الرئيسية / ترجمات / “الغارديان”: حرب “إلغاء الثقافة” في عصر التواصل الاجتماعي
تضامن مع جورج فلويد على حائظ في برلين.

“الغارديان”: حرب “إلغاء الثقافة” في عصر التواصل الاجتماعي

Spread the love

كتبت نسرين مالك مقالة في صحيفة “الغارديان” البريطانية تناولت فيها “إلغاء الثقافة” و”الغوغاء الالكتروني” والتحول في النفوذ على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت الكاتبة: “كلما تحدثت مع أشخاص يشعرون بالقلق فجأة بشأن “إلغاء الثقافة” أو “الغوغاء الالكتروني”، كانت فكرتي الأولى دوماً: “أين كنت في العقد الماضي؟”. لقد كنت متصلة بالإنترنت لفترة طويلة بما فيه الكفاية، ومثل العديد من الآخرين، كنت أتلقى النقد والإساءات عبر الإنترنت لفترة طويلة بما يكفي، لأعرف أن ما يراه البعض كنمط جديد من اللوم الافتراضي من قبل التطهريين الأخلاقيين هو غالباً قصة عن الإنترنت، وليس عن أيديولوجيا أو هوية.

فإذا كان منتقدو “إلغاء الثقافة” يشعرون بالقلق من الآراء والمقالات والكتابات التي تتم مراقبتها باستمرار من قبل مجموعة متزايدة من الكارهين، فأنا أخشى أنهم متأخرون جداً على هذا الشأن. لا أستطيع أن أتذكر مرة كتبت فيها أو نشرت فيها أي شيء من دون التفكير: “كم عدد الطرق التي يمكن أن يساء فهم منشوري، وهل يمكنني الدفاع عنه إذا كان كذلك؟” إنها الآن ليست حتى عملية فكرية واعية، إنها غريزة”.

هل جعلني هذا كاتبة أكثر حذراً؟ بالتأكيد. هل جعلني أتحمل مخاطر أقل، مع مراقبتي للمعرض المضطرب؟ ربما. ولكن هل هو دليل على عصر جديد من ثقافة التطهرية الأخلاقية؟ ليس حقاً.

الأشخاص الذين ينتظرون أن يكدسوا معلومات عنك، ويوثقونك (ينشرون معلومات خاصة عنك عبر الإنترنت بقصد ضار) ويجعلونك منبوذاً على نطاق واسع ليس لديهم الكثير من القواسم المشتركة باستثناء الرغبة في تمزيق شخص ما. إنه دافع يجمع كل أنواع الحكم المسبق الشرير ونشطاء الكومبيوتر وحقراءها. إنه حشد عريض. كل البشرية هنا.

ولكن من بين الأشخاص الذين يُزعم أنهم من ملغي الثقافة أيضاً أولئك الذين لم يكن لديهم حتى وقت قريب أي وسيلة للدخول في محادثات حول مصائرهم، ولا يزالون لا يملكون المنصات أو الوصول لتشكيل مثل هذه المحادثات. من الطبيعي أن يجدوا مساحة ناشطة بشكل جماعي على الإنترنت.

لهذا السبب، بغض النظر عن مدى عدم رضاي شخصياً عن عالم الإنترنت، لا يمكنني أبداً إدانة أو إنكار أهمية وسائل التواصل الاجتماعي. وهي لا تزال إلى حد كبير الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها سماع بعض الأصوات المهمشة. إنها لا تزال الطريقة الوحيدة التي يمكنهم من خلالها إخبار صحف مثل صحيفة نيويورك تايمز أن مقالاتها تحريضية يمكن أن تحرض على العنف.

لا تزال وسائل التواصل الاجتماعي الأداة الرئيسية للطعن في القرارات التحريرية حول النشر بشأن المتهمين بالتحرش الجنسي. وغالباً ما تكون هي الوسائل التي يتم بها تعميم وتضخيم الحوادث العنصرية ووحشية الشرطة تجاه الأقليات. فكروا في الأمر على أنه مستقبل شكاوى ومظالم غير رسمي من قبل مجموعات لها تمثيل قليل أو معدوم في غرف الأخبار وغرف الاجتماعات والمكاتب السياسية.

قد يكون من الصعب في بعض الأحيان التمييز بين هذه الجماعات وبين الضجيج العام للتقريع الفوضوي – ولكن من السذاجة في أحسن الأحوال، والخداع في أسوأ الأحوال، الادعاء بأنها المحرك وراء عصر جديد من العقيدة المتشددة غير المتسامحة. الضجة حول مثل هذه التغييرات في العقيدة المتشددة كانت موجودة طالما كان هناك أي نوع من التحدي للأنظمة السائدة من قبل الداخلين الجدد.

في الولايات المتحدة، أثار الذعر حول الصواب السياسي مجموعة من الهويات الجديدة – النساء والأشخاص الملونين – التي بدأت في تعزيز مفاهيم المساواة الجنسية والعرقية. بطريقة ما، كانت ثقافة الإلغاء موجودة لفترة طويلة، لكن الذعر المحيط بها يتجدد في كل مرة يتم فيها إزالة الحواجز بين صانعي الخطاب ومستهلكي الخطاب.

وهذا أمر جيد. وكلما ابتعدت النخب عن بعضها، كان ذلك أفضل. لذا، فإن الكثير من الذعر الليبرالي حول الظواهر الجديدة المدمرة ظاهرياً مثل الشعبوية أو سياسات ما بعد الحقيقة هو حالة من الذعر القديمة حول توغل قوى جديدة في مجالات النخبة. سواء كانت أخبار موقع “برايتبارت” Breitbart اليميني المتشدد أو الحملات الفيروسية على وسائل التواصل الاجتماعي، فإن هذه القوى الجديدة ليست سوى أحدث طريقة يتم بها انتزاع السرديات السياسية بعيداً عن الجهات الفاعلة التقليدية.

ويمكن أن تكون رسالة من مجموعة متنوعة من الكتاب البارزين والأكاديميين الذين يشجبون ثقافة الإلغاء (من دون تسميتها مباشرة)؛ أو المفكرين والكتاب ذوي التفكير المماثل الذين يتخلصون من المنصات الصحافية الجديدة للابتعاد عن “أعداء” التحقيق المجاني. لكن ما يتكشف هنا حقيقة هو مجموعة من المؤثرين الذين يتصارعون مع حقيقة أنهم يفقدون السيطرة على كيفية استقبال الآخرين لعملهم. إنه شيء قديم، مهدد باستمرار ويحدث بسبب شيء جديد.

وأحدث شيء جديد واسع جداً ومتنوع جداً – ويتكشف بسرعة كبيرة – لدرجة أنه من المستحيل تصنيفه ضمن فئة أيديولوجية واحدة.

كل ما فعله توسيع المساحة العامة ورقمنتها على مدى العقد الماضي هو طمس الخطوط بين العام والخاص، بين المسؤولية الشخصية ومسؤولية أصحاب العمل، وبين ما هو سياسة وما هو أعمال. مثال على ذلك ما رواه الباحث الديني وصانع الأفلام الوثائقية رضا أصلان أخيراً كيف أنه بعد أن استخدم الألفاظ النابية في التغريد باستخفاف حول دونالد ترامب، تم نبذه من قبل شبكة “سي أن أن” CNN. وقال إنه تم إخباره سراً بوجود أسباب تجارية تتعلق بوصول “سي أن أن” CNN إلى البيت الأبيض، وعمليات اندماج محتملة تحتاج إلى بركة تنظيمية.

هناك نرجسية معينة في انهيار كل هذه المخاطر المختلفة في تهديد واحد للمساحات الليبرالية المقدسة. من الضيق أن نشهد التصعيد الدرامي في كل شيء من التلاعب بالانتخابات إلى تصنيع الدعاية لوسائل الإعلام الاجتماعية للأنظمة الاستبدادية، ومن الضيق الاستنتاج بأن المشكلة الرئيسية لدينا هي الاعتداء على حرية التعبير من قبل حشد غاضب من اتجاه سياسي معين. إنه يعمل فقط على فضح التضخم الذاتي لفئة من النخبة الفكرية.

وحيث أن وباء عالمياً وحركة مناهضة للعنصرية يزعجانا ويجبرانا على التفكير بعمق في كيفية إدامة مجتمعاتنا لعدم المساواة الذي يهدد حياة أولئك الذين هم في النهاية ضحايا إنفاذ القانون وسوء الوصول إلى الرعاية الصحية، يظهر لنا “مفكرونا” أن تعريفهم للأزمة بعيد كل البعد عن العالم الحقيقي. هذه الانعزالية حول “ثقافة الإلغاء” تثبت في حد ذاتها الحاجة إلى مزيد من الديمقراطية، وقلة تقديس لأولئك الذين ينظرون إلى عالم يتغير جذرياً، لكنهم يرون فقط كيف يتغير هذا العالم بالنسبة لهم.

ترجمة بتصرف: الميادين نت

حول شجون عربية

تفقد أيضاً

عارضة أزياء سابقة تتهم ترامب بالاعتداء عليها

Spread the loveكشفت عارضة أزياء وممثلة سابقة، الخميس، عن تعرضها لاعتداء جنسي من قبل الرئيس …

الهند ما بعد العام 2020

Spread the loveقراءة: د. هيثم مزاحم | “عندما يلهمك هدف عظيم أو مشروع استثنائي، فإن …

دحلان يرد على أميركا بشأن استبداله بعباس

Spread the loveعلق القيادي المنشق عن حركة فتح الوزير السابق محمد دحلان، على تصريحات السفير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.