إننا نشهد محاولات للسيطرة على العلم في إسرائيل، هدفها تخويف وإضعاف وفرض رقابة والسماح لمصالح سياسية بإملاء جدول أعمال الأبحاث.” هذا ما كتبه إلى الكادر الأكاديمي والطلاب. وتنضم استقالته إلى مجموعة تصريحات لمسؤولين كبار في نظام التعليم العالي.

يدورالصراع العلني للجامعات مع الوزير المسؤول عنها زئيف إلكين، على الاستقلالية الأكاديمية. لا أقل. تحت حماية الكورونا، وبعيداً عن انتباه الجمهور المنشغل بالوباء، يعمل إلكين منذ لحظة تعيينه وزيراً لشؤون التعليم العالي، على تعيين أعضاء من الكادر الأكاديمي في جامعة أريئيل أعضاء في لجنة التخطيط والميزانية المسؤولة عن ميزانية تقدَّر بنحو 12 مليار شيكل في السنة [تقع جامعة أريئيل في الضفة الغربية، كانت سابقاً كلية عامة وتحويلها إلى جامعة كان موضع جدل كبير في إسرائيل] . في المقابل، حرص إلكين على إقالة القائمة بأعمال المدير العام لمجلس التعليم العالي ميخال نويمان.

عندما فشلت جهوده في تعيين رئيس جامعة أريئيل عضواً في لجنة التخطيط والميزانية (بعد أن سحب هذا الأخير ترشيحه بسبب شكوك تتعلق بسجله الأكاديمي)، اقترح إلكين ثلاثة مرشحين آخرين، كلهم من جامعة أريئيل. “من الواضح أن الوزير يريد أن يعيّن في لجنة التخطيط والميزانية مَن ينفذ ما يريده، ويريد السيطرة على هذه اللجنة المهمة”، كتب رئيس جامعة تل أبيب، البروفيسور أريال بورات، وحذّر من تسييس جهاز التعليم العالي.

يشير بورات في رسالته إلى أن أريئيل هي “جامعة بموجب القانون في إسرائيل”، لكن من المعروف أنها حصلت على وضعها هذا بفضل معركة طويلة خاضتها حكومات اليمين، في محاولة لإعطاء المشروع الاستيطاني شرعية إضافية. رغبة إلكين في تعيين “ممثل من أريئيل” تقوض تعريف لجنة التخطيط والميزانية كهيئة غير سياسية. كما ينوي الوزير تغيير موازين القوى الداخلية في اللجنة المهمة لمصلحة حكم اليمين ورغبته في فرض سيادته ولمصلحة جامعة أريئيل، بحيث تُعتبر جامعة مثل سائر الجامعات، على الرغم من كونها ليست كذلك.

وعلى غرار أفضل تراث حكومات نتنياهو، يريد إلكين أن يفعل بالتعليم العالي ما فعلته ميري ريغيف في الثقافة، وأمير أوحنا في القضاء: السيطرة سياسياً بواسطة توزيع موارد وتعيينات. في نظر إلكين، التعبير عن سيطرته على مؤسسات التعليم العالي هو قبل كل شيء تأهيل الجامعة الاستيطانية.

استقالة روبين تشحذ جوهر الصراع الدائر اليوم في إسرائيل. “حراس الأسوار تحولوا إلى هدف، ومؤسسات رفعت لواء قيم حرية التعبير والتفكير تتعرض للهجوم صبحاً ومساء”، كتب رئيس جامعة حيفا الذي ربط معاً، وعن حق، مختلف الجبهات التي تتعرض لهجوم: جهاز القضاء، والثقافة، والإعلام – والتعليم العالي أيضاً.  

المصدر: صحيفة هآرتس الاسرائيلية – عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.