وزير أميركي سابق: لقد وحّد ترامب أميركا ضده

Spread the love

خلق تعدي الرئيس دونالد ترامب على الأخلاق ائتلافاً ناشئاً عبَر حدود العرق والطبقة والانقسام الحزبي.

ترجمة: د.هيثم مزاحم/

كتب وزير العمل الأميركي السابق روبرت رايش مقالة في صحيفة “الغارديان” البريطانية قال فيها إن دونالد ترامب على وشك تحقيق ما لم يحققه أي رئيس أميركي في أي وقت سابق، وهو خلق تحالف سياسي متعدد الأعراق والطبقات ومن الحزبين بحيث يمكن أن يعيد تنظيم السياسة الأميركية لسنوات مقبلة. ولسوء حظ ترامب، جاء هذا التحالف إلى الوجود لمنعه من الحصول على فترة ولاية ثانية.

وأضاف الكاتب: أبدأ بالعرق. فبدلاً من تأجيج قاعدته، أدى عداء ترامب تجاه الأشخاص الذين يحتجون على قتل الشرطة لجورج فلويد والعنصرية النظامية إلى تقريب ملايين الأميركيين البيض من الأمريكيين السود. ويقول أكثر من نصف البيض الآن إنهم يوافقون على الأفكار التي عبّرت عنها حركة “حياة السود مهمة”، وهناك من البيض من يؤيدون الاحتجاجات ضد وحشية الشرطة أكثر ممن يعارضوها. كانت الاحتجاجات نفسها ذات طابع عرقي إلى درجة ملحوظة.

وكما قال جون لويس، بطل الحقوق المدنية العظيم الذي توفي يوم الجمعة الماضي، في الشهر الماضي بالقرب من المكان الذي وضع فيه ترامب ووليام بار، المدعي العام، الشرطة الفيدرالية لتستخدم معدات مكافحة الشغب والغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين السلميين، “سيدي الرئيس، الشعب الأميركي … له الحق في الاحتجاج. لا يمكنك إيقاف الناس بكل القوى التي قد تكون تحت قيادتك”.

حتى العديد من المقترعين السابقين لترامب قد فزعوا من عنصريته، بالإضافة إلى خروجه الأخلاقي العام. ووفقاً لاستطلاع أجرته نيويورك تايمز / سيينا كوليدج أخيراً، يعتقد أكثر من 80٪ من الأشخاص الذين صوتوا لصالح ترامب في عام 2016 لكنهم لن يدعموه مرة أخرى في عام 2020، أنه “لا يتصرف بالطريقة التي يجب أن يتصرف بها الرئيس”، وهي وجهة نظر مشتركة بنسبة 75٪ من الناخبين المسجلين عبر ولايات “ساحة المعركة” مما سيحدث فرقاً كبيراً في تشرين الثاني / نوفمبر المقبل.

ورأى الوزير السابق في مقالته أن المُوحد الكبير الثاني للأميركيين ضد ترامب هو “هجماته على نظام حكومتنا. لا يحب الأميركيون ولا يثقون بالحكومة بشكل خاص، لكنهم جميعاً تقريباً يشعرون ببعض الولاء للدستور ومبدأ عدم وجود أي شخص فوق القانون”.

وقال إن تسييس ترامب لوزارة العدل، والهجمات على سيادة القانون، والطلبات إلى الدول الأخرى للمساعدة في حفر الأوساخ لخصومه السياسيين (في إشارة إلى فضيحة المساعدات لأوكرانيا)، والحب الواضح للديكتاتوريين – وخاصة فلاديمير بوتين – قد لعبت ضد ترامب بشكل سيء حتى بين المحافظين المتشددين.

يتعاون اللائذون من الحزب الجمهوري قبل ترامب إلى جانب الجمهوريين الذين الذين رفضوه منذ البداية مع مجموعات مثل “الناخبين الجمهوريين ضد ترامب” و”الجمهوريين من أجل سيادة القانون” ومجموعة “مشروع لينكولن” ومجموعة “43 من الخريجين لبايدن”، والتي تضم المسؤولين السابقين في إدارة جورج دبليو بوش (الرئيس 43). أنتج “مشروع لينكولن” العشرات من الإعلانات القوية ضد ترامب، والعديد منها يتم عرضه على قناة “فوكس نيوز”.

ثالث أكبر موحد للأميركيين كان سوء إدارة ترامب الكارثية لوباء كورونا. لا يستطيع العديد من الذين غفروا لعيوب شخصيته ودوافعه الاستبدادية أن يتغلبوا على تعامله مع أزمة الصحة العامة التي تهدد حياتهم وأحباءهم.

في استطلاع للرأي نشر الأسبوع الماضي، قال 62٪ إن ترامب “يضر بدلاً من أن يساعد” جهود مكافحة “كوفيد-19”. إن 78٪ من أولئك الذين دعموه في عام 2016 لكنهم لن يصوتوا له، يرفضون مرة أخرى تعامله مع الوباء. يخبر الناخبون في الولايات المتأرجحة مثل تكساس وفلوريدا وأريزونا – الذين يشعرون الآن بوطأة الفيروس – المستطلعين أنهم لن يصوتوا لصالح ترامب.

وعلى الرغم من أن أسباب الانضمام إلى التحالف المناهض لترامب لا علاقة لها بجو بايدن، المنافس المفترض لترامب، فقد يظل الديمقراطي رئيساً تحويلياً. ويعود سبب ذلك بشك أقل لمهارات بايدن الكامنة منه لأن ترامب أعد أميركا للتحول.

ورأى الكاتب أن التشابه المغري هو انتخابات عام 1932، في خضم مجموعة أخرى من الأزمات. بالكاد عرف الجمهور فرانكلين دي روزفلت، الذي وصفه النقاد بالأرستقراطي من دون نظرية متماسكة حول كيفية إنهاء الكساد الكبير. ولكن بعد أربع سنوات من حكم الرئيس الجمهوري هربرت هوفر، كانت أميركا في أمس الحاجة إلى قيادة متماسكة، وكانت حريصة على دعم روزفلت وتتبعه أينما كان.

وأضاف الكاتب أنه لا يزال هناك أكثر من 100 يوم حتى يوم الانتخابات، وأشياء كثيرة يمكن أن تعطل التحالف المناهض لترامب الناشئ: عوائق التصويت خلال الوباء، القرصنة الأجنبية في الآلات الانتخابية، الجهود الجمهورية لقمع الأصوات، مراوغات الكلية الانتخابية، حيل ترامب القذرة وتحديه المحتمل لأي خسارة انتخابية.

وخلص رايش إلى القول: “مع ذلك، حتى الآن، فإن اتساع التحالف المناهض لترامب هو شهادة رائعة على قدرة دونالد ترامب على إثارة الاشمئزاز”.

*روبرت رايش، وزير العمل الأميركي السابق، وأستاذ السياسة العامة بجامعة كاليفورنيا في بيركلي ومؤلف كتاب “إنقاذ الرأسمالية: للكثيرين وليس القليل والصالح العام”. وهو كاتب عمود في صحيفة الغارديان – الطبعة الأميركية.

المصدر: عن الميادين نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.